الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 07 /03 /2018 م 03:03 مساء
  
المستجوبون في سيرك النواب

مفردات كثيرة وعبارات متعددة، أضحت تتكرر على مسامع العراقيين أنّى يولون وجوههم، فبقدر اعتيادهم على عبارات: (السلام عليكم) و (الله بالخير) و (شكو ماكو) هناك مفردات باتوا يصبحون بها ويمسون عليها أيضا، تلك هي مفردات: الفساد، الاختلاس، التلاعب بالمال العام. إذ مامن مؤسسة في دولتهم العريقة، إلا وكان لهذه المفردات الثلاث حضور واضح ووجود منقطع النظير، ولطالما جرت على مسامع العراقيين أصوات، علت وصدحت شاكية من تفشيها واستشرائها، لاسيما في عصر الانفتاح والديمقراطية والحرية بأشكالها وأصنافها التي انهالت على العراقيين كالمطر، بعد عام السعد 2003. وبمجرد سماعها تتبادر الى أذهاننا بضعة أسماء لأشخاص تبوأوا مناصب او مواقع وظيفية، سوّلت لهم انفسهم من خلالها، خيانة الشرف والضمير والمبادئ، فكان لهم نصيب وافر في أشياء عدة.

   إن أول ماتحقق لهم من ذاك النصيب هو قيمة من المال غير المشروع لم يكونوا يحلمون بعشر معشاره، حيث تمتعوا بحصة الأسد منه، بانواعه كافة من العملات المحلية والأجنبية والصعبة، فضلا عن الذهب بأشكاله ومسكوكاته الخالصة، فاقت بمجموعها عند البعض ميزانيات دول مجتمعة. وبطبيعة الحال أثمرت و(فرّخت) تلك الأموال في ليلة وضحاها، عقارات وفللا وشركات داخل العراق وخارجه، بمباركة البنوك العالمية التي لايدخل ضمن حساباتها سؤال؛ من أين لك هذا؟ توجهه لعملائها وأصحاب الأموال المستثمرين لديها.

  وثاني ماتحقق لهؤلاء من ذاك النصيب هو وفرة الداعمين لهم والـ (حبايب) من المتنفذين والمسؤولين في مفاصل الدولة، فالأخيرون محتاجون من يسندهم بالمال ويساندهم بالأصوات، لاسيما مع اقتراب مواسم الانتخابات، لديمومة النفوذ والمنصب، فنراهم والأولين (دهن ودبس) فيما لو كان الظرف يصبّ بالمصلحة الشخصية، اما لوكُشف أمر المختلسين فسيكونون وإياهم (حيّة وبطنج) ويعلنون البراء منهم ومن كل متلاعب بالمال العام فهم شرفاء (من الوريد للوريد).

  اما النصيب الثالث الذي لايُحسَد المختلِسون عليه، هو الشهرة في وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة، التي تلقي الضوء على ما تكشفه لجان رقابية متخصصة في حالات كهذه، حيث تسلط عليهم الأضواء في بداية كل نشرة أخبار، كذلك تظهر أسماؤهم بالـ (مانشيت العريض) في واجهات الصفحات الأولى للصحف الرسمية وغير الرسمية. اما مقياس هذه الشهرة فله شبه كبير بمقياس (رختر) لقياس شدة الزلازل، حيث يرتفع المؤشر فيه طرديا مع شدة الزلزال، كذلك كلما زاد المبلغ المختلَس؛ ازدادت مؤشرات الأخبار وسبتايتلاتها وبسينوغرافيا عالية الجودة، ذاكرة بهذا أسماء مرتكبيها.

  ولسوء حظ العراقيين أن الوجهات الخداعة التي يتقنعها المفتشون وأعضاء لجان الرقابة في مؤسسات الدولة، تكيل بأكثر من مكيال تبعا للمصلحة الشخصية، واحيانا لمصلحة الحزب أو الكتلة أو الفئة التي ينتمي اليها السراق، في حال كشف سرقة او احتيال قاموا به. ولا يخفى ان السرقات على قدم وساق، غير أن الذي يكشف منها، يقع تحت طائلة المكيدة أو التسقيط، وفي الحالتين، فإن الهدف هو الابتزاز والضغط للحصول على (المقسوم) ليس أكثر.

   وللخروج من هذا المأزق، ماعلى صاحبنا السارق المحترم، إلا أن يتنازل شيئا عن (حقه) فيما سرق، لصالح الشرفاء المحافظين على مصلحة الوطن، والذين يتقمصون شخصيات ومناصب عدة، لعل واحدة منها (المستجوِبون) الذين شاهدنا مسرحياتهم وبطولاتهم وبهلوانياتهم، مرات عديدة في سيرك النواب العراقي، الذين يبدون النزاهة ويبطنون أشياء وبلاوي أخرى.

 وفي كل الأحوال فإن مثلنا العراقي الشعبي له الأولوية في الحكم والقصاص، إذ يقول: (مال الماي للماي ومال اللبن للبن). ومقامي هذا لايسع كيل الماء واللبن اللذين ما فتئا يُدلقان وينهمران على صدور الجميع على حد سواء، في بلد أضحت مفردات: الفساد والاختلاس والتلاعب بالمال العام، أبرز عناوينه مع شديد الأسف، وإنه لمن دواعي الألم والحسرة، انها تتناسل في بلد الحضارات والثروات والعتبات والنفطات

علي علي 

aliali6212g@gmail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

رئيس وزراء أستراليا: سأنشر نتائج التحقيق في أسعار الكهرباء هذا الأسبوع

أستراليا: خبر سار لمرضى السرطان .. الحكومة تدعم أربعة أدوية ستنقذ حياة الآلاف

هل تملك أستراليا أكبر نمو سكاني في العالم؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
عندما تدار البلد من السوشل ميديا | خالد الناهي
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة | كتّاب مشاركون
إنهيار المنظومة الأخلاقية وتأثيره على المجتمع العراقي | ثامر الحجامي
مستشفيات العتبتين والإستهداف المقصود !. | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح395 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 230(أيتام) | الجريح عباس عبد مفتن... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي