الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 25 /03 /2018 م 11:53 مساء
  
عاهرات اللسان

صفة تطلق في العادة، على من يكون لسانهن سليط، فلا تخشى، او تتردد من قول اي كلمة مهما كانت غير لأئقة، فترى الكثير ممن حولها يخشون الخوض معها في حوار او نقاش، حتى وان كانوا هم على يقيين بأنهم على صواب. 

مثل هذه النساء موجودة في مختلف طبقات المجتمع في البيت، القرية، الشارع، العمل، الخ
في العادة هذه الشخصيات، كثيراً ما تفتخر بأسلوبها، وتبرر ما تتحدث به تحت يافطات وعناوين مختلفة منها الصراحة، وقول الحق وغيرها

سابقاً كان هذا الأسلوب مستهجن جداً، ومن يمارسن هذا الأسلوب عددهن قليل جداً، وربما يكون محصور في بعض المتسلطات، وفي الغالب من فقدت عفتها وأخلاقها
لكن في وقتنا الحالي أصبح لهذه الطريقة رواج ومقبولية لدى الكثير من ابناء الشعب، والأنكى من ذلك اخذنا نصفهن بأوصاف ، ونمنحهن القاب لم تتجرأ اطهر النساء ان تصف نفسها بهذا الوصف. 
فتجد على سبيل المثال يطلق على بعضهن لقب زينب العصر 
والسؤال هنا، الى من اطلق هذا اللقب هل تعرف من هي زينب( عليها السلام)؟ وبماذا تحدثت مع يزيد؟
قطعاً لا تعرف، وألا لما كنت تجرأت على ذلك 
فأن السيدة زينب، عندما تحدثت لم تتحدث بغير القرأن والسنة، ولم تتحدث الا عندما كانت مرغمة على الكلام، عندما شاهدت يزيد لعنه الله أراد قتل الأمام السجاد ( عليه السلام ).
وشتان بين زينب بنت أمير المؤمنين الطاهرة بنت الأطهار، وبين زينب البعض التي لا تنفث الا السم، ولا تعتاش الا على الفتنة والتحريض.

ما نستغربة اكثر أن هذا الأسلوب أخذ يعجب بعض الرجال هذا ان كانوا رجالا، فأتخذوه منهج لهم، وطريقة لوصول لمبتغاهم، فتراهم في القنوات التلفزيونية ليس لديهم غير السباب والشتائم، بالأضافة الى التحريض بين مكونات الشعب، هذا سني وذاك شيعي وهذا كردي، فلا تفهم من حواره غير الصراخ والصوت العالي.

لقد انتقل هذا الأسلوب حتى الى وسائل التواصل والعالم الأفتراضي 
فتجد البعض عندما يكتب مقال، او ينزل بوست في صفحة معينة، واختلفت معه في الطرح او الرؤيا، يشن عليك هجوم لاذع، وكلمات نابية، حتى بنات الليل لا تستخدمها.

لذلك اردنا ان نطرح سؤال ما الذي تغير؟ لماذا فقد البعض الذوق في الكلام؟ وفقدن اخريات الحشمة في اخراج الكلمات النابية من على السنتهن؟، هل ما يتلفظن به من كلمات نابية يعكس اخلاقهن، ام يخاطبن الشارع بثقافته؟ متى كان صوت المرأه العراقيه مرتفع؟، لماذا الكلام الموزون، والهادئ لم يعد مرحب به؟
نعتقد هذه اساليب دخلية علينا، ولا تمثلنا ابداً، فنحن شعب مثقف و واعي، نميل دائماً الى الحوار وقبول الأخر، مهما اختلفنا معه، ولو كان غير ذلك، لم تجد هذا التنوع الجميل في مجتمعنا.

لذلك ليس امامنا الا الخلاص من هولاء المتطفلين على مجتمعنا
ويحصل ذلك متى ما أحسنا الأختيار، وتقدمنا للأمام لتأسيس دولتنا العصرية العادلة.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي