الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 06 /02 /2018 م 07:45 صباحا
  
الوجود في المشهد غاية الصراع

ياسر سمير اللامي

إن البقاء أكثر هدف يسعى له الجميع، ويحرص على إبقاء الأمور بالوصف الذي ينسجم مع تطلعاته، وهذه الغاية يسعى خلفها البشر جميعا بدء من طلب الخلود في الدنيا ومثالها ملحمة كلكامش وانتهاء بطلب السلطة والحكم الذي يمثل هدفا للعديد من البشر.

إن الساحة السياسية وفق النظام الديمقراطي تمثل حالة من التنافس بين التيارات والأحزاب السياسية بمختلف مشاربها ومشاريعها، والوصول للسلطة يتطلب الحصول على ثقة الشعب بما يطرحه الحزب من روئ وأطروحات، ولكن نيل الثقة قد لا يستمر بسبب بعض التصرفات والأخطاء التي تصدر من المتصدي لشؤون الحكم، وهذا يقلل من دعم الجماهير لذلك الحزب لعجزه عن تحقيق ما أقنع به الشعب من قبل.

إن المشهد السياسي العراقي وتغيراته ما بعد عام 2003 أوجد حالة من التنافس السياسي الذي يعتمد خطاب الطائفية والقومية سلما للوصول إلى السلطة والمشاركة في الحكم، حتى أضحت الأمور أكثر تعقيدا بوجود المحاصصات المذهبية والفئوية، وبسبب طبيعة الحياة المتغيرة أصبحت تلك الخطابات منبوذة من الشعب ومستهجنة بعد الصعوبات التي عصفت بالمجتمع العراقي من جراء حرب الطائفية ونكسة حزيران عام 2014 وما رافقها من تداعيات النازحين وغيرها.

ومع قرب المشهد الانتخابي العراقي نجد أن جميع الأحزاب والتيارات السياسية قد استنفرت طاقاتها لأجل نيل الثقة من جديد، ولكن تلك الغاية تقف بوجها العديد من المعوقات التي ترعب تلك الأحزاب ذاتها، كون المتصدي أصبح عرضه للاتهام لعدم تحقيق المشروع الذي أمن به الناس وصوتوا لصالحه، وتلك المخاوف تحيط بمن تصدى للحكم بدرجة أولى ومسك بيده كافه المقدرات وفشل في تحقيق الهدف المنشود.

إن الوجود على الساحة السياسية بعد الإنتخابات المقبلة، يتطلب وجود تيارات تؤمن بالوطنية والاعتدال وتأخذ منهج الانفتاح غاية لتحقيق التكامل السياسي مع منافسيها، وتعمل على طرح كفاءات وعقول سياسية تدير دفه العراق نحو بر الأمان وتحاول أن تتجاوز الأخطاء الماضية على الرغم من كثرتها.

وبوجود هكذا رؤى سيندفع الجمهور بشكل كبير نحوها لإعطائها الثقة لتسيير أموره والرقي به وتحقيق نجاحات كبيرة، ولكن الخوف الذي يعتري البعض في عدم التحصل على موقع له في المرحلة المقبلة سيبرز كثيرا في الأيام القادمة ولكن على الشعب الحذر من أضعاف المعنويات وتعميم الفشل كون تلك الأوصاف تخص الفاشلين.

لذا نجد إن الصراع المحتدم مابين القوى السياسية بدء من مرحلة الائتلافات ما قبل الإنتخابات وهذا يوضح بشكل جلي الإشكاليات الكبيرة التي تورق أذهان البعض في كسب مقعد له في المرحلة المقبلة، ولكن الخوف يكمن في نزول الصراع إلى الساحة الشعبية خلال الأشهر السابقة لموعد الإنتخابات في أيار.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي