الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 28 /01 /2018 م 06:49 صباحا
  
الإنتخابات بين الجيوش الألكترونية وأُمنية التغيير ...232

 

رحيم الخالدي

كنت أتمنى وجود هذه الجيوش في كل المفاصل، وخاصة في شبكات التواصل الإجتماعي، وسهولة وصول المعلومة للمتلقي بواسطة التكنولوجيا المتطورة في عصر الثمانينات، وإن كانت تلك السنين المنصرمة لا تتوفر فيها هذه التقنية، لكنها مؤثرة والدليل التفاعل مع المنشور حتى لو كان تلفيقاً وهذا يدل على وجود طبقة ليست بالمستوى المطلوب ومعروف كيف غزت التكنولوجيا العراق دفعة واحدة دون وجود سُلّمْ لإرتقائها وهذا يحتاج للوعي الذي يفتقده البعض، من خلال التحري الجدي في البحث المعمق عن المعلومة المنشورة لنكون بالصورة وبذا يرتقي الباحث ويكون على بصيرةِ من أمرهٍ .

 

تلفيق الصور والفيديو أصبحت علامة مميزة لأحد المكونات، للفت الرأي العام عن فساده، والمحاولات المستمرة بتزييف الحقائق، ومعظم المنشورات تحمل رسائل بعضها مشفر! والآخر واضح فيه بعض المبهمات، وكأن الأدوار موزعة حسب الإختصاص، فمنهم يستهدف نائب معين، من خلال مقاطع مقتطعة، والتي لا تخلوا من بعض الأخطاء غير المتعمدة، وجل من لا يخطئ،ويتركون المنجز من أعماله! وينسون أو يتناسون من كان السبب الرئيسي بدمار البلد، من خلال السرقات والفساد الذي نخر كل المؤسسات !.

 

مجموعة أخرى بمسميات مختلفة لإيهام القارئ، بأن هذه المجاميع تمثل مختلف الشرائح للمجتمع العراقي، والوجه الحسن برأيهم شعار الدولة المدنية، الذي تتبناه جهة معروفة أيضاً، بيد أن هذا مختلف إختلاف جذري ولا يمت للمنادي بالمدنية بأي شكل من الاشكال، وهذا إيهام آخر يقع به من ليس لديه الحنكة، بالتمييز بين المنشور الهادف وبين الإعتيادي بغرض التصحيح، وكان المفروض بمن يعري المقصود وطرح منتجه الذي تتبناه الجهة الممولة له، وبذا يكون قد أوصل الرسالة، التي تُبيّن بين من هدم البناء، ومن هو يريد بناء دولة، ويكون الطرح علنياً دون إستحياء، وهذا الذي لم نشهده قط على الساحة العراقية .

 

نفس الجهة التي نعتتها المرجعية، في أكثر من مناسبة ووجهت لها النصائح، لكنها آثرت إلا أن تبقى على نفس مسارها الذي إختطته في الغرف المظلمة، ولا ننسى كيف تم جلب المدعو الصرخي لكربلاء، والتداعيات التي تلت تلك الفترة، ولولا تجمع الأهالي من كربلاء، وطرده لبقى الى يوم يبعثون، كذلك رفض المرجعية إستقبالهم أكثر من مرة، فدأبت ومنذ فترة ليست بالقصيرة، إستهداف المرجعية التي لولاها لما كنّا بأمن الآن، وخلال الأيام المنصرمة تصاعدت هذه اللغة ضدها، والمنشورات واضحة المعالم بالاستهداف، حول عدم تدخل المرجعية، وعدم إطلاقها فتوى محاربة الإرهاب، وتناسى من نشر ذلك المنشور أن "المجرب لا يجرب" .

 

بالنتيجة ينتهي الأمر بعد كل المناكفات، والتقاطعات التي حصلت أخيراً تحت قبة البرلمان، تؤدي لغرض بقاء نفس الشخوص، تساندهم أحزابهم وكتلهم المستفيدة أيما إستفادة، ومنهم من يريد التأجيل!، بغرض مسابقة الزمن القصير ليلحق بركب الفائزين، بالوقت الذي كان ناخبوه يحتاجونه أيام اندلاع المعارك ضد الإرهاب الداعشي أيما إحتياج، لكنه كان أما مسافراً خارج العراق، أو يستمتع بالمميزات التي منحها لهُ ناخبيهْ .

توجيه الإتهام ضد المرجعية، ووضعها في قفص الإتهام سلوك لم نألفه سابقاً، بل لم يتجرأ ممن سبق توجيه الإتهام علناً، والسعي للحط من شأنهم! حتى أعتى طاغوت لم يحارب بهذا الأسلوب المتدني، والذي ينم عن الأسلوب والمنحى الذي ينتهجه الحزب، أو الجهة التي ينتمي لها، والمتعارف عليه أن المرجعية ترسل رسائل مفهومة وتوجيهية، من خلال منبر الجمعة، بغرض تعديل مسار خطأ الى مسار صحيح، ويجب إنتهاجه في قادم الأيام، عسى أن تكون الدولة في غفلة عن شعبها، الذي ينتظر طوال السنين المنصرمة منها خير، منذ إنتهاء حقبة البعث ليومنا هذا.    

       

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي