الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق الجابري


القسم واثق الجابري نشر بتأريخ: 10 /01 /2018 م 01:28 مساء
  
للعشاق نصيب من الارهاب

لم يقتصر فعل الإرهاب على إثارة الفوضى والقتل وإستباحة المفاهيم الإنسانية، بأفعال منفردة وجماعية لتحقيق مكاسب سياسية ودينة وإقتصادية، او لتشويه الإسلام؛ بل هو عمل منظم يذهب الى أبعد من آثاره الظاهرية، ويهدف الى تدمير منظومة قيمية ودينية.

خطوات متسلسلة إتبعها الإرهاب لنقش جرائمه على جدار التاريخ، بالمقابل تفانت مجاميع إنسانية لتثبيت النظم القيمة الاجتماعية.
إرهابي يقتل أطفاله وزوجته لإختلاف مذهبهما، وآخر يشترط على زوجته تحويل مذهبها، وثالث يقطع بين العوائل والأنساب على اساس قومي، وأصدقاء فارقتهم الأقدار وتجار اوقفوا تجارتهم، وعمال إنهزموا من أماكن عملهم، ومشاريع على أسس قومية، وتعطل الحركة بين المدن بل داخل المدينة على هذه الأسس، مع تعالي وتيرة الطائفية والعشائرية والقومية، وقبل كل زواج وخطوبة سؤال عن الدين والقومية والمذهب.
أعمال القتل والتشريد والنزوح، وإستهداف مدنيين ابرياء، وجملة اعمال لا تنم للإنسانية بشيء، جعلت من الناس في حالة تتوجس من إقامة أي علاقة إنسانية، وحذر من التعامل الإقتصادي والجغرافي والعائلي والثقافي، وداخل مجتمع الدولة من لا يثق من هاجس او افعال حقيقية ولدها الإرهاب، والقوى التي تلعب على التناقضات، ووضعت حدوداً لا يمكن تجاوزها في مجتمع متواشج.
إن الآثار السلبية للإرهاب، ولدت فجوات كبيرة بين المجتمع، وفرق بعض العوائل، ولا يبالي بوضع الحواجز بين العلاقات العاطفية لبناء مستقبل، وحتى الطلاب في الجامعات صاروا يبحثون عن علاقات على اساس مذهبي او قومي، وإلاّ أي علاقة ستواجه بالرفض من عائلتي الشابين، وأن خالفا العرف العائلي ربما يتعرضان للتشريد والقتل، وربما الشباب أقل ضرراً من الفتاة، التي لا يقبلها أهل من تحب ولا اهلها، وما تركه الارهاب لا يقل خطورة عن اسلحته المباشرة، وتوجيه الأسلحة لصدور ورؤوس الأبرياء، بل تعداه الى قيم ومفاهيم المجتمع وتشتيت المنظومة الإنسانية، وحاولوا قطع كل ما من شأنه تعزيز وحدة الدولة والمجتمع.
دفع الشباب ثمن الاختلافات القومية والمذهبية وتنافسات السياسة، التي جعلت بعضهم يسعون لا يعرفون الاّ الحديث بالخلافات العرقية.
الجار يشك بجاره والصديق بصديقه، والتاجر لا يأمن المتاجرة مع مختلف معه بالمذهب والقومية، حتى العاشق لا يثق بمعشوقته، وربما يعتقد أنها تفكر يوماً ما بقتله، وكذلك كلا العشيقين لا يعتقدان بإكمال بقية حياتهم وتكليل علاقتهم بالزواج، وبدل من أن يكون الحب سبباً بتقارب مجتمع وتعايش بين مذاهب وقوميات، أصبح خطراً آخر للتناحر، وقبل الإقدام عليه أن يسأل عواطفه وعينيه وقلبه، وعليه أن يتأكد من قومية ومذهب زميلته في العمل او الدراسة، قبل أن يُعجب بها ويختارها شريكة للحياة، وهنا مثلما عمل قوى إرهابية على تفتيت أدق تفاصيل الحياة والقيم، بمقابل من سعى لتثبيتها بدمائه، فلابد من إستثمار التضحيات، والروح الطوعية والتلاحم المجتمعي، فحين يقدم المقاتل نفسه لم يسأل عن قومية ومذهب الأطفال والنساء، وهذه القيم العالية من واجب المجتمع أن يضعها أسساً لمناهجه الفكرية والدراسية، ويعلمها لأجياله المستقبلية، حتى لا يكون للعشاق نصيب من الإرهاب.

 

واثق الجابري

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي