الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 03 /04 /2018 م 06:57 صباحا
  
اللوم على الحكومة أم المرجعية . نقطة رأس سطر .

تتعرض المرجعية لهجمة غير مسبوقة، ولم يتجرأ أحد قبل هذا الوقت إتهامها كما يجري اليوم، ونظام البعث بقوته وجبروته وفي أوج قوته، لم يجرؤ على هذا السياق، المتبع من قبل شخوص تم تعريفهم، وكشفهم وكشف فسادهم من على منبر الجمعة، في العتبتين المقدستين في كربلاء المقدسة، حيث عمل هؤلاء الفاسدين بتجنيد ما يقارب أكثر من الخمسة آلاف شخص كما قيل، وفق برامج مُعَدّة سلفاً، لتسقيط المرجعية ووكلائها ومندوبيها وكل مالهُ صلةٌ بها! وتلفيق أخبار كاذبة يرادفها تسويف الحقائق وعرضها على العوام، حيث صارت المرجعية بوكلائها على لسان هؤلاء الجهلة من القوم، وهي التي لا يُشَك بأدائها ولو قيد أنملة، فهي مؤتمنة واعظة ناصحة المسلمين ليومنا هذا . 

المرجعية وعلى طول السنوات الماضية من عمرها، إبتداءاً من الشيخ الطوسي، ولحد يومنا هذا، لم تكن جزء من الحكومة خاصة في العراق، والمترقب للتاريخ لما مر على العراق، أن الحكومة التي تمسك بزمام الأمور، لم تكن من الطائفة الشيعية! وهذا حصل اليوم بفضل الديمقراطية ونظامها بحكم الأغلبية، وقد حاول حكم البعث في وقته بجعلها خاضعة له، لكنه فشل حتى بالتقرب منها، وعنادها أمر جوهري وهذا من المسلمات، ووجودها ليس لمناصرة أو الركون لأحد دون الآخر، وكل الذي تعملهُ هو الإرشاد وتصحيح لكثير من الأمور التي يعتقد المسلم أنه على صواب، ولا ننسى كيف جاهدت حكومة البعث إختراقها وحرف مسارها! بواسطة تجنيد شخوص وزجهم داخلها، لكن الفشل كان مرافق لهم، من خلال الأداء المنحرف الذي كشفهم .

أهم مراقد مقدسة محصورة بين النجف الكاظمية وكربلاء المقدسة وسامراء، ناهيك عن باقي المراقد التي تتوزع على كل المحافظات، وهنالك أيضاً مراقد أخرى، وتتصدر المراقد الموجودة في النجف وكربلاء، وروادها وزائريها يتصدر الأرقام، خاصة في زيارة الأربعين والشعبانية والغدير والثالث والعشرين من رمضان، وكل واردات هذه الأماكن المقدسة في النظام السابق كانت بيد السنة، ولا يتم تطوير هذه الأماكن، وكأنها عبارة عن بئر نفط عائد لشخص واحد! وهو المتصرف والآمر الناهي، وليس من حق أحد الاعتراض أو النقد، وهي التي كانت قبل سنة ألف وتسعمائة وتسع وسبعين عائدة للحوزة، ويتم صرف العائدات للفقراء والمحتاجين، وغيرها من أمور المدارس الدينية ومتعلقاتها .

بعد عام الفين وثلاثة عادت لسابق عهدها، لكن هذه المرة غير السياق المتبع سابقاً، فبقت الأموال من حق المتوكل للصرف على الموظفين والخدم وباقي الأمور الأخرى التي تتعلق تعلقاً مباشراً بالعتبة، وتطورت للوصول أن تكون شبه مستقلة، لتتطور أكثر وتعمل مشاريع، الدولة بعظمتها وأموالها لم تصل لبناء بسيط يشبه أحد مشاريعها المتطورة، وفق البناء الحديث والمتطور، وحصراً للشركة التابعة للعتبة، لتنتقل لمرحلة أعلى وهو التنافس مع الشركات المنفذة للمشاريع الكبيرة، وهذا بالطبع نابع من الثقة التي إكتسبتها من المشاريع التي نفذتها، خلال السنوات المنصرمة حديثة العهد، يضاف له التوسيع الحاصل لكل من الحضرتين المقدستين، التي تضاهي أفضل التقنيات العالمية .

الأخبار يتم العناية بإختيارها كثيراً، مثال على ذلك المستشفيات العائدة للعتبتين، فيقومون بتنزيل منشورات عن الأسعار التي تستوفى من المرضى الراغبين العلاج فيها، وهؤلاء لا يعرفون يقيناً أن هذه الأجور، بالحقيقة نصف الأسعار التي يتم إستيفائها في الهند وباقي الدول! سيما الإقليم، ونسي دور وزارة الصحة، والتي بالأساس هي المعني بالدرجة الأولى، كونها تأخذ أموالها من الميزانية العامة، وتغافلوا أيضاً الإهمال الذي طالها والسرقات المستمرة، كذلك الأسعار التي تستوفيها المستشفيات الحكومية، مع الفشل المرافق لتلك المستشفيات، إلا ما ندر من العمليات البسيطة أو هنالك بقايا أطباء شرفاء، متمسكون بإنسانيتهم ناجحين ومهنيين لدرجة كبيرة .

المرجع الديني الذي لا يعرفونه أولئك الجهلة، أن الثوب الشرعي الذي يرتديه عمره ثلاثون عاماً! بينما البابا يتم تخصيص طائرة خاصة تجوب به دول العالم، في إستكمال خياطته وتطريزه ليكون بأحلى حُلّةْ وهنالك فوارق كبيرة لا مجال لذكرها بكيفية معيشة المراجع الكبار في النجف الأشرف وهنا نقف بين من هو معمم ويعمل بالسياسة من غيره الذي ينصح ويجاهد بإيصال أخلاق آل البيت "صلوات ربي وسلامه عليهم" فهل المرجعية أصبحت اليوم حكومة توازي حكومة جمهورية العراق لننقدها على أعمالها! وهل هي ند؟ أم هنالك أمور لا نعرفها، وبودنا أن يطل علينا مسؤول بالحكومة ليبين لنا ما علاقة ذلك! .

جمع من الناس ينعت المرجعية بالصامتة! وعندما نطقت حررت العراق، بالوقت الذي إنخرست الألسن، وبتنا بين قوسين من سقوط العراق بيد الارهاب الداعشي التكفيري، وليت الذي يتهم المرجعية أن يبين لنا الإنجاز الحكومي، على طول السنوات الماضية، لنكون بالصورة مع مقارنة بالمشاريع المنجزة للعتبتين، مع العلم أن العتبتين ولحد عام الفين وسبعة عشر، صرفت على كل المشاريع المنجزة مبلغ مليار دولار فقط، ولنقارن مع ما صرف من الحكومة، على كل المشاريع الوهمية والترقيعية والحدائق وصبغ الأرصفة والجبايات والمشاريع المتروكة، والمقاولين الذين هربوا بعد إستلامهم كل المبالغ المرصودة لعملهم .  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: انتخابات نيو ساوث ويلز تطيح بزعيم حزب العمال في الولاية

أستراليا: الائتلاف يفوز بانتخابات نيو ساوث ويلز

أستراليا: موريسون يمنح أماكن العبادة 55 مليون دولار منحا أمنية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القروض الإفتراسية.. بين الحاجة والوجاهة | واثق الجابري
من أدب الطريق: تربيع الأمثال في مئة مثال | د. نضير رشيد الخزرجي
رؤية متشائمة نحو المستقبل . | رحيم الخالدي
سفاح الموصل | ثامر الحجامي
أهدنا الصراط المستقيم | عبود مزهر الكرخي
ألأسس التربوية لتحصين الأبناء من الأنحراف | عزيز الخزرجي
ذكرى استشهاد(عَابِدَةُ آلٌ عَلَيَّ) الصَّدِيقَةُ الصُّغْرَى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
على ضفاف علي | ثامر الحجامي
وطن الفزاعات | عبد الجبار الحمدي
إحذر السرطان يقترب منك | هادي جلو مرعي
سباق بين الدمعة والرصاصة... ح٢ | السيد سلام البهية السماوي
جحود وَاِعْتِرَافٌ (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة الحُبّ في المفهوم الكونيّ | عزيز الخزرجي
عورة المسؤول | خالد الناهي
كي نكون دولة ! | ثامر الحجامي
تأملات في القران الكريم ح419 | حيدر الحدراوي
لعبة .. يجب أن نجيدها | المهندس زيد شحاثة
قراءة وتحميل كتاب (أدب كاتب) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
في ذكرى الولادة المباركة لأمير المؤمنين(عليه السلام) | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 315(محتاجين) | المحتاج يحيى سلمان م... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي