الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 13 /01 /2018 م 02:36 صباحا
  
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية

  ليس هناك دولة على الإطلاق؛ ليس فيها تدخلات خارجية !  ولعل ما سمعنا به من تدخلات روسية، في الإنتخابات الأمريكية التي فاز فيها الرئيس الأمريكي ترامب، وسببت أزمة سياسية بين البلدين، خير شاهد على ذلك.

   كذلك لاحظنا التدخلات الخارجية هذه في الإنتخابات المصرية، التي جاءت بالإخوان المسلمين الى سدة الحكم، وحجم الفوضى الذي حدث بعدها، وإنتفاض الشعب المصري في ثورة أطاحت بحكومة الإخوان، وإجراء إنتخابات  أخرى جاءت بالرئيس السيسي، وكان فيها تدخلات خارجية أيضا، وإن كانت أقل من سابقتها.

    لو دققنا في محرك البحث، لوجدنا كما هائلا من التدخلات  الخارجية معظمها في الدول العربية، ابتداء من ليبيا وتونس  والسودان واليمن، وحتى إنتخابات السلطة الفلسطينية، وصولا الى العراق البلد الأبرز والأكثر تأثرا، أما البلدان التي لا تشهد أنظمة ديمقراطية، فقد سلم حكامها زمام أمرهم بيد القوى الدولية الخارجية، سواء كانت شرقية أو غربية، ولم تعد هذا القوى تبحث عن تغيير الخارطة السياسية فيها.

    في العراق أخذ التدخل الخارجي في الانتخابات العراقية منحا آخر، خاصة بعد فشل قوات الإحتلال في وضع دستور عراقي بحسب مزاجها، وإصرار العراقيين على كتابة دستور بأيد عراقية، وإجراء أولى الإنتخابات التي أبعدت الحكومة المؤقتة التي شكلها الأمريكان، فإشتد الصراع بين القوى الخارجية في دعم الأحزاب المشاركة في العملية السياسية، الذي اخذ طرقا متعددة بعضها وصل الى استخدام القوة ضد الخصوم السياسيين.

   كان التدخل الخارجي واضحا في الإنتخابات العراقية ولم يستطع احد إنكاره، بل كان البعض يخرج في الإعلام متبجحا، إنه مدعوم من هذه الجهة أو تلك، وكان للخطاب المتطرف والصراع الطائفي دور في فتح الأبواب إمام هذه التدخلات الخارجية، التي اتخذت أوجها متعددة سواء بواسطة الخطاب الإعلامي، أو الدعم المالي أو فرض شخصيات سياسية بعينها، أوكلت أمرها الى تلك الجهات الخارجية لغرض تنفيذ سياستها في البلد.

   بل أن الأمر كان يبلغ أشده، حين الوصول للصراع على كرسي رئاسة الوزراء، فتبدأ الجلسات والاجتماعات والصراعات في الغرف المغلقة، ويتدخل سفراء بعض الدول وتعقد الصفقات والمساومات، ويدخل البلد في أزمة مقلقة، وتنجلي الغبرة إلا ونرى نتائج انتخابية، معظمها خلاف أرادة الناخب العراقي، وتذهب الصيحات والأدلة التي تثبت التلاعب بالنتائج، والتجاوزات الكبيرة في عملية الاقتراع أدراج الرياح.

    تجاذبات وصراعات سياسية وتدخلات خارجية، كادت تودي بالبلاد الى الهاوية وسيطرة الزمر الإرهابية، لو لا إنتفاضة أبنائه الغيارى، ودحرهم الإرهاب في معركة إستمرت طوال السنين الماضية من عمر الحكومة الحالية، حتى وصلنا الى الإنتخابات الجديدة المؤمل إجراءها في الثاني عشر من أيار، والتي نأمل أن تكون مغايرة عما سبقتها من الدورات الماضية.

   فالعراق اليوم يختلف عن عراق عام 2014، والجماهير ما عاد يؤثر فيها الخطاب الطائفي والقومي، وإنما تبحث عمن يعبر بصدق عن تطلعاتها في البناء والخدمة، وتحقيق ما تصبو إليه من إعمار لمدنها المحررة ومدن المحررين، ونهوض إقتصادي شامل يساعد شباب البلد في تحقيق طموحاتهم، بعيدا عن التدخلات الخارجية التي لن يوقفها إلا التعامل الوطني الشفاف، الذي يهدف الى خدمة العراق بعيدا عن المكاسب الحزبية والشخصية.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

في ولاية أسترالية.. قتل طفل = أقل من 7 سنوات سجن

لماذا تستحق الحرية الدينية للأستراليين الحماية؟

أستراليا: ولاية فكتوريا قد تقضي على ظاهرة التدخين كلياً مع حلول العام 2025
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الرؤيا المنهجية في تحقيق مطالب المتظاهرين | كتّاب مشاركون
الود المفقود بين الوهابية وال سعود | سامي جواد كاظم
مظاهرات البصرة ما لها وما عليها؟ | كتّاب مشاركون
أجواء ملتهبة وحلول غائبة | ثامر الحجامي
نستحق او لا نستحق | سامي جواد كاظم
بعض الأمل قاتل | خالد الناهي
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي