الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » منوعات


القسم منوعات نشر بتأريخ: 12 /01 /2018 م 06:54 صباحا
  
روسيا أول دولة تتخلى عن «ويندوز» : هل تدفعه إلى هاوية الانكشاف؟
تذهب كلمات إعلان روسيا التخلي عن نظام
«ويندوز» أمس، إلى أبعد من معانيها بما لا
يُقاس، ولا يوصف ذلك بأقل من زلزال مع
«تسونامي»، ربما رافقت ارتجاجاته وهزّاته
الارتداديّة عوالم المعلوماتيّة والاتصالات
طويلاً. هل كشفت روسيا سرّاً تقنيّاً دفيناً
حمته «مايكروسوفت» دوماً؟ هل يمهد انكشاف
«ويندوز» لزوال إمبراطوريّته العالميّة التي
وصفها المفكّر الأميركي نعوم تشومسكي بعبارة
«نظام تشغيل واحد، عالم واحد؟».
ليس الحدث هيّناً على رغم كونه في بدايته.
وللمرّة الأولى تتخلّى دولة نهائيّاً
وكليّاً عن «ويندوز» الذي يُهيمن ظلّه المديد
على حواسيب الكرة الأرضيّة برمّتها.
واستدراكاً، بيّنت روسيا أن التخلي يشمل
جيشها كاملاً، بل يطاول أجهزته الإلكترونيّة
كلّها، بما فيها الخليوي و»التابلت» التي
ستعمل بداية من 2018 بنظام «آسترا لينوكس» (Astra
Linux). ومن يعرف روسيا يدرك فوراً أن تلك الخطوة
سيليها نشر ذلك النظام في الجيش والأجهزة
الأمنية والاستخباراتيّة، ثم اعتماده في
مؤسّسات الدولة، بل تعميمه في
«الكونفيدرالية الروسية» بكاملها.
ربما استفاد «آسترا لينوكس» من تخلّي
«مايكروسوفت» المتواصل عن نُظُم تشغيلها،
وهو أمر برزت خطورته بجلاء في ضربة فيروس
«واناكراي» الذي استهدف «ويندوز إكس بي»
العام 2017. إذ ساهم ذلك التخلي في انتشار
الفيروس الذي أعطى برهاناً آخر على شدّة
انتشار «ويندوز» في الدول كلّها. والأنكى أن
بداية الحلّ تمثّلت في معاودة مايكروسوفت دعم
ذلك النظام عبر حزمة أمنيّة رقميّة. هل تتذكّر
بعض العقول «المُغرِضَة» أيضاً أن مكوّناً
أساسيّاً في ذلك الفيروس تسرّب من «وكالة
الأمن القومي»، مذكّراً بحروب شبه خفيّة بين
الدول الكبرى على الإنترنت؟ أليس صحيحاً أن
الوكالة لم تعط تفسيراً لتسرّب ذلك المكوّن
الذي يستهدف ثغرة أمنيّة في «ويندوز»؟
استطراداً، ربما فكّر «المغرضون» أيضاً بأن
شركة «كاسبارسكي» الشهيرة في الأمن
المعلوماتي واجهت معركة ما زالت مستمرة، منذ
انكشاف التدخّل الروسي في الانتخابات
الرئاسيّة الأميركيّة عام 2016، بل إن شركات
كبرى في المعلوماتيّة، مثل «فايسبوك»، طالبت
بوقف استعمال برامج «كاسبارسكي» في أميركا!
الأرجح، ليس مجازفة القول إن ما يلوح خلف
الخطوة الروسيّة يذهب إلى أبعد من مجرد صنع
نظام محلي تسيطر عليه حكومة سياديّة، وأعمق
من التخلّص من الثغرات الأمنية في «ويندوز»،
وأهم من المنافسة اقتصادياً مع هذا الأخير،
بل أبعد حتى من حروب الإنترنت بحد ذاتها.
ربما مهّد «آسترا لينوكس» لعالم نظم تشغيل
متعدد القطب، على غرار سعي روسيا لتعدد
الأقطاب في النظام السياسي العالمي.
هل كشفت روسيا أسرار «ويندوز» العميقة،
خصوصاً تلك الشيفرة التي تربط النظام مع
تطبيقاته كلها، مثل «وورد» و»إكسل» و»آكسيس»
و»ميديا» ومحرّك البحث «إكسبلورر» وغيرها؟
إذا صحّ ذلك يصبح «آسترا لينوكس» جاهزاً
ليكون بديلاً منافساً لـ «ويندوز» في أسواق
العالم كله.
بقول آخر، يتمثّل أحد المخاوف الكبرى في
التخلي عن «ويندوز» بوجود وثائق وملفات ومواد
«ملتيميديا» (Multimedia) لا تعمل إلا مع ذلك
النظام. وإذا تمكّن «آسترا لينوكس» من تشغيل
تلك المواد كلّها (ما يحصل بالتعرّف إلى تلك
الشيفرة)، يزول ذلك العائق. وتذكيراً، تحمي
«مايكروسوفت» تلك الشيفرة بوصفها سرّها
الأعمق، بل ربما شريان حياتها. ومن دون طائل،
حاولت أطراف دوليّة كثيرة كشفها، في خيط يمتد
من الاتحاد الأوروبي إلى الرئيس الأميركي
السابق بيل كلينتون الذي جاءت محاولته ضمن
مسعاه لإنهاء ما رأى أنه احتكار من
«مايكروسوفت» في عالم الكمبيوتر. وطُوّر نظام
«آسترا لينوكس» باشراف عسكري مباشر، وتولت
تطويره «المؤسّسة العلميّة/ الاستثماريّة
روسبِت تيك» (RusBitTech)، ويعمل استناداً إلى نظام
«لينوكس» المفتوح المصدر والمجاني أيضاً.

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي