الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 04 /12 /2017 م 03:36 صباحا
  
اعلامنا بحاجة الى ثقافة مؤمن الطاق

سوق وسائل الاعلام فيها الغث والسمين ، الرفيع والوضيع، الصقيع والضليع، ودائما اصحاب المكانة المرموقة لا يستطيع ان يرد على الاصوات النشاز التي تنال منه او من عقائده، ولهذا ينأى بنفسه من الرد ويستشهد ببعض الامثلة والاحاديث مثلا اميتوا الباطل بعدم الرد عليه ، او اذا اتتك مذمة من ناقص، واذا ناقشك السفيه فخير اجابة له السكوت ، ووو، ولكن اليوم وسائل الاعلام التي توجه خطابا مليء بالشتائم والاكاذيب بدا يجعلها مهنة وبحرفية لمن يخالفهم، فينفعل انصار الطرف الاخر للرد عليهم بشتائم اكثر وهنا المشكلة والمعضلة لان هذه الردود قد تكون عبء على المدافع فيقع في منزلق الاستدراج للاخلاق المنحطة ، وفي نفس الوقت لا يجب ابدا ان يتركوا من غير رد، والمعلوم للجميع ازدواجية ادارة الاقمار الصناعية في التعامل مع هذه الفضائيات فانها طائفية بامتياز ، اضافة الى ذلك لايوجد قانون صارم وحازم يحاسب من يتجاوز على الاخر بل العكس الفضائية التي تكون صادقة في نقل الحقائق تكون مستهدفة من قبل ادارة الاقمار الصناعية .

ماهو الحل للرد على اصحاب الخطاب التهجمي الذي ينتقص منا ؟ ولاننا نقتدي بتراث اهل البيت عليهم السلام فان فيه الحلول ، وهذه المشكلة حلها عند محمد بن علي بن النعمان البَجَلي ، قد يكون الاسم غريب ولكن عندما اقول يلقب بمؤمن الطاق تصبح هويته معروفة وهو من اصحاب الامام الصادق عليه السلام والذي سمح له الامام في النقاش والرد ، قال عنه الشيخ الطوسي(قدس سره): «وكان ثقة متكلّماً حاذقاً حاضر الجواب»، وقال عنه السيّد الخوئي(قدس سره): «فلا ينبغي الشك في عظمة الرجل وجلالته، وقد عرفت من الشيخ توثيقه صريحاً» .

 دائما نجد هذا الرجل يرد ولا يهجم اي انه لا يبدأ بالهجوم بل الاخر يتعمد الهجوم عليه فيكون جوابه بنفس اسلوب من ينال منه او من مذهبه .

الفضائيات التي تتهمنا بالباطل وباسلوب سخيف معروفة الهوية والاتجاه، القصص اللطيفة وحواراته الرائعة مليئة بكتب التاريخ والتي تعتبر المنهجية السليمة لمن يؤسس وسيلة اعلامية للرد على من ينال منا ومن عقائدنا، من مناظراته اللطيفة مع احد الذين لا يعترفون بامامة الصادق عليه السلام قال له: «لِم لَم يطالب علي بن أبي طالب بحقّه بعد وفاة رسول الله إن كان له حق؟ فأجابه مؤمن الطاق: خاف أن يقتله الجن كما قتلوا سعد بن عبادة بسهم المغيرة بن شعبة»، ولما توفي الامام الصادق عليه السلام قال له مات امامك فاجابه مؤمن الطاق وامامك باق الى يوم الدين ، وله مناظر مع ابي حنيفة قال له ابو حنيفة : يا أبا جعفر، إنّ الآية التي في سأل سائل تنطق بتحريم المتعة والرواية عن النبي(صلى الله عليه وآله) قد جاءت بنسخها، فقال له أبو جعفر: يا أبا حنيفة، إنّ سورة سأل سائل مكّية وآية المتعة مدنية، وروايتك شاذّة ردية، فقال له أبو حنيفة: وآية الميراث أيضاً تنطق بنسخ المتعة، فقال أبو جعفر: قد ثبت النكاح بغيرميراث، قال أبو حنيفة: من أين قلت ذاك؟ فقال أبو جعفر: لو أنّ رجلاً من المسلمين تزوّج امرأة من أهل الكتاب ثمّ تُوفّي عنها ما تقول فيها؟ قال: لا ترث منه، قال: فقد ثبت النكاح بغير ميراث ثمّ افترقا»

هذا الرجل بسبب اسلوبه الناجح اسلوب المعادي له الشتيمة وهي نفسها اسلوب اليوم فنحن نسميه مؤمن الطاق وهم يسمونه شيطان الطاق وهذه العبارات القادحة هي نفس اسلوب الاعلام الوهابي
ولا استبعد ان البعض الذين يخجلون ان تعرف هويتهم بانهم يردون عليهم بالمثل فانهم يلجاون الى الاسم الوهمي حتى يرد عليهم بنفس اسلوبهم 
 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

محكمة أسترالية تسجن سليم مهاجر 11 شهرا بتهمة تزوير الانتخابات

54% من الأستراليين يرون أن عدد المهاجرين الذي تستقبله أستراليا سنوياً كبير جداً

أستراليا: تلسترا تعلن عن الغاء 8000 وظيفة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مجزرة الهري إستهانة بالدم العراقي | ثامر الحجامي
عنما ييأس الشباب تموت الأمم | خالد الناهي
تأملات في القران الكريم ح390 | حيدر الحدراوي
امريكا اصبحت دولة بلا هيبة | سامي جواد كاظم
تحالف سائرون والفتح بين الخيار والأضطرار | واثق الجابري
كتاب: المصيبة بين الثواب والعقاب ويليه جدلية المآتم والبكاء على الحسين عليه السلام | السيد معد البطاط
كتاب: نحو اسرة سعيدة | السيد معد البطاط
كتاب: الحج رحلة في أعماق الروح | السيد فائق الموسوي
تجربة العراق الديمقراطية على مقصلة الإعدام | ثامر الحجامي
المطبخ السياسي والشيف حسن | خالد الناهي
مستدرك كتاب الغباء السياسي | سامي جواد كاظم
من هو المرجع ؟ | سامي جواد كاظم
تزوير و سرقات وموت .. ثم لجان!! | خالد الناهي
احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها | كتّاب مشاركون
من هو الاسلامي ؟ | سامي جواد كاظم
حزيران في بلد الموت | خالد الناهي
حكايات عن الاحتلال الامريكي للعراق | سامي جواد كاظم
اللعب على حافة الهاوية | ثامر الحجامي
جيوش العطش على أسوار بغداد | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي