الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 07 /03 /2018 م 06:27 صباحا
  
بضاعة الفاسدين في سوق الانتخابات

 اشتعل التنافس الإنتخابي، بين القوائم المشاركة في الإنتخابات العراقية، ولما تبدأ الدعاية الانتخابية بعد، وبدأ المرشحون يخرجون من بروجهم ومكاتبهم، ليجلسوا مع الجماهير يطلعون على أوضاعهم ويقضون حوائجهم، بعد أن غاب الكثير منهم عن التواصل مع الناس، أربعة سنين كاملة.

   لاشك إن العراق يشهد عملية ديمقراطية، ربما هي الوحيدة في المنطقة، رغم ما إعتراها من مشاكل وإضطرابات، بسبب تراكمات النظام السابق، وحجم التدخلات الخارجية التي تحاول التأثير في المشهد السياسي العراقي، كون العراق يقع في قلب المنطقة، التي تشهد صراعا دوليا يحاول سلب العراق هويته والسيطرة على مركز القرار فيه، فنرى المحاور الدولية تحاول أن تكون كفتها هي الغالبة، مما ولد تشظ واضح في الكيانات السياسية العراقية، إضافة الى تصارع هذه الكيانات على الحصول على مغانم السلطة، والتأثير في القرار العراقي وتحقيق برامجها الانتخابية.

  فهذا التحالف الوطني، الذي كان يمثل الجزء الأكبر من مكونات الشعب العراقي، قد انقسم الى خمس مكونات رئيسية تتصارع وتتنافس فيما بينها، بعد أن كان كتلة واحدة تحمل برنامجا إنتخابيا موحدا مؤثرا في جماهيرها، التي كانت تعيش هدوءا نسبيا من التراشق الإعلامي والصراع الانتخابي، وهذا الأمر انسحب أيضا على تحالف القوى الذي يمثل المكون العربي السني، الذي انهار بعد اجتياح داعش لأراضي العراق، وتصارع قواه فيما بينها على الظفر بالوزارات والمناصب الحكومية، إضافة الى ارتباطها الإقليمي مع دول متصارعة فيما بينها.

   أما التحالف الكردستاني؛ فكان يبدو هو الأقوى من هذه التحالفات طيلة الفترة الماضية، ولكن بعد رحيل جلال طالباني وانفراد مسعود البرزاني بالسلطة، وبروز قوى جديدة في الإقليم ما لبث أن انهار، وكأنه أهون من بيت العنكبوت، وصارت قواه تتصارع فيما بينها الى حد النزاع المسلح، وفقد التحالف تأثيره السابق في رسم معالم الحكومة الاتحادية المقبلة، التي ربما سنشاهد مشاركة قوى كردية فيها دون أخرى وفقا للتحالفات التي ستعقد، بعد أن أصبح استفتاء الانفصال القشة التي قصمت ظهر البعير، ويبدو أن إنفلونزا الانقسامات أشبه بإنفلونزا الطيور، التي قضت على جميع التحالفات الكبيرة.

   إنقسامات وتصدعات؛ جعلت من الساحة السياسية أرضا خصبة للتنافس السياسي، الذي اتخذ طريقة التسقيط السياسي في وسائل الإعلام  ومواقع التواصل الاجتماعي، التي سيطر عليها الفاسدون من أصحاب الأموال، وصارت الأخبار المفبركة والكاذبة تعج بها وسائل التواصل الاجتماعي، للتأثير في الجماهير التي اختلط عليها الحابل بالنابل، وصارت جماهير هذه الأحزاب تتصارع فيما بينها بترويج الأخبار الكاذبة، ويسقط بعضها بعضا دون مراعاة لحرمة أو خوفا من عقاب، وغابت البرامج الانتخابية للكيانات والأحزاب عن ساحة التنافس، ولم نعد نعرف ما هو الهدف المنشود من الانتخابات فلا برامج ولا شعارات واضحة، وإنما مهاجمة للخصوم والمنافسين فقط.

    فإستعان الفاسدون بقوتهم الإعلامية للتغطية على فسادهم ومهاجمة منافسيهم، محاولين إشغال الرأي العام وخلط الأوراق، لتحقيق غاياتهم الخبيثة من اجل البقاء في السلطة، وإستغلال التنافس الإنتخابي بأسوء صورة، وراحت تظهر الوجه القبيح للعملية الديمقراطية، التي يفترض أن تكون المنافسة فيها شريفة وشفافة، مبنية على إحترام المنافسين وطرح البرامج الانتخابية ومرشحين أكفاء، يمكن من خلالها التأثير في الجماهير دون حصول حالة احتقان بين مكونات الوطن.

     يبدو إن الفاسدين قد إفتقدوا لكل ما ذكرنا، ولم يعد أمامهم إلا التشهير والتنكيل والإنتقاص من منافسيهم، فصارت هي بضاعتهم التي يريدون تروجيها خلال الانتخابات، من اجل الإبقاء على حظوظهم وعودتهم الى كرسي السلطة مرة أخرى، فهل تملك الجماهير الوعي اللازم وتفوت الفرصة عليهم ؟ ذلك ما ننتظره.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 321(محتاجين) | المحتاج سعيد كريكش م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 315(محتاجين) | المحتاج يحيى سلمان م... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي