الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 16 /03 /2018 م 05:26 صباحا
  
عدالة المرجعية ووكلائها

الديمقراطية لها ظروفها ولها ثغراتها ولكنها ليست مرفوضة، بل تصبح مرفوضة في حالات معينة ، واما ثغراتها فان التاريخ يحدثنا عن من انتخب ديمقراطيا واثبت فشله ( نيكسون وفضيحة وترغيت ، محمد مرسي الرئيس المصري، كارتر وسوء تعامله مع ازمة ايران) ، اضافة الى عمليات التزوير في فرز النتائج ، ومنها ما تتحدث عنه وسائل الاعلام بخصوص فوز ترامب بالرئاسة الامريكية .

المناصب الدينية لا تخضع لهذه المعايير ( الديمقراطية والانتخابات) وتحديدا المرجعية وما يجري على المرجعية يجري على وكلائها ، وطبيعة عمل وكلاء المرجعية يحدده المرجع نفسه من حيث الافتاء وامامة الجمعة والجماعة والتصرف بالاموال الشرعية ، وهذا المنصب مما لاشك فيه يمنح الوكيل  مكانة اجتماعية مميزة من حيث اللجوء اليه من قبل المسلمين في المناسبات الاجتماعية او حتى الخلافات .

بعض الوكلاء استمرت وكالتهم لاكثر من مرجع وهذا ما يقرره هو نفسه المرجع عندما يتاكد من ايمان ووثاقة هذا الوكيل او ذاك والتسمية تختلف الا ان المهام هي هي ( معتمد او متولي او وكيل او نائب) ، لا يخضع الوكيل الى استبدال كل اربع سنوات ، بل يخضع الى مدى ادائه الامانة فمنهم يحسن الاداء وتكون عاقبته على خير ومنهم من يسيء الاداء فتكون عاقبته سيئة ، وكلا الحالتين تعود للوكيل وليس للمرجع .

هذا الاسلوب هو افضل اسلوب في لاستمكان المرجع في استغلال امانة ووثاقة الوكيل بافضل صورها ، فاننا نرى في الدول الديمقراطية عندما ينجح رئيس اي دولة لفترتين انتخابيتين يحرم من الثالثة بالرغم من انه الاكفا وهنا يحرم البلد من خبرته في ادارة الامور .

بينما هنالك بلدان تتحدث عن الديمقراطية والاشتراكية و رؤسائها لم يغادروا السلطة الا بعد مغادرة ارواحهم جسدهم منهم مثلا بريجينيف كان رئيسا للاتحاد السوفييتي بين عامي 1964 و1982 سنة وفاته ، ورئيس الفاتيكان لا يغادر الفاتيكان الا لاسباب صحية او يفارق الحياة وبغض النظر عن من ضبط متلبسا بفضيحة فتم عزله .

الامانة في العمل هي ليست سلعة او مزاج ، هي تربية وايمان تولد في قلب الانسان وضميره وعقله ومن يتحلى بهكذا صفات من الظلم عزله بحجة انتهاء فترة وكالته .

وفي نفس الوقت اذا ما اخطا او اساء التصرف اي وكيل سواء بجهل او بتعمد فانه هو من يدفع الثمن ويتحمل وزر عمله وليس المرجع ، فكم من خائن كان مؤتمنا عند الائمة  عليم السلام خان الامانة ، بل وحتى في العصر الحديث كم من سياسي او وزير خان بلده سواء بالتجسس او الهروب فهل يؤاخذ رئيس الحكومة على جريمة الخائن ؟

ان النظام المعمول به من قبل المراجع وعلى مر التاريخ منذ التاسيس الى يومنا هذا يعتمد على اختيار الافضل وحسب قناعة المرجع مع مراقبة اعماله وتقييم ادائه وفتح ابوابه اي المرجع لمن قد ياتي للشكوى عليه وبعد ان يتحقق المرجع من الامر فلربما يعزله او ينذره او يثبته .

والاهم في اختيار الوكيل لا يؤخذ بنظر الاعتبار اقاربه او عائلته فيمكن ان يكون اكثر من اخ كلهم وكلاء للمرجعية او يكون احد اخوة الوكيل ليس على خلق،  فالمهم الامانة والايمان والعدالة .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. تخوف من اقتراب حرائق الغابات من سيدني

أستراليا تلغي قانونا يتيح معالجة اللاجئين على أراضيها

أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الله السّاتر في عراق الفساد | عزيز الخزرجي
عادل زوية ايريد يشلع ونسى وراه حساب وكتاب | كتّاب مشاركون
بإستقالة عبد المهدي تبدأ الحرب الأهلية | عزيز الخزرجي
إحتراق آلشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
الأمّة معقود في مجلسها الشوروي الخير | د. نضير رشيد الخزرجي
من يعيد للموظفين العراقيين حقوقا اغتصبها العبادي؟ | عزيز الحافظ
كاريكاتير: حكومة مشلولة | يوسف الموسوي
بحث ودراسة حقيقة حكومة عبد المهدي والاحزاب الخائبة والمليشيات… | كتّاب مشاركون
الحكومة العراقية والسياسين فقدوا الاهلية وباتت تبريراتهم اتعس… | كتّاب مشاركون
بشرى سارة للعشاق | عزيز الخزرجي
الدكتور إدريس الكورديّ يدرس الظّواهر البلاغيّة في قصص سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
بنيتي نور سلامات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
نم يا صغيري | عبد صبري ابو ربيع
التظاهرات بين السلمية والتخريب | رحيم الخالدي
إحتراق الشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
شجرة الاصلاح تورق في موسم الخريف | ثامر الحجامي
البرفيسور غنام خضر يدرس مسرح الطّفل عند سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
خل نداوم! | حيدر حسين سويري
لا يُجدي قانون الأنتخابات الجديد | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 338(محتاجين) | المحتاج علاء عبد الح... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي