الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 02 /01 /2018 م 08:34 صباحا
  
هل عاد دارناطينوس من جديد ليسلب حضارتنا ؟

بقلم : يوسف زيدان

و أنا جالس بحي النجع القديم باسكندرية , ارتجف قهوتي اليومية ككل صباح , حاملا جريدتي المفضلة التي أقرؤها كل يوم , حتى لفت انتباهي احدى المقالات المصغرة في أسفل الصفحة بعنوان " باحثون ايطاليون يتوصلون إلى أن المسيح سافر إلى الأمريكيتين " , نزعت نظارتي و مسحتها ثم أعدتها لأنظر و أدقق النظر مجددا في كلمة " المسيح " , فوجدت أن العنوان لا زال كما هو , لقد زعزتني نزعتي الدينية المسيحية , فكيف أصدق هذا العنوان الذي يعتبر مخالفا للناموس الذي كبرت عليه من المهد , و كل التاريخ الذي تعلمته من الكنيسة و من كل كتاب قرأته عن السيد المسيح الذي مات مصلوبا و قام بين الأموات في اليوم الثالث و عاد لملكوت الرب , دخلت مباشرة في صلب الموضوع لأكتشف التفاصيل , فوجدت أن هذا الاستنتاج تم التوصل إليه عن طريق إعادة إحيائهم لما يسمى بـ " معضلة دارناطينوس " , فعرفت كل التفاصيل حتى دون أن أكمل قراءة المقال .

إن إحياء ما يسمى بـ " معضلة دارناطينوس " لهو بحد ذاته تخريف و إضاعة للمال و الوقت , فقد نوقشت قبل عقود في إيطاليا و تم تصنيفها ضمن مجال الميثولوجيا كون مصادرها لم تتجاوز بضع كتب طغى عليها الغبار و أكلتها الحشرات و لم تعد أصلا ذات قيمة تاريخية و علمية , إضافة إلى الكتاب المزعم تأليفه من طرف الرحالة الايطالي " ميشالانجيلو صوديريني " الذي كان بعنوان " قصة دارناطينوس الفيلسوف البربري " , الذي يزعم بعض المؤرخين الايطاليين انه ترجمة للكتاب الاصلي لهذا الفيلسوف البربري و الذي تمكن " ميشالانجلو " من العثور عليه في نهاية القرن السابع عشر في جنوب امريكا الشمالية , رغم أن موضوع " أسطورة دارناطينوس " قد تم إغلاقه بتصنيفه ضمن " الميثولوجيا " في بدايات التسعينات , إلا أن ما يعرف بـ " نادي سانتا لوس رومانا " أعاد فتح الجدل بخصوصه بطباعة نسخة جديدة من كتاب " قصة دارناطينوس " في عام 2004 و إعادة طبع نسخة ثانية مترجمة إلى العربية من طرف الكاتب المصري " آدم زكي " في عام 2006 , لا أخفي على القارء شيئا و لكنني اعترف انني اقتنيت نسخة منه بعد عام تقريبا عن طريق صديق مقرب من هناك و حاولت استكشاف شخصية " دارناطينوس " الذي انتشرت عنه شائعات و اساطير عديدة منسوبة , فوجدت أنه مجرد شاب بربري كان والده راعي خنازير , حاول صنع المجد لوطنه بذكر أساطير بأن أجداده الذي سبقوه بآلاف السنين كانوا ذوي علم بكل العلوم و أنهم هم بناة الحضارة و أنهم هم من بنى الأهرام و شيدوا المباني الضخمة , و أن خراب حضارتهم كان بسبب الحضارات المجاورة كالحضارة المصرية و بعض الحضارات الغريبة الاسماء المبهمة أماكنها , و كذا روايته لقصته حيث ذكر أنه ابتكر فلسفته الخاصة استنادا على فلسفة أجداده و علومه , و محاولته اكتساب المعارف الجديدة بالسفر إلى اليونان , و كذا انضمامه للجيش الروماني ثم تمرده عليهم و التأثر بمبادئ صديقه الروحي " يانايور " , إضافة إلى بعض الأحداث لسنا في صدد للتطرق إليها , بل و فقد ذلك أيضا محاولة هؤلاء الباحثين نسب تسمية أمريكا إلى هذا الفيلسوف البربري , و الزعم بأنه قام بتسميتها باسم " أموريكا " و الذي يعني بالبربرية " أرض الوطن " بإضافة الاختصار الروماني " إيكا " الذي يأتي في نهاية كل كلمة ترمز إلى منطقة معينة .

باختصار أرى من خلال قراءتي لذلك الكتاب , أن شخصية " دارناطينوس " كانت شخصية عنصرية متعصبة للقضية البربرية معادية للحضارات المجاورة و للوافدين , و كذا شخصية مهرطقة تكره رجال الدين و المعابد , بل تصل بها الوقاحة إلى تشبيه المعابد بـ " غار الشياطين " , و كذا التدخل في الفلسفة الدينية و القول بأن جنة الرب هي في تخلص أرواحنا من هذه الأجساد المنهكة  و رحيلنا إلى مكان لا ذكر فيه و لا أنثى و لا شيخ و لا شاب و لا شهوة و لا أي شيء آخر يمكن تخيله , إضافة إلى هرطقات أخرى ..

في الحقيقة ما الفائدة  أًصلا من إحياء شخصية ميتة تاريخية و لم يتعدى ذكرها بضع أسطر في كتب بالية لم تعد ذات قيمة أصلا , و هل في إحيائها مصلحة للجهة الناشرة أو محاولة تجارية كسبية , أم محاولة تشويه و طمس للحضارات الأخرى ؟

و لكن ما يزعجني حقا هو أنه كيف لجريدة مصرية لا داعي لذكر اسمها أن تذكر هذه الشخصية التي كانت تعادي مصر و الحضارة المصرية و تحاول سلب انجازات الحضارة المصرية لنسبها لحضارة اخرى , بل و ما دخلنا فيها أصلا و لماذا التطرق لدعوة الباحثين الجزائريين في المساهمة في البحث لإحياء هذه الشخصية .

أقول إلى كاتب المقال و إلى رئيس تحرير تلك الجريدة , فلنبقى في تاريخ بلدنا الذي يعود إلى أكثر من 5000 عام بدل من التطرق إلى تاريخ أوطان لا ناقة لنا و لا جمل معها , فرغم احترامي للحضارة البربرية , و لكن تعدي حضارة على حضارة أخرى بل و السعي إلى دعمها لهو أكبر جريمة في حق التاريخ .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   الصرخة الحسينية / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح409  
   حيدر الحدراوي     
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   تاملات في القران الكريم ح408  
   حيدر الحدراوي     
   الوضع والدس والافتراء تجارة قديمة للكهنة  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   الصرخة الحسينية / الجزء الرابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح407  
   حيدر الحدراوي     
   لماذا الغاضرية ؟؟  
   كتّاب مشاركون     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 3  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
المزيد من الكتابات الإسلامية
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 309(أيتام) | عائلة المريض فرحان ك... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي