الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 08 /03 /2018 م 06:03 صباحا
  
الجنة تحت أقدام النساء

إن المرأة العظيمة تُلهِمُ الرجل العظيم، أما المرأة الذكية فتثير إهتمامه، بينما نجد أن المرأة الجميلة، لا تحرك في الرجل أكثر من مجرد الشعور بالإعجاب، ولكن المرأة العطوف، المرأة الحنون، وحدها التي تفوز بالرجل العظيم في النهاية" _ شكسبير _. أعجبتني مقولة شكسبير خصوصاً في مقطعها الأخير"المرأة العطوف، المرأة الحنون ....."، بصراحةٍ هو قد وصف المرأة الأم، بمعنى الوالدة، التي تلد العظماء وتنشأهم، والأُم: قد تكون الأخت أو الأبنة أو الزوجة، أو غير ذلك، وليس شرطاً أن تكون تلك المرأة التي خرج من رحمها... جاء في الرواية أن النبي محمد(ص) كان يُكنّي إبنتهُ فاطمة(ع) بـ(أُم أبيها)، فلقد أخذت دور أُمها خديجة(ع) بعد وفاتها، تلك المرأة العظيمة التي رافقت زوجها في السراء والضراء، فكانت لهُ زوجةً وأُماً، لا سيما وأنهُ(ص) فقد أُمهُ منذُ صباه، ولم يتمتع بالنظرِ إلى أبيه... لذا يكون مصداق الحديث النبوي:(الجنة تحت أقدام الأُمهات)، بمعنى المرأة المربية الفاضلة، الصانعة للعظماء، الحنون، العطوف، .... لا المرأة التي(حَمَلَتْهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً) فقط، بل تلك المرأة التي سهرت عليه وأوصلته إلى مراتب الشرف، والفوز في الدنيا والآخرة، وكما قُلنا: قد تكون هي نفسها التي خرج من رحمها، أو الأخت أو الأبنة، أو الزوجة، أو غير ذلك... بمناسبة عيد المرأة أحببتُ أن أُوضح بعض المعلومات المفيدة: • تاريخ الاحتفال بعيد المراة: تُخبرنا كتب التاريخ عن مكانة المرأة وإحترامها عند الشعوب القديمة، وعن الإحتفالات التي كانت تقام لتكريمها، فنرى من عبدها كـ(الإغريق)، الذين كانوا يهدون إحتفالهم للاله الأم(ريا)، وعبد اليونانيين(كوبيلي)، وعبد أهل روما القديمة(سبيل)، والرومان(هيليريا)، وعرف المسيحيون الأوروبيون أحد الأمومة، وهو إحتفال تكريمي لـ(السيدة العذراء)، حيث نجد أكثر العائلات تحتفظ بمنصة تكريسيّة لمريم العذراء، تقام الصلوات أمامها. يرى الكثيرون بأن عيد الأم ابتداعٌ أميركي بامتياز، لاحت بوادره عام 1870م، على يد(جوليا وورد هاو)، والتي بائت جميع محاولاتها بفرض العيد بالفشل، اذ دعت لقيام عيد الأم من أجل السلام. تدعي(أنا جارفيس) بعد قيامها بأول احتفاليّة بعيد الأم عام 1908م، كذكرى لوالدتها بأنها صاحبة الفكرة، وفي عام 1912 قامت بإنشاء الجمعية الدولية ليوم الأم، لكنها هوجمت لاحقاً لأعتبار أن احتفالها هذا ما هو إلا عملاً تجارياً لا أكثر، لترويجها بيع بطاقات المعايدة والزهور في هذا اليوم، لكنها نجحت في تحقيق مطلبها، حتى أقر الرئيس الأميركي(ويلسون) عيد الأم، على أنه عيدٌ رسمي وطني في أميركا، وأقر في قانون الكونجرس هذا العيد. • تاريخ إحتفال بعض البلدان بعيد الأم: البلاد العربية 21 مارس. النرويج ثاني أحد من شهر فبراير(شباط). إنجلترا تحتفل بالعيد يوم الأحد الذي يوافق فترة نصف الصوم الكبير. جنوب افريقيا 1 مايو(آيار). فرنسا والسويد الأحد الأخير من شهر مايو(آيار). الأرجنتين ثاني أحد من شهر أكتوبر(تشرين أول). أميركا واليابان ثاني أحد من شهر مايو(آيار). ألمانيا إستبدلت عيد الأم بـ(اليوم العالمي الإشتراكي للمرأة). روسيا وأوكرانيا تحتفلان بالعيدين معاً. • طريقة الأحتفال عند البلدان: أكبر إحتفال بعيد الأم ما زال يقام في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقام فيه معرضا متجولا لرسومات الأطفال تحت إسم أمي، ينقل كل أربع سنوات لبلد مختلف، ليزور الكثير من الدول. في فرنسا يكون العيد بمثابة إحتفال بعيد الأسرة، وأثناء العشاء تقدم "كيكة" كاحتفال بالأم. في السويد تقوم مؤسسة الصليب الأحمر السويدي ببيع الورود بمناسبة عيد الأسرة، يكون ريع هذه الورود للأمهات. في إنجلترا يحتفل الناس بالعيد يوم الأحد، الذي يوافق فترة نصف الصوم الكبير، كنوع لتكريم الآلهة الرومانيّة سبيل، لكن الكنيسة قامت بتحويله لتبجيل السيدة مريم العذراء. في البلاد العربية ، يُذكر أن مصر أول من احتفلت بعيد الأم، وكان ذلك من خلال مقال كتبه مؤسس جريدة الأخبار المصرية "علي أمين"، الذي طالب فيه أن يكون عيد الأم عيداً قومياً، وإعتمد يوم الإعتدال الربيعي، الذي يصادف عيد رأس السنة عند الأقباط، وأيضاً عيد النيروز عند الأكراد. بقي شئ... يبقى عيد الأم من أرقى الأعياد، كما لكل بلدٍ عيدٌ وطنيٌّ تُقام فيه طقوسٌ إحتفاليّة، فإن الأم: وطن الفرد، وسبب وجوده؛ لذا فهي تستحق كل التقدير والإحترام، ويجب الإحتفاء بها، وبذكراها(إن كانت مغيبة)، وترديد مآثرها، بكل حب وعلى الدوام، وهذا قطعاً ما يُسعدُ رُوحها، أينما كانت، سواء على الأرض أو في باطنها . ................................................................................................. حيدر حسين سويري كاتب وأديب وإعلامي/ العراق البريد الألكتروني: Asd222hedr@gmail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي