الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 23 /03 /2018 م 02:11 مساء
  
همسات كونية(181)

إسْتَنْبَطنا آلآية ألكونيّة أعلاه من آلعقل وآلنّقل ألّلذان جعلا آلقلب مركز ألبصيرة لأدراك أسرار آلوجود التي بدونها ينفي صاحبه وجوده و لا يستحق العيش لذلك لا تكسر قلب أحد فتُحطم مركز ألكونٍ مهما كانت ألأسباب وآلدّوافع و آلمقدمات .. حتى و لو  بإشارة أو نظرةٍ عابرة أو كلمة قاسية حاضرة أو غائبة أو إيمائيّة نتيجة ألغرور و آلتكبر و آلخُيَلاء أو لتغير ألمزاج أو حتى للمزاح, لأنّ كسر قلب (آدمي) أو (أنسان) أو حتى (بشر) عاديّ عند الله ذنبٌ عظيمٌ لا يعدله ذنب إلّا الشرك بآلله آلذي أودع في وجودنا آلرّوح المقدسة ألّتي هي أمره تعالى, فمن أجل تلك الرّوح التي أعطتنا آلحياة بعد ما سكنتْ بداخلنا إتقوا الله في ذلك مهما كانت الأسباب و الدّوافع.

ألعُرفاء و الفلاسفة وحدهم بعد الأنبياء و آلأوصياء ليس فقط لا يكسرون قلب مخلوق؛ بل يُكرمون حتى آلمخلوقات ألأخرى من المجرة حتى آلذرة و النّملة بمُداراتها  و أطعامها و إيوائها و فعل كلّ ممكن لأدامة حياتها, لأنّهم يدركون معنى آلرّوح في الوجود و كسر ألقلوب الذي يهتزّ له آلسّماوات و آلأرض أللتان خَلَقَهُما الله تعالى و ما بينهما وعليها و فيها من آلنعم لأجل هذا آلمخلوق, لذلك كُنْ على الدّوام حذراً و حسّاساً من ذلك ما دمتَ حيّاً و في كلّ ألأحوال و الأزمان .. خصوصاً مع آلمُقرّبين في العائلة كآلوالدين و آلزّوج و آلزّوجة وآلأبناء وآلأرحام وآلأصدقاء وحاول بدل كسرها إعمارها بإدخال الفرحة والأمل و المحبة فيها و إلّا فأنّك ستسبب ولادة سُنّة سيئة لجيلٍ إرهابيّ يمتدّ آثارهُ لأزمانٍ تأريخيةٍ ألله وحده أعلم بأمدها.

و إعلم بأنّ الله تعالى سيقتصّ سريعاً من آلفاعل ألعامد أو ألسّاهي أضعافاً مضاعفة و لا يُهمله تعالى حتى تطهيره من ذلك الذّنب الأعظم بأنواع البلايا و آلمصائب حتى لو كان مرجعاً أعلى للدّين و بآلمقابل يُعوّض ألمكسور ألمُكْتَرث فوراً برزق كريم, يُستثني من هؤلاء (ألمنافقين)(2) لأنّه تعالى تركهم يتمتعون وقد يُملي لهم حتى الآخرة حيث أصدر بحقّهم حُكمه العادل بكون موضعهم في أدنى طبقة من طبقات جهنم بقوله:
 
[إن المنافقين في الدَّرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيراً].
[ولولا أجل مسمّى لجاءهم آلعذاب وليأتينهم بغتةً وهم لايشعرون](3) حيث يُمتّعهم و يُغنيهم في آخر العمر.
ألمشكلة تكمن في غرابة (ألقلب) وحقيقته(4) بطبعه وأحكامه وأطواره ففي الوقت الذي يكره يُحبُّ أيضاً وفي أكثر الأحيان لا يعلم صاحبه لماذا إلا آلعُرفاء وحدهم ويا ليتكم تُدركون معنى آلعارف والفيلسوف(5)؟.

Azez Alkazragyعزيـز حميد ألخـزرجيّ
A cosmic philosopherفيلسوف كـونيّ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) راجع: فلسفة الفلسفة الكونية.
(2) وردت الآية في سورة النساء / 145, ألنّفاق ككلّ صفة له درجات أسوءهُ من يتلبّس بآلعلم وآلدِّين للدنيا والدَّمج لأجل راتب حقير لراحة النفس وفعل ما يمقت الله والمؤمنين في نفس الوقت بمدحك عند الخلوة معك ووصفك بصفات حسنة ثمّ كشف عوراتك وآلكذب عليك عند آلغياب, بآلأضافة إلى تكذيبك حين مواجهته بآلحقيقة, لأنه ممسوخ القلب والباطن وإن كان يتلبس بآلأيمان في الظاهر وهؤلاء وصفتهم في همسة سابقة بآلقول؛[إنّهم يعيشون القلق والخوف وآلذّلة كآلحشرات تتطفل على قوت وحقّ الآخرين].

(3) من سورة العنكبوت / 53.
(4) ألذي نقصده من(القلب) ليس تلك المضخة التي تُدير ألدَّم في الجسم عبر الدورتين الدمويتين؛ بل نقصد به وجود الأنسان الحقيقي المتمثل بضميره و وجدانه و بصيرته التي تضم الجوارح و العقل و الإحساس.
(5) [... إن نحن إلّا بشرٌ مثلكم و لكنّ الله يمنّ على من يشاء من عباده, و ما كان لنا أنْ نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله و على الله فليتوكل المؤمنون](سورة إبراهيم / 11).

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخطط لوضع قيود على الإجهاض

أسترالي يقتل زوجته حرقًا أمام الأبناء.. والقاضي يرفض سجنه مدى الحياة

خطة الإستعداد الصيفية تحذر من إنقطاع الطاقة في فيكتوريا و جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
الربيع الاصفر | خالد الناهي
ماذا خلّف الجّعفريّ في وزارة الخارجية؟ | عزيز الخزرجي
عبد المهدي..بداية غيرم وفقة | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي