الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 01 /01 /2018 م 06:06 صباحا
  
أمريكا واللعب على المكشوف !...

 

الحقيقة ضياء شمس ساطعة لا يحجبها الغربال، تطبيق للمثل العربي والكذب بات السمة التي غزت المجتمع، وأصبحت حقيقة يتداولها سذج القوم! وهم يعرفون بقرارة أنفسهم أنها كذبة، لكنهم يصرون على تداولها لمرض يعانون منه، ويحتاجون لعلاج في المصحات العقلية علّهم يجدون ضالتهم المنشودة، وتتقدم رأس القائمة العالمية أمريكا، التي تمتلك أكبر المؤسسات في كيفية ترويج الأكذوبة، من خلال دراسة طبائع الشعوب، ليجدوا الثغرة التي ينفذون خلالها! وما جرى في المنطقة العربية أخيراً دليل واضح، في كيفية بلع الشعوب العربية ذلك الطعم، الذي أحال المنطقة الى دول متصارعة داخليا، بمشاركة شذّاذ الآفاق المستوردين في إستدامة المعارك داخل البلاد .

 

 العراق وسوريا أرض خصبة ومهيأة للفوضى، نتيجة الكبت الإعلامي لفترة طويلة، والعطش للاطلاع على حياة الشعوب وطبائعهم، يرافقه الحرمان، والدرجة الأولى كانت من نصيب العراق، كون سوريا أقل وطأة، فأوجدت السعودية مساحة واسعة للترويج المخادع بأسم الدين الإسلامي الأصيل، الذي يعتبر أكبر مشرع في الحفاظ على الروح الإنسانية، من خلال الآيات والأحاديث التي تؤكد في حفظ النفس الكريمة، لكن المصالح السياسية تختلف إختلافا جذريا عن الدين، تساندها السعودية مصدر ترويج الأفكار الهدامة، من خلال الفتاوى التكفيرية، لأنها أسهل طريقة في التوغل، نتيجة الجهل الذي أنتجتهُ السياسة الأموية ليومنا هذا، وإن كانت المعالجة بطيئة لكنها زرعت جذور نحتاج لسنين باقتلاعها .

 

الفتوى التي قلبت الموازين أدارت الدفة، من إستيلاء داعش على ثلاث محافظات، الى هزيمة نكراء! ولا يعرفون كيف تعويض هذه الخسارة، والجانب السوري أيضاً عمل كمنهج العراق، واستطاع أيضاً تحرير معظم المناطق التي كانت تسيطر عليها هذه المجاميع الإرهابية، ولولا تدخل الجانب الأمريكي لكانت داعش منتهية منذ الشهر الرابع لعام ألفين وسبعة عشر، خاصة معركة الموصل التي طال أمدها بفعل هذا التدخل، لكن النصر تحقق وإن كان متأخراً، وما يثير الريبة بالأمر أن التدخل كان يجري في الخفاء، أصبح اليوم علنياً أكثر من ذي قبل! وتحت الأنظار وفي النهار وعلناً من دون إستحياء ولا خجل، وما جرى في طوز خورماتو لهو الدليل الدامغ، بكيفية إستدامة وجود الإرهاب ومجاميعه، بكافة مسمياته على التمويل الأمريكي لهم .

 

الطائرات نوع شينوك وبلاك هوك، تنقل اؤلئك الإرهابيين من منطقة لأخرى بأوامر واشنطن، مع إدعائها بمحاربتهم! وهذا نقيض الحقيقة التي يتبجح بها المسؤولين الأمريكيين، وتواجدهم على أرض المعركة بذرائع شتى، ليس إلاّ لحمايتهم من قوة وبأس القوات الأمنية والحشد، أقول لهم أين كنتم عندما دخلت هذه المجاميع أول مرة، والخديعة التي قمتم بها يشارككم مسعود برزاني بخذلان القطعات، التي كانت تمسك بزمام الأمور بإنهيار كبير! ليأتي الدور على تلك المجاميع، بإقتراف أكبر جريمة في سبايكر، الذي ذهب جراءها جنود عزل فقدوا حياتهم لأنهم عراقيون، هل نامت الأجهزة الذكية أو أغمضت عينيها متغافلة ومتعمدة إدخال شراذم البشر ليعيثوا فساداً بالأرض .

 

تتكرر دائما ضربات الطائرات الأمريكية، وباقي الأسلحة الذكية الأخرى، إستهداف قواتنا الأمنية، خاصة عندما تشتد المعارك ضد الإرهابيين، ومما سجلته الخروقات في تل صفوك على الحدود السورية، عندما قامت إحدى التشكيلات بالهجوم على أحد التنظيمات الإرهابية، وصلت حد القضاء عليهم، جاءت تلك القذائف لتوقع خسائر بالتشكيل! مع نفي الجانب الأمريكي بعلمه بهذه الضربة، فمن أين أتت هذه الصواريخ؟ ومن جانب آخر أيضاً، عندما قام تشكيل سرايا الجهاد بالهجوم على تمركز للإرهابيين، جاء الرد سريعا أيضاً، ليقصف خط الإمداد تاركاً حفرة كبيرة، يدل على قوة الصاروخ المطلق من الجانب الأمريكي، وفي جانب آخر سجلت الكاميرات الحرارية في أكثر من مكان، تواجد للطائرات الأمريكية، وهي تزود الإرهابيين بالمؤن والأسلحة والتجهيزات .

 

مطلوب من الحكومة وعلى رأسها السيد رئيس الوزراء، إيضاح التدخل السافر، وخاصة المعارك وقصفها المتعمد لقواتنا للرأي العام! ولمجلس النواب، ووزارة الخارجية لتسجيل ذلك بشكوى لدى الأمم المتحدة لردعها، وإذا كانت عاجزة دعوا الشعب يتصرف معهم بما يرونه مناسباً، مع الخروج بتظاهرات عارمة للمطالبة بخروج هذه القوات الداعمة والمؤيدة للإرهاب، كذلك مطالبة السفير الأمريكي بتفسير على الإعلام ببيان، يوضح فيه ذلك التدخل السافر بالشأن الداخلي ولماذا تتعمد هذه القوات مساعدة الإرهابيين لأكثر من مرة مع الاعتراف الأمريكي بأنهم من يقف خلف هذه التنظيمات! التي لا تعرف سوى لغة القتل والتهجير، وتطبيق شريعة الغاب التي تساندها فتاوي مملكة الشر .

         

   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 221(أيتام) | المرحوم عدنان عبد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي