الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 06 /02 /2018 م 07:45 صباحا
  
الوجود في المشهد غاية الصراع

ياسر سمير اللامي

إن البقاء أكثر هدف يسعى له الجميع، ويحرص على إبقاء الأمور بالوصف الذي ينسجم مع تطلعاته، وهذه الغاية يسعى خلفها البشر جميعا بدء من طلب الخلود في الدنيا ومثالها ملحمة كلكامش وانتهاء بطلب السلطة والحكم الذي يمثل هدفا للعديد من البشر.

إن الساحة السياسية وفق النظام الديمقراطي تمثل حالة من التنافس بين التيارات والأحزاب السياسية بمختلف مشاربها ومشاريعها، والوصول للسلطة يتطلب الحصول على ثقة الشعب بما يطرحه الحزب من روئ وأطروحات، ولكن نيل الثقة قد لا يستمر بسبب بعض التصرفات والأخطاء التي تصدر من المتصدي لشؤون الحكم، وهذا يقلل من دعم الجماهير لذلك الحزب لعجزه عن تحقيق ما أقنع به الشعب من قبل.

إن المشهد السياسي العراقي وتغيراته ما بعد عام 2003 أوجد حالة من التنافس السياسي الذي يعتمد خطاب الطائفية والقومية سلما للوصول إلى السلطة والمشاركة في الحكم، حتى أضحت الأمور أكثر تعقيدا بوجود المحاصصات المذهبية والفئوية، وبسبب طبيعة الحياة المتغيرة أصبحت تلك الخطابات منبوذة من الشعب ومستهجنة بعد الصعوبات التي عصفت بالمجتمع العراقي من جراء حرب الطائفية ونكسة حزيران عام 2014 وما رافقها من تداعيات النازحين وغيرها.

ومع قرب المشهد الانتخابي العراقي نجد أن جميع الأحزاب والتيارات السياسية قد استنفرت طاقاتها لأجل نيل الثقة من جديد، ولكن تلك الغاية تقف بوجها العديد من المعوقات التي ترعب تلك الأحزاب ذاتها، كون المتصدي أصبح عرضه للاتهام لعدم تحقيق المشروع الذي أمن به الناس وصوتوا لصالحه، وتلك المخاوف تحيط بمن تصدى للحكم بدرجة أولى ومسك بيده كافه المقدرات وفشل في تحقيق الهدف المنشود.

إن الوجود على الساحة السياسية بعد الإنتخابات المقبلة، يتطلب وجود تيارات تؤمن بالوطنية والاعتدال وتأخذ منهج الانفتاح غاية لتحقيق التكامل السياسي مع منافسيها، وتعمل على طرح كفاءات وعقول سياسية تدير دفه العراق نحو بر الأمان وتحاول أن تتجاوز الأخطاء الماضية على الرغم من كثرتها.

وبوجود هكذا رؤى سيندفع الجمهور بشكل كبير نحوها لإعطائها الثقة لتسيير أموره والرقي به وتحقيق نجاحات كبيرة، ولكن الخوف الذي يعتري البعض في عدم التحصل على موقع له في المرحلة المقبلة سيبرز كثيرا في الأيام القادمة ولكن على الشعب الحذر من أضعاف المعنويات وتعميم الفشل كون تلك الأوصاف تخص الفاشلين.

لذا نجد إن الصراع المحتدم مابين القوى السياسية بدء من مرحلة الائتلافات ما قبل الإنتخابات وهذا يوضح بشكل جلي الإشكاليات الكبيرة التي تورق أذهان البعض في كسب مقعد له في المرحلة المقبلة، ولكن الخوف يكمن في نزول الصراع إلى الساحة الشعبية خلال الأشهر السابقة لموعد الإنتخابات في أيار.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: اللاجئون أرسلوا إلى عائلاتهم 5 ملايين دولار

قائد سابق للجيش حاكماً عاماً لأستراليا

زلزال بقوة 6.1 درجة على بعد ألف كيلومتر من بيرث الاسترالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إدارة جديدة لقناة "الحرة-عراق | هادي جلو مرعي
مهندس الأمن والداخلية | واثق الجابري
المسيح فوبيا... السينتولوجيا | سامي جواد كاظم
الإغراق السلعي | المهندس لطيف عبد سالم
تأريخ وتقرّيظ للهيئة العليا لتحقيق الأنساب | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي