الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 29 /03 /2018 م 04:19 صباحا
  
من يضع العصا بعجلة العتبة الحسينية؟

النجاح والامتياز لهما ضريبة ، والضريبة هو من يحاول ايقافهما وبشتى الوسائل ومن الطبيعي تكون غير شرعية لان الوسائل الشرعية تدعم النجاح والامتياز .

التهديدات التي تلقتها كربلاء المقدسة من القاعدة والدواعش منذ سقوط الصنم وحتى اليوم معروفة للجميع وان الحفاظ على العتبات المقدسة في كربلاء جاء بفضل الغيارى الذين يعملون فيها والذين ضمن اجهزة الدولة ، والازمات التي تعرضت لها العتبة الحسينية من قبل عناصر مسلحة جعلها تدافع وبكل قوة وايمان لحمايتها وقد سقط شهداء بسبب هذه الاعمال المسلحة ، واستهداف الشيخ الكربلائي لاغتياله والتي نجى منها بلطف الله عز وجل ايضا شاهد على من يحمل عصي وليس عصا لمنع عجلة المشاريع من السير قدما خدمة كربلاء والعراق

واذا ارادت العتبة الحسينية ان تدافع عن نفسها فلا تتكلم بل تترك المشاريع هي من تتكلم ، والمشاريع ليس فقط على مستوى كربلاء فاغلب محافظات العراق فيها بصمة تعود للعتبة الحسينية المقدسة وهنا لا ننكر المواطنين الذين يتبرعون باراضيهم لانشاء مشاريع خدمية للزائرين .

مع كل مشروع ونجاح تظهر اصوات مبحوحة لتشكك في هذه النجاحات ، والغاية معروفة فهم ليسوا على درجة عالية من الحرص على العتبة لان الحريص يبني ولا يهدم ، ولكن هنالك من يعتقد ان العتبة غنيمة ، ولا اعلم اين هي الغنيمة وبعض المشاريع متوقفة بسبب الازمة المالية والمشاريع المهمة للتوسعة استعانت العتبة بالتبرعات والكل يشاهد صناديق التبرع لتوسعة الحرم .

مطار كربلاء الدولي له نصيب من تربص المتربصين بالعتبة لوضع عصيهم في عجلة انجاز هذا المشروع ، ولو سالهم سائل لماذا هذه العراقيل ؟ نعم هنالك بعض المشاريع من حاول جاهدا افشالها او الطعن بالعاملين عليها ، لا ننكر قد يرافق العمل باي مشروع بعض الاخطاء ومهما تكن فان شموخ هذا المشروع وتقديم خدماته للمواطنين يكون البرهان والدليل على الغاية النبيلة لخدمة كربلاء المقدسة ، نعم هنالك جهات ولا نريد ان نشخصها بالاسم تعمل بالمكائد والدسائس للنيل من انجازات العتبة .

من يفكر بانجاز مشروع خدمي واحد للكربلائيين وزائريها لماذا بعد ان ينجزه لا يستطيع ادارته ؟ اليس الاستفهامات تاخذ طريقها لماذا الاصرار على الحصول لعقود هذه المشاريع دون ادارتها ؟ المعروف ان اغلب المقاولات في هذا المجال فيها غنائم لعديمي الضميريمكن تمريرها على الجهات الرقابية والحصول على مكاسب مادية وكم من مشروع سرقت الاموال المخصصة لانجازه ، واذا ما بدا بتقديم خدماته للمواطنين فالمكاسب تكون قليلة والحيتان لا تتحدث الا بالمليارات ، الملايين اصبحت من حصة الطبقة الفقيرة من اللصوص .

سياسة ادارة العتبة عدم الدخول في هكذا سجالات واخذ ورد ويكون ردها دائما انجاز المشاريع لتكون ضربة في صميم الحاقدين، ولا نبخس اصوات الطيبين الذين طالبوا بان تكون ادارة محافظة كربلاء بيد العتبتين المقدستين ، ولو وضعنا انجازات الحكومات المحلية طوال خمس عشرة سنة مع انجازات العتبة في كفتي الميزان ونرى ايهما اثقل؟   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: كيف سيتأثر المهاجرون و اللاجئون بفوز الإئتلاف؟

أستراليا: عدد النساء في البرلمان الفيدرالي يصل إلى رقم قياسي

جلاديس ليو هي أول أسترالية من أصل صيني تدخل البرلمان
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي