الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 02 /12 /2017 م 05:09 صباحا
  
ولاية مرجعية النجف

ولاية مرجعية النجف

ولاية الفقيه بكل ما تحمل من معان فقهية واجتهادية وصلاحيات تشريعية وحتى قرارات سياسية اصبحت محل اهتمام اصحاب القرار السياسي للدول الاخرى لاسيما التي لها نفوذ في الامم المتحدة ، وحتى اصحاب الايديولوجيات الحديثة التي ترى في الخطاب الاسلامي انه لم يعد صالحا لمستحدثات العصر.

نعم فقهاء الشيعة الامامية لهم وجهات نظر مختلفة ازاء ولاية الفقيه والصلاحيات التشريعية التي من حقه ان يتخذ قرار فيها، والمصطلحات الفقهية لا افقه بها انا قد اعلم القليل ولكن المحاذير دائما من استنباط حكم شرعي يرى بعض الفقهاء انها من صلاحيات الامام الغائب والبعض يرى ان يجتهد بما يسعه من اجل الوصول الى الحكم الشرعي مع سلامة السر والسريرة ويختمها والله العالم.

مدرسة قم ومدرسة النجف الاكثر اهتماما من قبل الجهات التي لها اجندة ورؤيا معادية لفكرة ولاية الفقيه وامر محتم ان الادارة الامريكية ومجلس العموم البريطاني كانت في حساباتهما دراسة دقيقة لمنهجية السيد السيستاني ومدى تطابق او اختلاف رايه مع مدرسة قم والمتمثلة بالسيد الخامنئي الذي يحكم ايران وفق ولاية الفقيه ، البعض يرى ان السيد السيستاني يؤمن بجزئية ولاية الفقيه من خلال متابعتهم لخطابه السياسي واوقات تدخله بالشان السياسي في الحكومة العراقية .

في الدراسة الفقهية وما يخص الحكم الشرعي هنالك موضوع الحكم وهنالك حكم اي لكل موضوع، حكم ولكل حكم، موضوع، فهنالك مواضيع احكامها صادرة مسبقا وهنالك مواضيع بحاجة الى اجتهاد الفقيه لتشريع الحكم ، القوى السياسية المؤثرة على السياسية العالمية مع الافكار المستحدثة بخصوص تدخل رجل الدين بالامور السياسية جعلتهم في حيرة من معرفة منهجية السيد السيستاني في كيف ومتى يكون له راي في امر ما يجري في العراق؟ وبتعبير اوضح هل الساحة العراقية مؤهلة لان تصبح موضوع حكم جديد ؟ ام ان لها حكمها المسبق بحكم تشابه مفردات موضوع حكمها مع مفردات مواضيع الحكم في التراث الاسلامي ؟ .

قد لا اكون دقيقا في تحليلي هذا لمنهجية السيد السيستاني ولكنني الذي توصلت اليه من خلال متابعتي لكل ما صدر عن المرجعية انه في الاغلب الاعم يصدر حكما ليصحح مسار وليس اتخاذ قرار ، ولكن هنالك نقاط اتخذ فيها قرار ، ولو قمنا بدراسة المحطات التي كان للسيد السيستاني راي صارم بخصوصها سنجد انه كان يفكر على المدى البعيد لنتائج ايجابية تخص وطن وشعب وهما من صلب العقيدة الاسلامية ، فالدستور واللجنة التي تكتب الدستور وانتقال السلطة كانت من اولوياته ولكنه لم يكن في حساباته التدخل في كيفية ادارة السلطة ، هنا يكون خطابه هو نصيحة وتصحيح مسار .

العالم باجمعه واولهم امريكا وبريطانيا وقفوا وقفة الذهول عندما صدر بيان الجهاد الكفائي ، هذا البيان الذي حرك القوى بالاتجاه الاخر الذي لم يكن في حسابات صانعي وممولي وداعمي داعش ، والجهاد يعتبر من المباح في حكومة ولاية الفقيه ، ويعودون ليسالوا انفسهم ماذا لو رحل السيد السيستاني ( اطال الله في عمره) هل ستبقى الساحة للسيد الخامنئي؟ مهما تكن حساباتهم فهي خاطئة ، لان للفقه الامامي مزايا تسمح للجميع ان يجتهد ويختلفوا في الحكم الشرعي لكن لا يتخلفوا عن نصرة الفقه الامامي .

نعم المرجعية تراقب اداء الحكومة عن كثب وتصدر نصائحها او بياناتها في ما يخص الشان العراقي فقط ولا يكون حكمها ملزما لمن هو خارج الحدود العراقية وهذه نقطة جوهرية في عدم التدخل بشؤون الدول الاخرى .

المهم عند الفقيه الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وساحة المعروف وساحة المنكر وتشخيصهما يكون وفق دراسة دقيقة عند السيد السيستاني لاسيما التي تحتاج الى حكم شرعي ملزم للجميع ، والاهم هو التوفيق بين مدى تنفيذ الحكم ومدى التاثير السلبي لعدم الالتزام بالحكم ، قد نرى في بعض الاحيان هنالك اثارا ايجابية لحكم نتمنى ان يصدر بل البعض يوجه انتقاده للمرجعية لعدم اصدار هذا الحكم  بينما هو سلبي على المدى البعيد، والامر الاخر هنالك احكام لو صدرت لا يلتزم بها المعني فيتحمل سيئة عدم الالتزام، والنتيجة النهائية ان رؤيا المرجعية ليست في صلاحية ولاية الفقيه من عدمه وليس وفق مطالبات الجمهور ، بل رؤيتها تكون وفق مبانيها الفقهية والاصولية ولا يخشى فيها الا الله عز وجل .    

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

محكمة أسترالية تسجن سليم مهاجر 11 شهرا بتهمة تزوير الانتخابات

54% من الأستراليين يرون أن عدد المهاجرين الذي تستقبله أستراليا سنوياً كبير جداً

أستراليا: تلسترا تعلن عن الغاء 8000 وظيفة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مجزرة الهري إستهانة بالدم العراقي | ثامر الحجامي
عنما ييأس الشباب تموت الأمم | خالد الناهي
تأملات في القران الكريم ح390 | حيدر الحدراوي
امريكا اصبحت دولة بلا هيبة | سامي جواد كاظم
تحالف سائرون والفتح بين الخيار والأضطرار | واثق الجابري
كتاب: المصيبة بين الثواب والعقاب ويليه جدلية المآتم والبكاء على الحسين عليه السلام | السيد معد البطاط
كتاب: نحو اسرة سعيدة | السيد معد البطاط
كتاب: الحج رحلة في أعماق الروح | السيد فائق الموسوي
تجربة العراق الديمقراطية على مقصلة الإعدام | ثامر الحجامي
المطبخ السياسي والشيف حسن | خالد الناهي
مستدرك كتاب الغباء السياسي | سامي جواد كاظم
من هو المرجع ؟ | سامي جواد كاظم
تزوير و سرقات وموت .. ثم لجان!! | خالد الناهي
احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها | كتّاب مشاركون
من هو الاسلامي ؟ | سامي جواد كاظم
حزيران في بلد الموت | خالد الناهي
حكايات عن الاحتلال الامريكي للعراق | سامي جواد كاظم
اللعب على حافة الهاوية | ثامر الحجامي
جيوش العطش على أسوار بغداد | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي