الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 09 /01 /2018 م 04:28 مساء
  
الزواحف ستفوز في الانتخابات القادمة

 

     تعرف الزواحف؛ على إنها حيوانات رباعية الأرجل، تزحف للتحرك والانتقال من مكان الى آخر، معظمها من الحيوانات التي تبيض ولا تلد، منها ما يأكل اللحم ومنها ما يأكل الأعشاب، أشهرها السحالي والثعابين والسلاحف والتماسيح.

     لكن العراقيين المعروفين بالنكتة والتشبيهات الطريفة، أدرجوا تسمية " الزواحف " على أولئك المتملقين، من اجل إقامة علاقة مع الجنس الآخر دون سابق معرفة، لاسيما الشباب المراهقين  ومحاولتهم التقرب من الفتيات، سيما على وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك تطلق على من يحاول التقرب من مسؤول حكومي، من اجل قضاء مصلحة شخصية، أو تحقيق مآرب خاصة.

   وهكذا انتشر تعبير "الزواحف" كالنار في الهشيم، وصارت طرفة يتندر بها العراقيون، على المتطفلين والمتملقين، وأصبح الحديث عن الزواحف البشرية يطغى على ذكر الزواحف الحيوانية، ومن يتعرض لهذا الموقف فانه يقع في ورطة كبرى، فتعبير الزاحف سيكون ملاصقا له، وكنيته التي ينادى بها.

    على ما يبدو أن بعض السياسيين، لم يجد أمامه إلا أن يلعب دور الزاحف، من اجل الوصول الى غايته، بالحصول على أصوات الناخبين والعودة الى السلطة من جديد، فبين نقمة الجماهير على المشتركين في العملية السياسية، والدعوات الكبيرة الى عدم انتخابهم، وبين غياب البرامج الانتخابية والسياسية لمعظم الأحزاب والكتل، وإقتصار تفكيرها  بالفوز في الانتخابات والحصول على مغانم السلطة، تعددت أساليب التملق والزحف، من اجل كسب الأصوات.

   فبعد أربع سنين تذكر النائب والوزير منطقته الانتخابية، وصار يزورها ويتفقد أهلها، يداعب أطفالها ويقبل خد رجالها، يسأل عن شبابها الذين ارتحل بعضهم شهداء دفاعا الوطن، أو عاطلا عن العمل يبحث عن قوت يومه، بينما ذهبت تلك المرشحة الى فرش طرقات القرى بالرمل الأحمر " السبيس "، من اجل ضمان أصواتهم في الانتخابات القادمة، وشمر ذلك المرشح عن ساعديه، وصار يوعد الفقراء بإيصال التيار الكهربائي الى قريتهم إذا ما انتخبوه، وجمع "فايلات" العاطلين، من اجل تسجيلهم في شبكة الحماية الاجتماعية.

  بل إن البعض تجاوز في زحفه كل ما هو معهود، وعادت شعارات تمليك الأراضي مرة أخرى، وكأن العراقيين نسوا السندات الوهمية في الانتخابات الماضية، ووعود التعيين أكل الدهر عليها وشرب وما عاد أحد يصدقها، فالكل صار يعلم أن موازنة العراق ليس فيها درجات وظيفية، وان ما يقال عن التعيينات هو زحف من اجل كسب الأصوات، بل أن البعض بالغ كثيرا في خطاباته وتهريجه الإعلامي، حتى صار يرفع شعارات مخالفة للقوانين والدستور، ويعد بثروات وأموال وصفقات سياسية، من اجل أن تأتلف معه الكيانات السياسية الباقية، ويحصل على السلطة.

   زحف وتملق وشعارات رنانة، ستطغى على المشهد السياسي العراقي وصولا الى الانتخابات القادمة، ويغيب أصحاب المشاريع الحقيقية، وعلى ما يبدو أن هؤلاء الزواحف سيفوزون فيها أيضا، فقد كانت لهم تجارب سابقة ناجحة !.

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي