الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 02 /12 /2017 م 07:13 مساء
  
الدين هو الفطرة

الدين هو الفطرة ؛ والفطرة هي التكوين:

قال الله تعالى: ({فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }[1]

 والفطرة ، اوالتكوين قائمان بستة انماط كونية ، وبثماني سنن كونية بديهية ، يتشكل بهما النسق الكوني لحركة الكون وأفعاله طبقا للواقع والذي تحكيه ايات الكتاب الحكيم : {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا }[2] ، وقد تكرر هذا المضمون سبع مرات.

اذن فالفطرة ؛ هي قيام الكون بستة انماط ، وسريانه وفق ثماني سنن اقرها الله تعالى فيه ، فالفطرة الانسانية اذا لم يشبها شائب ؛ تعني ان الانسان كائن موجود مادي حي عاقل ، والعقل عند الكمال ؛ يعني ارتفاع القصورات المادية والحيوية والالتصاق بالكمال المطلق ، اي ان الفطرة التامة تعني العصمة . لأنها غاية سريان النسق الكوني من العلة الى الكمال.

ولذلك يقول الامام علي عليه السلام: ( ألا إنكم ستعرضون على سبي، فإن خفتم على أنفسكم فسبوني، ألا و إنكم ستعرضون على البراءة مني، فلا تفعلوا فإني على الفطرة)(3). اي انه تام التكوين مختار من قبل الله تعالى لمهام الكمال والاسوة الحسنة.

وفي سنن النبي: ( الفطرة السليمة لا تهدي إلا إلى ما جهزها الله بما يلائمها في نيله، ولا تتكلف الاستواء على ما لم يسهل الله لها الارتقاء على مستواه، قال تعالى حكاية عن نبيه (صلى الله عليه وآله): ( وما أنا من المتكلفين )(4) ، وقال تعالى: ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها )(5) ، وقال تعالى: (لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها )(6) وإذ كان التكلف خروجا عن الفطرة فهو من اتباع الشهوة والأنبياء في مأمن منه)(7).

في الاية الكريمة التي ابتدانا بها ؛ توكيد على ان الفطرة التي فطر الله الناس عليها هي الاسلام ، حيث لا تبديل لفطرة الله تعالى باعتبارها سنة ، وسنن الله تعالى لا تتبدل، كما ينص القران لانها قدر مقدور:

(مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا )().

ولان سنة الله تعالى ماضية نافذة حاكمة في الكائنات فهي لا تتحول ولا تتبدل قال تعالى: ) سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا)(8).

وقال ايضا في نفس التعليل: (سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا)(9).

وببساطة عندما نعود الى بديهيات الواقع الكوني والتكويني ومسلماته نجدها انها هي مسلمات الفطرة ذاتها وهي ذاتها اصول الدين الاسلامي الحق ، وان غيرها هو مما اختلقه الناس فانحرفوا عن فطرتهم.

والبديهيات التي تجري في فطرتنا كالسنن هي:

1- الرحمة الموجبة ولولا الرحمة كقوة موجبة تنجز الاشياء فلا كون على الاطلاق. فالرحمة ظاهر لباطن القوة المنجزة للوجود. ولو حل التنافر بين الوجودات فلا كون.

2- الطاعة : بديهية تسري في الوجود فهي استجابة الموجود لنظام وجوده، ولذا فللولا الطاعة فلا وجود على الاطلاق.

3- الموت: حتم لا يفلت منه موجود ، فهو نهاية الاجل ، ولا كائن موجود بلا اجل او بلا موت.

4- الحق: ثوابت الصدق القائم في نظام الكائنات والكون، ولولا هذهه الثوابت فلا نظام ولا كون.

5- البلاء: حتم لتعارض حركة الكون والكائنات في سريانها للكمال، ولذا فلا كون بلا بلاء.

6- الامامة: هي ميزة الكمال في كل كائن ولا كائن على الاطلاق بدون ميزة الكمال فيه .

7- الوحدانية ؛ حتم لوحدة الانماط ووحدة السنن ووحدة الثوابت الكونية فوحدة الكون بالنسق ووحدة السريان من العلة الى الغاية. فالوحدانية هي جوهر الكونز

8- السريان في تغير الزمان والمكان. فلا وجود بلا زمان ومكان.    

وهذه السنن الكونية البديهية المعرفة للفطرة هي اصول الدين:

فالرحمة معنى للنبوة، والامامة هي الامامة، والحق معرفة لا يتم العدل الا بها، والطاعة هي الولاية، والبلاء يستدعي الصبر، والموت يستدعي الايمان بالاخرة ، والوحدانية هي الوحدانية.

اذن فالدين الحق هو الفطرة في اصوله وجوهره. لاحظ الجدول التالي:

 

ارجو وضع الجدول الملحق في هذا المكان

 

هوامش البحث:

    1) الروم -  30 .

    2) الفرقان: 59

    3) الأمالي للطوسي (1/  414)

    4) ص: 86.

    5) البقرة: 286.

    6) الطلاق: 7.

    7) سنن النبي (صلى الله عليه واله)- السيد الطباطبائي (ص: 41).

   8) الاحزاب – 62.

  9 ) الفتح – 23.

 

 

- التعليقات: 2

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: محسن وهيب عبد
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

تصويب [تاريخ الإضافة : 03 /12 /2017 م 03:35 مساء ]
الموضوع ينقصه جدول كنت ارسلته كملف ملحق مع الموضوغ
ارجو الالتفات الى ذلك مع احترامي وتقديري



------------------


أضيف بواسطة: السيد حسن الخرسان
المشرف


التسجيل : 16 /05 /2014 م
المشاركات : 1868
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 03 /12 /2017 م 08:06 مساء ]
استاذي الفاضل
هل تقصد هوامش البحث ام جدول آخر
اذا جدولا آخر فيرجى ان ترسله الى الايميل
asgp_(at)_live.com



------------------
مشرف مساعد


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

هل تأمل في زيادة الأجور بأستراليا؟.. الإحصائيات قد تصيبك بالإحباط

أستراليا: الحكومة تقرر ايقاف المعونات المالية لطالبي اللجوء

أستراليا هذا الأسبوع: ثلوج ورياح باردة وأمطار
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها | كتّاب مشاركون
من هو الاسلامي ؟ | سامي جواد كاظم
حزيران في بلد الموت | خالد الناهي
حكايات عن الاحتلال الامريكي للعراق | سامي جواد كاظم
اللعب على حافة الهاوية | ثامر الحجامي
جيوش العطش على أسوار بغداد | هادي جلو مرعي
الدين لله ودستور الدين القران فهل القران لله؟ | سامي جواد كاظم
داعش يمجدون بقادتهم و أئمتهم بمكارم لا واقع لها أصلاً | كتّاب مشاركون
نقول للعلمانيين.... نصّرُ على فصل السياسة عن الدين | سامي جواد كاظم
شبابنا الى اين؟ | خالد الناهي
الرأي العام..وفن إختلاق الأزمات | المهندس زيد شحاثة
رسالة من المنفى ..فلسطين تتحدث | كتّاب مشاركون
المسلسل الذي ليس له نهاية . | رحيم الخالدي
إلعنوا السياسيين قبل عبد الرحمن بن ملجم | عزيز الخزرجي
عندما تتوحد المصالح .. يتفق المتخاصمون | خالد الناهي
بصيص أمل في النفق المسدود | عزيز الخزرجي
غضب بيكاسو | سامي جواد كاظم
أمن العدل و الانصاف سب علي على منابر المسلمين ؟ | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح389 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 246(أيتام) | المريض نجم عبد المهد... | إكفل العائلة
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | المرحوم عبد الرسول ع... | عدد الأيتام: 11 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي