الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 22 /02 /2018 م 04:53 صباحا
  
تحوير التنوير بتزوير التفكير

التفكير وفق مقاس اصحاب العقول التنويرية !!! بل حتى التفسير ، واي تفسير تفسير كتاب الله ، وهذا التفسير السطحي يؤثر على كل من تفكيره سطحي ولان الغالية العظمى تفكيرها سطحي بحكم ازمة ثقافة مع الانغلاق المعرفي الديني والتاريخي لاغلب الدول الاسلامية التي تعتمد المذاهب الاخرى باستثناء الامامية ، فان النتائج المرجوة تاتي وبسرعة وخصوصا شمال افريقيا

ازمة المسلم الاخير ونهاية التديّن تاليف  د. العادل خضير، واينما اضع اصبعي يأن الكتاب من الالم لكثرة عوراته ، ولا يمكنني ان ارد على كل صفحاته ، ولكن هنالك ملاحظات عمومية يقع فيها ان لم يكن الكل فالاغلب الاعم الا وهي مصداقية المصادر التي يعتمدها .

على ضوء المصادر يعني ان القارئ هو الباحث فقط الذي لديه امكانية الوصول الى هذه المصادر فكيف بها اذا كانت بلغات اجنبية وغير متوفرة فمن سيضمن صحة المعلومات ؟ هذا من جانب ومن جانب اخر ان الاخوة الكتاب يستشهدون بمصادر لمؤلفات تتضمن وجهات نظر وليس وثيقة معلومات ، فالكاتب الفلاني رايه كذا وهذا ليس بحجة على الاخر ، والمؤسف له وعليه ان هنالك بعض القراء اذا ما راوا تعدد المصادر لاي كتاب تحصل لهم القناعة بصحة ما جاء في الكتاب بالرغم من انهم لم ولن يطالعوا او يعرفوا هذه المصادر .

اعود لمن يعتقد بان هنالك ازمة للمسلم وانه الاخير ساتطرق لتخبط واحد في الصفحة 108 ـ طبعا اخترت هذه الصفحة لانني فتحت الكتاب بشكل عشوائي على هذه الصفحة ـ يستشهد في هذه الصفحة بالاية القرانية نَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ  يقول ان هذه الاية تنص على التبادل ( بذل النفس في القتال مقابل وعد بالجنة)، ولكنه تبادل يضحي فيه الموت ضربا من الافراط في الاعتقاد لا يخلو من سذاجة ....

يعقب العادل جدا في تفكيره على هذه الاية ويستشهد بالانتحاريين بانهم يبادلون ارواحهم بالجنة طبقا للعرض الالهي في الاية ، ويضيف كيف يمكن للانسان ان يعقل بعدما يفقد روحه بانه سيعود الى الجنة .

المشكلة في تفكير اصحاب هكذا عقول هي الطوباوية والغوغائية والسفسطائية ، وهذه محنة المسلمين فكيف يستطيعون ان يتعاملون مع هكذاعقول ، وانا اقول :

مضمون الاية هو الترغير في الجهاد بالنفس او اللسان حسب مقتضيات الضرورة ومن يجهاد يستحق الجنة وليس شرطا بان يموت ولان الاخ خضر يريد ان يمرر افكاره فانه اغفل او تغافل (فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ) أي اذا قتلوا المعتدين دفاعا عن العقيدة فلهم الجنة وهنا لايوجد تبادل حسب ادعائه الكاذب .

واما انه يعتقد سذاجة الاعتقاد فان هذا الامر يدخل في باب ثان للنقاش لا علاقة له بالاية ، فالاعتقاد شيء والدفاع عن الاعتقاد شيء اخر ، فمسالة الاعتقاد بالدين الاسلامي له موجباته وعندما يستعرض جناب العادل اشكالاته سيكون هنالك رد ، ولكن غاية ما يريد ان يقول ان الاسلام انتهى زمانه .ولانه لا يستطيع ان ياتي بالبراهين على كلامه فانه يستخدم الايات التي يمكن له تأويلها والله عز وجل قال فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وهاهو العادل يجسد تفسير هذه الاية التي ليس لها زمن محدد اطلاقا

وكما يفعل اقرانه في استخدام فوضوية المصطلحات بغية اذهال عقول السذجة فانه كذلك تارة يقول المفهوم الدولوزي، او ظاهرة الماليخوليا، البعد الأنطولوجي ، ميثولوجية وثيولوجية وميتافيزيقية ... وهلم وجرى.

 ويرى خضر ان الانسان الديني في حيرة اليوم بينما نرى العكس اصحاب المصطلحات الهرطقية هم في حيرة من امرهم وكل نقدهم هو انكار للعقائد ولكن لم ولن يشرعوا قانونا واحدا يخدم البشرية ضمن الحقوق الشرعية التي تناولها الشارع المقدس أي لم يستطيعوا نقض حكم شرعي بالنص واحد .

يقول بلا اثبات مجرد اتهامات هذا القول على لسانه وبقلمه " أنّ الإنسان الديني أو الإنسان المقدس هو فرد خارج العالم في علاقته بالله " ليس خارج العالم اطلاقا بل بعيد عن المنكر قد ما يمكنه ذلك

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   الصرخة الحسينية / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح409  
   حيدر الحدراوي     
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   تاملات في القران الكريم ح408  
   حيدر الحدراوي     
   الوضع والدس والافتراء تجارة قديمة للكهنة  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   الصرخة الحسينية / الجزء الرابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح407  
   حيدر الحدراوي     
   لماذا الغاضرية ؟؟  
   كتّاب مشاركون     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 3  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
المزيد من الكتابات الإسلامية
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 309(أيتام) | عائلة المريض فرحان ك... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي