الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 05 /02 /2018 م 09:06 مساء
  
نعم للانتاج الوطني

نعم للأنتاج الوطني 
خالد الناهي 
شعار ترفعه جميع الدول، والحكومات الوطنية تتحمل ما تتحمل من كلف ومصاريف في سبيل تطوير ودعم المنتج الوطني، وتسخر كل القوانين واللوائح في سبيل حماية اي سلعة او منتج يكون محلي 
فتراها تفرض ضريبة عالية على الانتاج المنافس والمماثل لمنتجها، وتدعم الأسعار وتشجع الأستثمار في داخل البلد، وغيرها من الأجراءات الكفيلة بتطوير صناعتها الوطنية 
والأكثر من ذلك تسعى الى بث روح المواطنة عند الشعب، فتجد الشعب يقبل على المنتج الوطني حتى وان كان اقل كفاءة ومميزات من المنتج الأجنبي، ونتيجة لذلك تجد الشعوب والأوطان تتميز في انتاج نوع معين، فهذه الدولة في السيارات وتلك بالأجبان واخرى بالالكترونيات وهكذا

اردت القول ان هذه الدول لم تكن لتتقدم وتتطور لولا وجود الدعم الحكومي والشعبي 
وعندما اتحدث عن الشعوب،قطعاً استثني الشعوب العربية، وعندما اتحدث عن الحكومات قطعاً لا اقصد الحكام العرب

فالمعروف ان الحكام العرب لم يشجعوا يوماً منتج وطني، والأنكى من ذلك، انهم لم يعتقدوا يوماً ان شعوبهم سوف تستطيع ان تنافس الدول المتقدمة، فتجد الحاكم قد حكم مقدما على شعبه بالفشل، والدليل على ذلك ان الحكام العرب يصابون بالذهول عندما يتأهل منتخب بلدهم الى نهائيات كأس العالم، فتراه يغدق عليهم بالأموال والمكافأت،فقط لانهم تأهلوا الى كأس العالم، في حين ان الأمر لا يستحق كل ذلك. 
اما الشعوب العربية، فأغلبها تتحدث بالوطن والوطنية، لكنها ان ارادت ان تشتري شيء تهرع مباشرة الى السلعة الأجنبية، حتى وان كانت ملابس داخلية، وان كانت اقل كفاءة من الوطني، وما يمنعهم عن ذلك فقط القدرة الشرائية، لذلك نجد ان الدول التي لدى شعوبها قدرة شرائية و وفرة مالية تتسارع لشراء الماركات الأجنبية.

وهذه الثقافة او الحالة انعكست على مجمل الحياة العامة للبلد 
فنجد السياسي يدافع عن مصالح دولة معينة، اكثر من دفاعه عن مصالح بلده، وتجد الكثير من الشعب يفضل دولة هو يعشقها على دولته، فتراه يتفاعل ويتابع ويشتم ويسب كل من يحاول ان ينتقد تلك الدولة
في حين ان شاهد احد يتطاول على بلده كأن الأمر لا يعنيه، وان تدخل فيتدخل مؤيداً ذلك الكلام والتطاول.

والأكثر من ذلك، ان الكثير من الشعوب وسياسيها اصبح يفتخر وبصورة علنية بتبعيته الى تلك الدولة.
واصبح هذا الكلام مألوف وغير مستهجن،لا بل اصبح الأمر المستغرب هو عدم تبعيتك لدولة معينة

فهذا تيار الحكمة قد ولد بأرادة عراقية صرفة، وشعاره فقط الوطن والمواطن، لكن يبقى السؤال 
الشعب العراقي بعد ان جرب الصناعة الأجنبية والمستوردة وفشلت، هل سوف يثق بالمنتج الوطني ويدعمه؟.
نأمل ذلك
هذا ما سوف تكشفه الانتخابات

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

محكمة أسترالية تسجن سليم مهاجر 11 شهرا بتهمة تزوير الانتخابات

54% من الأستراليين يرون أن عدد المهاجرين الذي تستقبله أستراليا سنوياً كبير جداً

أستراليا: تلسترا تعلن عن الغاء 8000 وظيفة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مجزرة الهري إستهانة بالدم العراقي | ثامر الحجامي
عنما ييأس الشباب تموت الأمم | خالد الناهي
تأملات في القران الكريم ح390 | حيدر الحدراوي
امريكا اصبحت دولة بلا هيبة | سامي جواد كاظم
تحالف سائرون والفتح بين الخيار والأضطرار | واثق الجابري
كتاب: المصيبة بين الثواب والعقاب ويليه جدلية المآتم والبكاء على الحسين عليه السلام | السيد معد البطاط
كتاب: نحو اسرة سعيدة | السيد معد البطاط
كتاب: الحج رحلة في أعماق الروح | السيد فائق الموسوي
تجربة العراق الديمقراطية على مقصلة الإعدام | ثامر الحجامي
المطبخ السياسي والشيف حسن | خالد الناهي
مستدرك كتاب الغباء السياسي | سامي جواد كاظم
من هو المرجع ؟ | سامي جواد كاظم
تزوير و سرقات وموت .. ثم لجان!! | خالد الناهي
احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها | كتّاب مشاركون
من هو الاسلامي ؟ | سامي جواد كاظم
حزيران في بلد الموت | خالد الناهي
حكايات عن الاحتلال الامريكي للعراق | سامي جواد كاظم
اللعب على حافة الهاوية | ثامر الحجامي
جيوش العطش على أسوار بغداد | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي