الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 05 /04 /2018 م 07:28 صباحا
  
ديكنز يتحدث عن بن سلمان وسلماني

الحديث عن دكستر فيلكنز الصحفي في مجلة نيويوركر الامريكية ليس له من الاهمية على اقل تقدير بالنسبة لي ولكنه اهميته تكمن في منجه لقب الخبير الصحفي وعند قراءة ما يكتب فاغلب كتاباته قلا لي سياسي واعتقد انه كذا وقد اثبتت المخابرات الامريكية كذا ، وان القائد الفلاني قتل الجنود الامريكيين وهكذا ، واخر ما كتبه على اعتبار انها حقائق لما جرى للحريري على يد جلاوزة ابن سلمان وفي نفس الوقت كتب عن ما الاتفاق السعودي الامريكي الاماراتي ليلة زيارة ترامب للسعودية باستهداف قطر .

ولست بصدد تصديق او تكذيب ما يكتب هذا الذي منح لقب خبير ، ولكن لماذا وسائل الاعلام العربية تاخذ كتاباته على محمل الجد مع العلم لم تثبت الاحداث السياسية صحة أي خبر او تقرير او تحليل له وجاء هذا الاستنتاج ليس من متابعة كتاباته بل من ابهامية معلوماته ، وهو يحاول بطريقة او اخرى ان يحدد ميوله السياسي لان غايته يجب ان تبقى مجهولة حسب ما يعتقد هو ولكن من وجهة نظرنا هي واضحة تتجسد في دعم الخطوات التي يقوم بها ابن سلمان لاعداده لمؤامرة كبرى في المنطقة ومن الطبيعي المستهدف ايران ومن يتبعها سياسيا او عسكريا ، ولان السعودية الفاشلة امام اليمن لايمكنها ان تصمد عشر دقائق امام ايران اذا ما اعلنت الحرب ، ولكن الخوف ليس على السعودية بل على المنطقة التي ستلهب الاقتصاد العالمي ، وهنا تكمن دلالات زيارة ابن سلمان لامريكا ولقاءاته المكوكية بشخصيات مخضرمة سياسيا واقتصاديا امريكيا ، والمسالة كيف ينفذ المؤامرة فانه رهن الاشارة ولكن هل سيتقنها جيدا كما اتقنها غبي العراق عندما خدع بالكويت ؟ هذه المرة ايران الخصم الذي لم تفلح مؤامرة السعودية والكويت وامريكا والكيان الصهيوني والملك المقبور الاردني في احتواء ايران الهشة في وضعها السياسي والتي توا اخرجت عميل امريكا من ايران ( بهلوي) ، فهل ستفلح بعد الاتفاق النووي؟.

اعود لديكنز الذي كشف عن اهانة سعودية لسعد الحريري في هذا الوقت الذي تحتدم الدعايات الانتخابية اللبنانية والاسوء مافي الامر تناول الصحافة العربية ترجمة هذا المقال السيء الذي يحكي اهانة السعودية للحريري، وهو نفسه في مقال اخر يكشف عن مؤامرة امريكا والسعودية ضد قطر ، ليترك المسرح السياسي الشرق اوسطي متلاطم في امواجه ولا احد يعلم اين سترسو سفينة السلام وكيف سيكون سيناريو المؤامرة ؟

وهو الذي اعد تقريرا مفصلا عن قاسم سليماني رفيقه الراحل “حسن شاطري”.وكل ما ذكر من معلومات في تقريره تعود الى مجاهيل ولكن غايته تضخيم الخطر الايراني على السعودية حتى تدفع اكثر .

بالنتيجة ما يقوم به ابن سلمان من تهورات تخص الشان السعودي فانها شان سعودي خاص ولكنها عندما تكون الممهدة لانتكاسة خطيرة كما فعل طاغية العراق بالعراقيين ومن ثم اقحمهم في محرقة الحرب مع ايران ، ولكن هذه المرة كما هو معروف ان الحرب ستكون عسكرية تجارية ، لان منطق ترامب ادفع حتى احميك وهذا ما قاله في اخر تصريح بخصوص انسحاب القوات الامريكية من سوريا ، فاذا كان يتحدث عن الثمن فانه قبض اول دفعة من سلمان وابنه في زيارته التامرية وقبض 500 مليار دولار ، ذهب نصفها للاعصار الذي ضرب امريكا ، فعاود ابن سلمان الزيارة لتعويض خسائر ترامب .

النتيجة فان المنطقة مقبلة على حرب اقتصادية صرفة تمهد لاعمال عسكرية ان لم تتراجع بعض الدول الساندة لسياسة ابن سلمان منها تحديدا مصر والكيان الصهيوني الذي بات صديقا للسعودية وبشكل علني ولا يحتاج الامر الى فضح اسرار فعشقي اكد ذلك اكثر من مرة .

العراق الذي اصبح طاولة رزمت عليها اوراق ايران بينما اوراق السعودية بعثرت فكيف السبيل الى رزمها واعادتها لوضعها على الطاولة ؟

سوف لايتوقف ترامب من اتخاذ قراراته واطلاق تصريحاته الواحد تلو الاخر ضد ايران والنتيجة فانه لايشعر بالحياء عندما يخذل البيت الابيض بتصرفاته الغبية ولكن هكذا هي السياسة الامريكية انها سياسة الاختبار تنظر الى الفوضى لتنتقي ما ينفعها حتى ولو كان على حساب رفس ترامب فقد قامت بنفس الدور سابقا مع رؤوساء امريكا سابقا ( نيكسون ، كارتر) .

لماذا العرب يعولون على ما تكتبه الصحافة الامريكية ومنهم هذا الذي يدعى خبير ديكنز الذي توقع كارثة بخصوص سد الموصل ولم يحصل توقعه ،

ان ما يكتبه هذا الرجل هو ليس صحيح ولكنه تهيئة ارض مضطربة اعلاميا لما سيكون عليه الوضع مستقبلا النتيجة فشل  كل ما تفكر به امريكا والسعودية والصهيونية وهذا امر حتمي ولكن المشكلة ان شعوب المنطقة ستدفع الثمن ان لم يتراجع بعض حكام المؤامرة عن دورهم المنوط بهم .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: كيف سيتأثر المهاجرون و اللاجئون بفوز الإئتلاف؟

أستراليا: عدد النساء في البرلمان الفيدرالي يصل إلى رقم قياسي

جلاديس ليو هي أول أسترالية من أصل صيني تدخل البرلمان
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي