الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 03 /04 /2018 م 01:46 صباحا
  
فلسفة الفلسفة الكونية - الحلقة الرابعة

ألمبدأ  الأساسي الذي يمثل عماد (فلسفتنا الكونية) يشمل التفسير العلمي (الفلسفي ) لظاهرة ألوجود من خلال ألعِلل الأربعة الأساسية وهي:
- العلة الشكلية.
- العلة الماديـة.
- العلة الفاعلية.
- العلة الغائيـة.
هذه العلل العلمية ترتبط مباشرة بآلدّليل النقلي الذي ورد في الحديث القدسي(1) : [لولاك يا أحمد ما خلقت الأفلاك و لولا عليّ ما خلقتك و لولا فاطمة ما خلقتكما], حيث يُبيّن هذا آلنّص ألدّليل الغيبي النقليّ الذي يتوافق مع العلل الفلسفية ألعقلية  لتوضيح السبب الغائي في قضية خلق الكون و المجرات و ما فيها كدليل كوني لتشكيل هيكلية فلسفتنا, بآلطبع هذه العلة الغائية التي وردت أيضا في القرآن و حديث الكساء .. تستبطن علل أخرى ضمنية ترتبط في نهاية المسير بالمعشوق الأزلي كغاية الغايات من خلال ذوبان العاشق في المعشوق.

أمّا الدّليل العقليّ العلميّ و المنطقي فلا بُد من إثباته عبر ذكر المثال أدناه كمقدمة لبيان و توضيح الدّليل العقلي الذي يُحتّم وجوب و جود ألعلل الأربعة في كلّ شيئ مخلوق صغيراً كان أو كبيراً جماداً كان أو نباتاً  أو حيواناً: فلو أخذنا بنظر الأعتبار بناء مدرسة على سبيل المثال, فأننا نرى وجود أربعة علل تُحدّدها على النحو كآلتالي:
أولاً - العلة الماديّة: و تتحدد بمسألة المواد التي تشكل بناء المدرسة و إستكمال بنائها كإستخدام السّمنت و التراب و الحديد و الماء و الألمنيوم و الطابون و ما إلى ذلك.
ثانياً – العلّة الشكلية؛ و تتحدّد  في كيفية تحديد شكل البناية و مظهرها الخارجي و الزخارف و مساحة البناء و الغرف و القاعات و الممرات و الأبواب و مساحة الشبابيك و الألوان المفضلة, ليتحدّد الشكل و المظهر الذي يليق بجمالية تلك البناية.
ثالثاً – العلة الفاعلية؛ و تتعلق بآلأيدي العاملة و الأختصاصات المهنية و الأجهزة المستخدمة لبناء المحل و إعداده بآلشكل اللائق, فلا بد من وجود المهندس المختصّ و الفنيين و العمال و البنائين و الأجهزة المطلوبة في عملية البناء.
رابعاً – العلة الغائية وتتحدّد بآلغاية النهائية و سبب تأسيس المدرسة بعد إستكمال العلل الثلاثة الآنفة, و آلسؤآل هنا هو: لماذا و ما الغاية العامة من بناء المدرسة؟
و الجواب؛ يتلخّص بتعليم و أعداد الطلاب لخدمة المجتمع, لذا لا بد من معلم يعلم هؤلاء الطلبة طريق الحق, و بوجود آلمعلم الذي سيربي و يُعلم التلاميذ مختلف العلوم و آلأحكام اللازمة تكتمل العلّة الغائية على أمل تحقيق الهدف المنظور بواسطة  الفاعلين لتحقيق الغاية, فلولا المعلم لما كانت هناك فائدة من كل الخطواط و المراحل و العلل الثلاث التي عرضناها آنفاً.

هذا مثال عام و بسيط و واضح لتقريب المفهوم و تبسيط المعنى بما يناسب عقول الناس و مستوى المثقفين و المفكرين و الأكاديميين لفهم فلسفة الفلسفة الكونية بوضوح من خلال العلل في وجود الأشياء مهما كانت صغيرة أو كبيرة فلا بُدّ من تعريقها و تطبيق تلك العلل عليها وآلتي بدونها لا يُمكن أن يكون وجوداً حقيقياًّ لموجود مهما كان صغيراً أو كبيراً فآلذرة هي أصغر جزء في الوجود؛ تحكمها العلل الأربعة, كما المجرّة وصولاً للكون والوجود كله!

فما هي العلاقة التداخليّة للعلل الأربعة مع وجود هذا الكون و الناس و آلأخص نحن البشر كأمة وسطا من بين الكثير من الأمم التي خلقها الله سابقا أو التي تعيش معنا الآن من دون رؤيتهم, بعد ما ثبتَ علمياً بأنّ هذا الوجود مُستحدث و له بداية و نهاية!؟

لذلك لو أردنا معرفة حقيقة الوجود, لا بُدّ من تطبيق (العلل الأربعة) الآنفة عليها للتأكد من دورها في الوجود, و لنبدأ ؛
أولاّ: بآلعلة ألشكلية؛ و تتحدّد كما أشرنا في المثال الأول البسيط؛ بالجوانب ألجمالية الظاهرية - الشكلية كما بيّنا في (بناء شكل المدرسة) حيث يصيبك الذهول و أنت تتأمل كيفية صنع و شكل مكونات الكون بإشكاله و ألوانه و مداراته و حركته و جباله و سهوله و أنهاره و غيرها من التضاريس المتعلقة بآلكواكب و السيارات بحسب الوظيفية التي وجد لأجلها لتأدية واجباتها,  فآلجبال تعمل كأوتاد للأرض كي يسكنها المخلوقات و سيدها الأنسان, حيث تتكأ على قاعدة عريضة و رؤوس شبه محدبة و مدببة في عنان السماء كي تنحدر المياة من فوقها بسرعة للأرض و لا تعيق تجمع البراكين و الأمطار و الثلوج التي تسقط عليها للأستفادة منها في الزراعة و السقي , و هكذا الحال مع المدارات التي تحيط بآلافلاك بهيئة دائرية أو شبه دائرية لتحديد مسيرها و سرعتها و هكذا المجرات و الكواكب الأخرى كل منها بحسب وظيفتها التي وجدت لأجلها فمداراتها تعتبر كآلطرقات الأرضية التي تربط تلك الوحدات و إتجاهاتها مع بعضها في نظام كوني مناسب يكمل بعضه بعضاً .. نسبة الخطأ فيها صفراً .. و الجميل أن السرعات الكونية الهائلة للكواكب و المجرات حول بعضها البعض و التي تسبب قوة الطرد المركزية هي المسؤولة على دقتها و حفظ توازنها  و إبقائها على حالتها التي يظن الناس بأنها ثابثة لا تتحرك و لا تدور حول نفسها و حول المجرات الأخرى والتي تُسبب الفصول الأربعة و الليل و النهار و تنظيم درجات الحرارة و غيرها من القضايا التي بتوافقها تسبب الثمار و الزرع و المحاصيل لتأمين حياة الأنسان, و قضايا أخرى ليست محل البحث هنا!

كل ذلك لأجل تأدية مهامها بدقة و فاعلية لتكون صالحة و مناسبة لأستقرار و معيشة المخلوقات عليها, كآلبشر على الأرض!

ثانياً: العلة المادية, و تشمل المكونات الأربعة و دورها تتحدّد في تكوين المواد و المعادن التي تشكلت منها الأرض و الكواكب والمجرات, حيث أساس جميع مكونات الأرض و الأفلاك تعود إلى تلك المكونات الأربعة؛ و هي :
- الماء
- الهواء
- التراب
- ألنار
و هذه المكونات الأساسية التي تشكل محتوى المخلوقات و المجرات و مكوناتها المادية.

ثالثاً: ألعلّة الفاعليّة؛ بمعنى من الذي أوجد بفعله  هذا الوجود؟
حيث لا بُدّ من وجود خالق عظيم عليم قادر على خلق و ضبط و تقدير تلك الموجودات و المجرات و الأكوان و الأقمار و النجوم و الشمس , خصوصا المسافات و سرعة الحركة و الدوران و قوة الجذب و الأتجاهات التي تدور و تتحرك فيها تلك المكونات التي لا يمكن لأي جهاز قياس أو عقل خارق أن يتوصل لها, كما لا يمكن لأية قوة ضبط أو إيقاف أي خلل لو إختلت الأفلاك بمقدار مليمتر واحد حيث ستقلب أوضاع العالم و الوجود,و تُحطم كل شيئ في لحظات, و من هذا يمكنك أن تتصور لبعض الحدود قدرة و علمية و عظمة الله تعالى الخالق الذي من الصعب تصوره لا خلقه من قبل موجود آخر بحسب علمنا بآلموجودات الأخرى المخلوقة و المحدودة أساساً.

لذلك لا بد من وجود فاعل  قادر خبير و عالم بلا حدود يمكنه صنع و حساب و ضبط و تقدير المقادير و السُّرع, من هنا  يكون وجود الفاعل واجباً لا بد منه و إلا لما كان هناك و جود حقيقي للأرض والكواكب والمجرات وما عليها من المخلوقات!

لكن .. ما الهدف من وجود الوجود و المخلوق خصوصا الأنسان و الكواكب و النجوم و الأفلاك المتشابكة في المجرات و الدروب الوسيعة جداً و التي جميعها تعمل بنظام غاية في الدقة لأنجاز أعمال كونية لخدمة الأنسان؟

رابعاً: العلة الغائية؛ لم يبق أمامنا في الأخر إلا بيان الهدف و العلة الغاية من خلق الخلق و الوجود و العلة الغائية التي تُفسّر علة وجود كل تلك المخلوقات بجانب السماوات و الأرض .. و إلا فأنّ فلسفة الوجود طبقا للعلل الثلاثة الأولى ستفقد معانيها و سيُبطل وجودها الحقيقي المرتبط بهذا الكون, رغم إنها مجتمعةً تؤدي عملاً كونيا عظيماً أوضحها العمل بتنسيق واعٍ و عالٍ في سبيل نمو المحاصيل و الثمار و الغذاء و تربية المواشي عن طريق التربة بمساعدة ضوء الشمس و المناخ المناسب للحصول على الثمار و الفواكه كغذاء للأنسان لأدامة الحياة .. لكن لماذا العيش و إدامة الحياة؟ من حيث لا يمكن أن يقتنع العاقل بأنهُ خُلِقَ للعمل وجمع المال لأجل الأكل والنوم فقط مع توالي الأيام و الليالي, لذلك لا بد من هدف مقدس, فما هو ذلك؟

بإختصار .. تنحصر في إرسال الأنبياء و الرّسل لهداية الناس بالتعبد لله تعالى لا لغيره حتى لو كانت النفس الخطيرة نفسها .. لكن إلى أين و كيف و لماذا و ما هو السرّ الخفي وراء تلك العبادة التي تتجاوز مسألة الصلاة و الصوم  بلا شك و بخلاف ما يعتقد بها العلماء خطأً؟

فآلرسالات المرسلة للناس و للمخلوقات الأخرى عن طريق الوحي أو الرؤى في النوم أو عن طريق الألهام, تتجاوز مسألة تعليمهم العبادات التقليدية التي يحدد كيفيتها الفقهاء التقليديون فقط لعدم حاجة الله للعبادة أولاً و لضعف الدليل بذاته؟ إذن
هناك مسألة حساسة أكبر من ذلك .. كشفتها (الفلسفة الكونية) كآخر مراحل الفلسفة في العالم  .. إذ لا يمكن أن تنحصر العلة الغائية بإرسال الرُّسل لأبلاغ الناس مباشرة عن وجود الله و وجوب توحيده فقط .. فهذا لعمري تفسير جاهلي ناقص لا فائدة و لا غاية فيه .. من حيث أن آلآية التي تقول: [ما خلقت الجن و الأنس إلا ليعبدون] إنما يعني بكون العبادات الشخصية مجرد مقدمة و تمهيد للعبادة الحقيقية المتكاملة و هي التشبّع بآلصّفات الكونية التي تودي إلى إشباع (ألنفوس ) بآلمحبّة و الخير التي سيفيضها على العباد و الناس إن كان قد ألهمها التقوى و الخير و الأخلاق الفاضلة, من أجل وحدة و سعادة المجتمع و تآلفه مع بعضه البعض بآلمحبة و الأحترام والتعاون .. و إلا فلا معنى للعبادة و الطقوس الدينية مهما واظب عليها الناس كافة مسلمين و يهود و نصارى و غيرهم!
و هنا يبرز سؤآل هامّ هو:
لأجل ماذا ننشر ألمحبة!؟
الجواب هو: لأجل الأنسان, فآلأشجار تتكأ على الأرض لنموها و عطائها , بينما الأنسان يتكأ على المحبة لنموّه و إبداعه.
لكن كيف نُحقق نشرها و علاقتنا مقطوعة مع أصل و منبع المحبة بشكل مباشر, فيوم كانت العلاقة مباشرة أيام الرسالة أو ما قبلها لم يتحقق المطلوب الألهي من عملية الأبعاث و الأرسال , فكيف يمكن أن يتحقق اليوم و نحن نسمع فقط بوجود أنبياء أُرسلوا من قبل الله ثم  إستشهدوا فإنقطع خبرهم عن الناس؟
فهل من الممكن تحقق المطلوب مع هذا الأنقطاع خصوصا و قد علمنا بأنه لم يتحقق حتى زمن الحضور!؟

هذه الأسئلة هامة و لم يستطع الفلاسفة ناهيك عن العلماء من حلها أو الجواب عليها بسهولة و شفّافٍية!

بداية ليعلم أهل النظر المعنيين ؛ بأستحالة تحقق السعادة و المعرفة الحقيقية للبدء بآلأسفار الكونية في مجتمع طبقاتي يحكمه الأثرياء و أصحاب الرواتب و المناصب و الحقوق و النثريات الخاصة, فمن أهم الشروط التي يجب توفرها في مجتمع سعيد هي العدالة و الوصول والأتحاد مع أصل الوجود بعد تحقق المساواة و العدالة و المحبة بين الجميع, لذلك حين حكمنا على النظام الغربي بآلفشل كان السبب هو الفوارق الطبقية الكبيرة و المقيتة بين الطبقات المختلفة خصوصا الأغنياء و الفقراء, أما الشرق فآلحالة فيها أسوء لأنهم يفتقدون كل شيئ و إن كانوا يدعون الدين و الأنسانية في الأعلام, حيث لا يوجد مصداقاً حتى الحد الأدنى من العدالة بسبب النهب و الفساد و الظلم و باسم الدين و الدعوة و الوطنية و ما إلى ذلك, لذلك فأن الشرق أيضا لا يمكن أن يصل حتى لأبواب السعادة يوما ًما لم يتمّ تطبيق مبادئ (الفلسفة الكونية) التي لا يعلم لحد هذه اللحظة علماؤهم و أكاديمييهم مبادئ تلك الفلسفة التي تعتبر خلاصة الفلسفات العالمية و الأديان السماوية التي ظهرت للآن!
 
فليس من المنطق و المعقول أن يهتدي اليهود الذين هم سادة الدّنيا اليوم و قد إنقطعوا عملياً عن السماء خصوصا بعد وفاة موسى (ع) قبل 2500 عام و إعتقادهم بأن السيطرة على العالم يتم من خلال السيطرة على إقتصاد الناس و لقمة عيشهم.

كما لا يمكن أن يُؤمن المسيحيون بآلله و يطبقون آلعدالة بين الجميع و هم أنفسهم لم يهتدوا للطريق الصحيح خصوصاً بعد الفراق الطويل الذي سبب نسيانه تقريباً سوى في مناسبة رأس السنة لأحياء ذكراه ساعة في الكنيسة, حيث إنقطعوا عن المسيح(ع) بعد صعوده للسماء بأمر الله تعالى , و يكفيك أن تعرف بأن مجموعة صغيرة فقط آمنت به بعد بعثته و شهادة أمه و أخته و قد زرتهم بنفسي في كنائسهم .. و أخيراً حصروا هذا الدِّين الذي إختلط بآلحق و الباطل في بقعة جغرافية مساحتها 40 كم2 بإيطاليا في دولة الفاتيكان ليقرؤا الفاتحة عليه للأبد .. فهل بإمكانهم إيجاد الحل مع هذا الوضع؟ بل كيف يمكن الخلاص أولاً من هذه المعظلة لتطبيق و تنفيذ العلة الغائية بشكل صحيح في هذا الوجود و حال الدّين الذي وحده منقذ الناس يعيش التبدل و آلأنحراف والفساد والفهم الخاطئ لمبادئه بسبب مظالم المستكبرين وتسلطهم على منابع الطاقة ولقمة الخبز؟

هنا يأتي الحديث القدسي الذي أشرنا له في مقدمة  الحلقة لأستحكام و لإستكمال الحلّ الأمثل كدليل و منهج فلسفي كوني للخلاص من المآسي و الفوارق الطبقية و العنصرية التي حلّت بآلبشرية, فالدولة العادلة لا يمكن ان تتحقق و بآلتالي (الغاية من الخلق)؛ إلا من خلال نهج الأئمة الكوني و حكومة خاتمهم الأمام المهدي(ع) ألذي سيُعيد تطبيق حكومة جدّه الأمام علىّ الذي كان يعيش و يتقاضى راتباً كراتب أفقر الناس بينما كان يترأس 11 دولة ضمن الأمبراطورية الأسلامية.

فآلدِّين  الأسلاميّ المعتدل وحده يعتبر خاتم الأديان لأنه يجمع مبادئ موسى و عيسى و محمد(ع) و هو وحده يُؤمن بآلعدالة و المساواة بين الجميع بلا فوارق و إمتيازات حقوقية و عرقية و أجتماعية, لكنه وصل مرحلة يرثى لها بسبب التكفيريين الذين كَفّروا  حتى الثلة المؤمنة المقاومة التي آمنت بالأسلام المعتدل الداعي للوحدة والتعارف والمحبة وعمل الخير لجميع الناس, فكيف يُمكن مع هذا الحال أن تتقدم البشرية والمجتمع الأسلامي, خصوصا لو علمنا بأن القوى الأستكبارية في (المنظمة الأقتصادية) ما فتئت تحارب تلك القيم الأنسانية بغطاء الديمقراطية من خلال الدسائس والمؤآمرات وآخرها كانت (داعش) في مقابل (المقاومة)!؟

يقول الفيلسوف (هنري كاربون)(2) المُعاصر للسيد الطباطبائي و الذي أعلن ولائه لأهل البيت(ع) بإعتبارهم يُمثلون الأسلام  الأنساني ألرّحيم المعتدل  آلذين بسببهم خلق الله الوجود كعلة غائية؛ [بأن الديانة الصحيحة التي يُمكن الأطمئنان لها كحلقة وصل سليمة مع الله, هي الديانة الأسلامية التي تؤمن بوجود الأمام المهدي(ع) كواسطة حيّة بين الخالق و المخلوق بعد إنتهاء و شهادة جميع الأنبياء و خاتمهم الرسول محمد(ص) ألذي أوصى بوجود 12 إماما من بعده سيقومون بأمر الرسالة, و ما عليكم إلا الأنتصار لهم]!
و يضيف ذلك الفيلسوف بآلقول: [أنّ اليهود إنقطعوا عن الله بموت موسى(ع) و كذا المسيحيين بعد رحلة عيسى(ع), و هكذا الرسول محمد(ص) الذي كاد أن يقضي لولا إكمال النهج من قبل اهل البيت(ع) كإثني عشر خليفة من بعد فترة الأنبياء(ع) لأقامة حكم الأسلام بإشراف  الأمام المهدي(ع) الذي سيملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جوراً].

Azez Alkazragyعزيـز حميد ألخـزرجيّ
A cosmic philosopherفيلسوف كـونيّ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ألأحاديث القدسية هي تلك الوصايا و التعليمات الخاصة التي خصّها الباري بآلرّسول في صدر الرسالة الأسلامية, و مرتبتها بين القرآن و الحديث, و لها إعتبار خاص بين جميع علماء المذاهب سنة و شيعة و غيرهما.

(2) (هنري كاربون) فيلسوف غربيّ و رئيس قسم الألهات و الأديان عاصر آلفيلسوف روجيه(رجاء) غارودي الذي ترأس قسم الفلسفة في جامعة السّوربون أيضا و هي من أفضل خمس جامعات أكاديمية في العالم و يحتل المركز الأول في علم الألهيات و الأنسانيات, تخصّص في الدّراسات الشّرقية و الأديان  و كتب مائتي بحث (أكاديمي) لا (تراكمي) كما هو حال "علماؤنا" في الشرق, يعرف قيمتها العُلماء آلمُختصّون و الفلاسفة فقط, كما ترجم الكثير من الكتب الأسلاميّة للفرنسية و الانكليزية, و أتْقَنَ عدّة لغاتٍ منها؛ ألعربيّة حتى مَلَكَ فيها نظر, و تَعَمّق بدراسة جذور المذاهب الأسلاميّة بشغفٍ في مصر 4 سنوات, ثمّ آلمغرب ألعربيّ سنتين, ثمّ سنة في آلحجاز ثم العراق و إطّلع من قرب على مذاهب و ثقافة آلمسلمين و مستوياتهم و تعاملهم و نمط حياتهم, و كانتْ محطته الأخيرة إيران حيث إلتقى كبار آلعلماء فيها, منهم الفيلسوف الفقيه (محمد حسين الطباطبائي) الذي يُعتبر أحد أكبر مهندسي ألحكومة الأسلاميّة ألمعاصرة, و فاقَ بعلومه زميله السّيد الخوئي بدرجات في السّتينات و بشهادات موثقة منهم الفيلسوف مرتضى المطهري, لكنّهُ ترك النّجف و آلزّعامة المرجعيّة التقليدية التي كانت له بلا منازع حتى أثناء وجود السيد الحكيم, ليستقرّ بمدينة قم التي قضى فيها 5 سنوات متواصلة لتفسير القرآن كاد أنْ يفقد بسببه بصره لولا عناية الأمام الحسين(ع) حفيد رسول الأسلام محمد(ص) الذي مَسَحَ على عينه في رُؤيا صادقة فأعادِ بصره و لم يلبس بعدها (النّظارات) حتى آخر العمر .. فكان ثمرة تلك الجهود الكبيرة تفسير (ألميزان) ثورة في عالم آلمعرفة و آلفلسفة و آلأجتماع و آلتّأريخ لأحتوائه نظريّات و بحوث جديدة تحتاج لدراسات أكاديمية عليا موسّعة و معمقة لفهمها!
و لكن ما هي قصة هذا الفيلسوف الكبير (ألطباطبائي) مع الفيلسوف الكبير (كاربون)؟
بعد مُناظرات مُعمّقة له حول الأديان وفلسفة خلق الأنسان مع الفيلسوف محمد حسين الطباطبائي؛ قال كاربون بعد أسفار علمية معمّقة في بلاد المسلمين و العالم و منها الدول العربية:
[إنّ (التّشيع) لمذهب أهل البيت هو المنهج آلأمثل الذي يحفظ و يضمن للأنسان إتصاله المباشر و حيوية رابطة الهداية بين الله (الخالق) و بين الأنسان (المخلوق), و هذه الولاية قائمة حيّة للأبد و ما إنقطعت حتى يومنا هذا, فآليهودية أنهتْ العلاقة الواقعيّة بين الله و آلعالم الأنسانيّ في تشخيص النبي موسى(ع), ثمّ لم تُذعن بعذئذٍ بنبوة السّيد المسيح(ع) و النّبيّ محمد(ص), ثمّ إنقطعت تلك الرّابطة المذكورة بعد وفاة موسى(ع), و المسيحيّة هي الأخرى توقفت أيضاً بآلعلامة المذكورة عند السيد المسيح(ع), أمّا أهل (السُّنة) من المسلمين بجميع مذاهبهم فقد توقّفوا بآلعلاقة المذكورة عند وفاة النّبيّ محمد(ص) و بإختتام النبوة به, و لم يَعُد ثمّة إستمرار في رابطة العلاقة الحيّة – على مستوى الولاية – بين (الخالق) و (الخلق), و بقي (التّشيّع) هو المذهب الوحيد الذي آمن بجميع الرسالات و ختمها بنبوة محمد(ص) و آمن في الوقت نفسه بـ (آلولاية), كعلاقة دائمة لتستكمل خط الهداية الألهيّة و تسير به بعد النبي(ص) و ستبقى للأبد عن طريق الأمام الثاني عشر الذي مازال حياً ينتظر الأمر الألهي لنجاة البشرية]!

و يضيف الفيلوسف (كاربون)؛ [ما تَحَصّلَ لي من خلال ذلك في نهاية المطاف .. و لطبيعة أسفاري و بحوثي العلميّة الأختصاصيّة في الأديان و المذاهب .. كوني مستشرقاً مسيحياً بروتستانيّاً هو؛ (أنّه يجب النظر إلى حقائق الأسلام و معنوياته من خلال (الشيعة) ألّذين يتحلّون برؤية منطقية حيّة و مُعمّقة و واقعية و متواصلة مع الله عن طريق آلأسلام الذي عايشته مع الفيلسوف الطباطبائي].

و بعد ختام لقاآته التأريخية العلمية التي أمتدت من السعودية ثم مصر ثم المغرب ثم إيران أخيراً .. أشهر إسلامه عام 1978م وعاد إلى فرنسا لينشغل بآلترجمة و التأليف كقرينه روجيه غارودي, و ختم رحلته في هذا المجال بآلقول:
[لقد بذلتُ جهدي على قدر ما أستطيع لتعريف العالم الغربيّ بمذهب التّشيع على النّحو الذي يليق به و يتسق مع واقعية هذا المذهب .. و سأبقى أبذل الجهود في هذا الطريق].

من أبرز كتبه؛ (ألأسلام في إيران, مشاهد روحية و فلسفية), و قد تأثّر به الكثير من علماء الغرب, منهم الفيلسوف فرانسوا توال ألذي أكّد بدوره ألقول:

[سيبقى العالم الأسلامي مبهماً لنا سواءاً بشكله السّياسي أو الجيوبوليتكي أو بشكل حوار الأديان إذا كنا لا نعرف ألتّشيع].

جاء هذا التقرير الهام بعد ما عَرَفَ الغرب الأسلام عن طريق المذاهب الأخرى و أعتقد بأن الأسلام يتمثل بتلك المذاهب, ألتي بنووا على أساسها نظرتهم و تقيمهم للشرق و للدّين الأسلامي بآلذّات طوال القرون الماضية, و لكن بعد ما إطّلعوا على منهج أهل البيت(ع) خصوصاً بعد نجاح الثورة الأسلامية و تأسيس أوّل دولة شيعية في العالم تحمل راية المحبة و السلام و الحرية و العلم, تغيير موقفهم وإنفتحت أمامهم آفاقاً رحبة أخرى كما ظهر من كلام فلاسفتهم, و الخير ما شهد به الآخرون.

روجيه غارودي, فيلسوف فرنسي كبير عاصر هنري كاربون, أراد التعرف على الأسلام من خلال العلماء الذين وصلوا درجة الفيلسوف .. بعد ما سمع ببروز فيلسوف فقيه في النجف / العراق, و حين وصل مطار بغداد سأل المسؤوليين فيها أيام نظام صدام عام 1978م عن الفيلسوف (محمد باقر الصدر), فقال جلاوزة المخابرات الصدامية؛ (لا نعرف شخصا ًبهذا الأسم), و لكنه – غارودي - أصرّ بأنهُ موجود و يعيش في مدينة النجف و إن طلبة عراقيين و باحثيين في فرنسا أعطوا له العنوان و التفاصيل و له مؤلفات علمية مشهورة كيف أنتم تجهلونها, و هكذا أصر عليهم للذهاب إلى النجف, لكن المخابرات العراقية دبّرت له مكيدة بعد وصوله النجف, حيث جمعوا بعض المعممين التقليديين من الحوزة النّجفية بعد التنسيق مع رجال الأمن الذين كانوا متعشعشين في الحوزة التقلدية التي كانت تعادي نهج الصدر, و شهدوا أمام (غارودي) بعدم وجود شخص فيلسوف بهذا الأسلام في النّجف, و رجع إلى بغداد ثم فرنسا متحيرأً متعجباً من جهل و ظلم العراقيين, حيث قال بحسب ما سمعته: [ما رأيتُ نظاماً و شعباً كآلشعب العراقي يُعادي الفلاسفة والمفكريين]!

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخطط لوضع قيود على الإجهاض

أسترالي يقتل زوجته حرقًا أمام الأبناء.. والقاضي يرفض سجنه مدى الحياة

خطة الإستعداد الصيفية تحذر من إنقطاع الطاقة في فيكتوريا و جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
الربيع الاصفر | خالد الناهي
ماذا خلّف الجّعفريّ في وزارة الخارجية؟ | عزيز الخزرجي
عبد المهدي..بداية غيرم وفقة | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 318(محتاجين) | المحتاجة نعيسة نايم ... | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي