الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مجاهد منعثر منشد الخفاجي


القسم مجاهد منعثر منشد الخفاجي نشر بتأريخ: 04 /03 /2018 م 05:40 مساء
  
شكر وتقدير الى الاساتذة الادباء النقاد في مصر

 

استمعت بآذان صاغية إلى مناقشة قصتنا القصيرة: ((الجسد )) في ندوة الاثنين العريقة بالإسكندرية ، برئاسة الأديب والناقد الكبير الأستاذ /عبد اللاه هاشم . والتي قرأ تها الأخت الفاضلة الأستاذة الأديبة الكبيرة / رجاء حسين وذلك بحضور لفيف من الأدباء والشعراء من مثقفي الثغر، وقد شارك في المناقشة الأساتذة الأدباء والنقاد/ الناقد والمفكر أ / سعيد الصباغ. رئيس جريدة الدستور بالقاهرة الأديب أ / علي حسن بغدادي. الكاتب ا / ابراهيم يس. الكاتبة أ / جيهان السيد.

وأتقدم لحضراتكم جميعا بالثناء العطر والشكر الجزيل والتقدير الكبير لما أتحفونا به من آراء متعددة وبحرية تامة أسعدتني كثيرا وجميعها قيمة وبدقة عالية وتشخيص مصيب. وفي الحقيقة فإني أرى أن ما قاموا به من جهد وما بذلوه من وقت لم يكن بالنسبة إلي مجرد مناقشة تستحق التقدير والاحترام فحسب؛  بل أعتبرها مساهمة مشكورة منهم في صناعة أديب، وهذه المسألة تعني الكثير لي.

وأشاطر أستاذنا / عبد اللاه هاشم الرأي حول جزء من رأي الأخ العزيز والأستاذ الكبير والناقد المفكر / سعيد الصباغ. وأن رأي أ. سعيد يحتاج إلى مزيد من التأمل ليس فيما يخص الآيات وتقييم القصة على أساس أنها إسلامية أو عامة؛ فرأيي القاصر وقناعاتي بأن كل كاتب يكتب وفق ما يعتنقه من ديانة أو مذهب وإذا راجعنا سائر القصص نجد هذا واضحا فيها , و مما لا يخفى على أساتذتي بأن الأدب متعدد الفروع ,فالأدب العربي قد صنف : جاهليا واخر إسلاميا ، والإسلامي صنف إلى أموي وعباسي وحديث ,كما هناك  الأدب الفارسي والفرنسي ..الخ , ولكننا نلاحظ التسمية تتغلب على تعيين الفئة أو الفرع . وبما أن الأدب إنساني وعام فإنه لا يستطيع أن يهمل جزءا من الناس؛ فإذا أهمل أصبح فئويا عنصريا.

 إن بعض آراء الناقد والمفكر/ أ. سعيد فعلا بحاجة إلى تأمل، وأخذها بعين الاعتبار؛ فمثلا لا بأس بأن تكون المدرسة التي ننتمي إليها قديمة، ولكن ندخل عليها الجديد ولانبقي على الكلاسيكية القديمة في حالة جمود..

 كل التقدير والاحترام والمحبة إلى أستاذنا العزيز ويشهد الله أن لرأيه القيم مكانة كبيرة عندي .

إن قصة الجسد كلاسيكية تقليدية ووطنية , كتبتها بهذا الشكل لأن مجتمعنا بحاجة إلى أن تكون القصص تعليمية , وكذلك التاريخ؛ وهذا بسبب الظروف التي مربها العراق . والحديث طويل... وإذا جاز لي القول: فإن الجسد ملخصها (فن قولي وموضوعي وخطاب) ورفعت منها الخيال , فهي واقعية . ولو كتبتها ونشرتها في بلادنا بالقص الحديث؛ فإني أقدم لهم قصة لا يعلمون كيف تنامت، وكيف ستنتهي؟ وسيجدون التعبيربإشارات ودلالات ربما لا تفهم. وحسب رأيي القاصر، فإن القص الحداثي عالم غير واضح، وربما يراه البعض عالم هذيان غير ثابت لا يحاكي الواقع ولا يحكمه منطق. وهذا النوع من القصص لا يلائم ذهن أبناء البلد في الوقت الراهن. ونقلهم لعالم غير العالم الذي هم فيه, ولذلك أريد التدرج مع القارئ الكريم لعل الظروف تتحسن في العراق ..ونكتب القص الحديث بعقلية باردة وترف فكري ,فمسؤولية كل صاحب قلم شريف ببلاد الرافدين أن يفكر ألف مرة قبل أن يكتب الأدب بكافة أنواعه في ظل هذه الظروف المسيسة اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا.

 مره أخرى أكرر شكري وتقديري لجهابذة الأدب وأساتذتي الأعزاء في نادي القصة من الأشقاء في مصر العروبة والأخوة ... وشكر وتقدير خاص إلى أستاذتي الكبيرة الأديبة الرائعة التي تعلم الأدباء كيف يصطادون من بحر الأدب ليكونوا صناعا ويعلموا غيرهم .. دعائي لحضراتكم بالتوفيق الدائم مع الاعتذار ان كتبت حرفا أو عبارة غير مقصودة تشير إلى أنني معلم ..بل سأحيا وأموت طالبا وأنتم الأساتذة الكبار الذين نقدم لهم ألف تحية وسلام .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تراجع في شعبية الائتلاف وسط توقعات بتحد لزعامة تيرنبول

أستراليا..عنصرية أننغ ليست يتيمة

5 أسئلة عن ألمانيا النازية وعلاقتها بالسياسة الأسترالية الحالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العرب والصراع الروماني الساساني | ثامر الحجامي
"وعلى الباغي تدور الدوائر" هل سيتحقق حُلمُ الكورد! | كتّاب مشاركون
اليس فيكم رجل رشيد | سامي جواد كاظم
العراق لا يراه ا لاشامخي الهامة | خالد الناهي
رحلتي في التعرّف على الآخر | كتّاب مشاركون
إختبار مصداقية القوى السياسية | واثق الجابري
تاملات في القران الكريم ح399 | حيدر الحدراوي
تاملات في القران الكريم ح402 | حيدر الحدراوي
السيستاني...نجم يتألق في السماء / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
بين حاضر مجهول وتاريخ مضى | خالد الناهي
قائمة بأسماء 55 ألف حرامي | هادي جلو مرعي
ليست إيران فقط | ثامر الحجامي
العقول العراقية طماطة السياسين | رحمن الفياض
آني شعلية !!! | كتّاب مشاركون
عثرات ديمقراطية عرجاء في العراق | الدكتور لطيف الوكيل
الخدمات..وممثلين لايمثلون | واثق الجابري
العمــــــــر | عبد صبري ابو ربيع
ديمقراطية الفوضى.. أم فوضى الديمقراطية؟ | المهندس زيد شحاثة
كُشك أبو زينب أول ضحايا إرهاب أمانة بغداد! | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 218(محتاجين) | المريض حاكم ياسين خي... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي