الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 14 /02 /2018 م 03:52 صباحا
  
أحجز مقعدك من الآن بشهادة الإعدادية

لعل البعض يستغرب من العنوان، لكنها تلك هي الحقيقة، فالبرلمان العراقي يصوت على اعتماد شهادة الإعدادية كحد أدنى للتحصيل الدراسي للمرشح البرلماني، ولا يهمه كيف حصل عليها، من الدراسة الصباحية كانت أو من الدراسة المسائية, من خلال الامتحانات الخارجيّة أو من الدول الخارجية، أكانت تلك الشهادة من الأقسام العلمية والأدبية أو من إعدادية التجارة والصناعة أو غيرها من الأقسام الدراسية.

هذا هو حال البرلمان العراقي الحالي، يبحث عن القوانين التي من حقها ان تحفظ وجوده في الدورة الانتخابية القادمة، مهما يكن الثمن في صالح البلد أو بالضد منه، المهم انه يفتح ثغرات حتى وان تكن صغيرة على مقدار حجمهم، أو مخفية يتسللون من خلالها لغرض الدخول الى قبة البرلمان العراقي.

تصدعت رؤوسنا في حزيران ٢٠١٦ بأصوات دعاة جبهة الإصلاح، اللذين تَعدى عددهم المائة عضو، كانوا يطالبون بإصلاح البرلمان والحكومة، لكن سرعان ما انهارت تلك الجبهة الواهية، التي بنيت على أساس الكذب والتدليس، كان همهم كسب ود الجمهور الغاضب على الحكومة، حيث كان اغلب قادتها من كتلة دولة اللاقانون، والمناصرين لرئيس الوزراء السابق (نوري المالكي)، وبعض المناهضين لحكومة العبادي نكايةً به، لأجل الإطاحة بحكومته.

في الامس ومن خلال (١٦٥) عضو برلمان تم تمرير فقرة في قانون الإنتخابات، تسمح لحاملي شهادة الإعدادية بخوض ضمار الانتخابات البرلمانية القادمة، السؤال الأهم: كم واحد من المصوّتين من جبهة الاصلاح؟ صوت من جانب القانون لأجل تمريرة؟ عندما تتصفح وجوه من صوت على تمرير القانون، ستجد نصفهم على اقل تقدير من تلك الجبهة، إذن أين هو الاصلاح؟ وأين غدوا المصلحين؟ لماذا لم نسمع لهم صوتاً يعلوا ضد تمرير ذلك القانون غير الشرعي.

المتابع للسياسة في العراق يدرك جيداً، ان من سعى لأجل تمرير تلك الفقرة في القانون، هم من لا يزالون محافظين على تلك الوجوه الكالحة، التي لم تجلب للعراق غير الفساد والدمار، وهذا واضح من خلال الأسماء التي نشرة في الاعلام، ممن يحملون الشهادة الإعدادية، فمن خلالها تدرك جيداً من يقف خلف ذلك الامر.

فهل من المعقول ان يشترط على عضو مجلس المحافظة شهادة البكالوريوس على اقل تقدير!، وهو أدنى مرتبةً من مجلس النواب! وعضو مجلس النواب بشهادة الإعدادية! كيف سيشرع صاحب شهادة الإعدادية القوانين وهو لم يوفق في الحصول على شهادة أعلى منها! كيف يلزم من هو أدنى دراسياً بتطبيق القوانين لمن هو أعلى منه تحصيلاً؟.

أصبحنا لا نستغرب من تشريع أية قانون في الدولة العراقية، فما زلنا نعاني من تسلط الحزب الواحد والقائد الضرورة، على مقدرات البلد الذي ضيعه هؤلاء، وما زال البعض يصفق لهم إن شرقوا وإن غربوا، وحتماً سنشاهد في البرلمان القادم قرابة الـ(٦٥) عضو برلمان يحمل شهادة الإعدادية، يمسك بزمام ومقدرات البلد، مع هذا لا نريد ان نكون ظالمين لحملة الشهادة الاعدادية، فمنهم من لم تكن شهادته حاجزاً بينه وبين عمله، وآخرون ممن يحملون الشهادة الجامعية، وانهى اربع سنوات في كل مرة عندما تسأله عن اية شيء يقول لك "والله ما ادري".

خلاصة القول؛ لا يمكن الخلاص من هؤلاء، الا بتغييرهم واستبدالهم بأفضل منهم، ولن يأتي هذا الامر الا بمشاركة الجميع في الانتخابات القادمة، وغلق جميع الطرقات امام مشاريعهم النفعية والحزبية.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. أولويات السياسيين وأولويات الناخبين

أستراليا: إجلاء المئات بعد تسرب غاز في دار أوبرا بسيدني

أستراليا: حزب العمال يَعِد المهاجرين بخفض تكلفة تأشيرات الوالدين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تحالفات لإسقاط الحكومة | سلام محمد جعاز العامري
قصة تبين قمة الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
صدور رواية | د. سناء الشعلان
مولد الامام المهدي عليه السلام | الشيخ جواد الخفاجي
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 329(أيتام) | المرحوم علي مالك الع... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي