الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 19 /11 /2017 م 12:31 صباحا
  
الحريري.. مفتاح لمرحلة اقليمية جديدة

الحريري.. مفتاح لمرحلة اقليمية جديدة

عمار العامري

الكل يتذكر ما حدث في تموز عام 1979، عندما أتهم صدام قيادات بعثية بالتآمر ضده، بالتعاون مع النظام السوري، وما لحق ذلك من عملية تصفية لأغلب منافسيه داخل الحزب، عرفت آنذاك بحادثة "قاعة الخلد"، تلك الواقعة تعاد للأذهان، لكن على يد ولي عهد السعودية، والسؤال؛ ما هي علاقة الحريري بذلك؟.

   الحريري الفتى السعودي الاصل اللبناني الجنسية؛ زعيم الضيعة الوحيدة لآل السعود في المنطقة العربية، كان وما زال مطلعاً على اسرار الاسرة المالكة، الاكثر من ذلك يمثل الذراع السعودي لتحريك بعض الاوضاع من اجل دخول المملكة على خط التأثير الاقليمي، لا احد يمكن أن ينكر إن ما يلعبه سعد الحريري يصب في مصلحة الرياض، هذا الامر الذي اتفق عليه حكام السعودية.

   محمد ابن سلمان؛ يسعى جاهداً للجلوس على عرش المملكة، لكنه يعلم إن هذا الامر ليس بالسهل، لعدة امور، اهمها الداخلية؛ بعض أبناء عبد العزيز (الاب) احياء، وهناك من مرتبة الاحفاد، يعتقدون بأنفسهم اكفى من محمد نفسه، الذي يصغرهم عمراً، وأكثر منه ثروة، ما يجعلهم حجرة عثرة امام طموحات للملوكية، ويدعوهم لرفض اي توجهات شخصية، تختزل المُلك في سلالة الملك سلمان.

   اما الامور الخارجية؛ تنقسم بين الدولية والاقليمية، اغلب الدول المؤثرة في المنطقة الاقليمية، لا ترى من المصلحة أن يتولى محمد ابن سلمان العرش السعودي، ويصبح ادارة بيد ادارة ترامب، ما يفقدها الكثير من مصالحها في الخليج، خاصة ما يرتبط بالأمراء، فهناك العديد من الشركات النفطية والصناعية والتجارية لتلك الدول، تدار بأيادي سعودية، وتصب مردوداتها في خزائن وبنوك الدول الاوربية وغيرها.

   محمد ابن سلمان الطامح في عرش، والساعي لفرض ارادته اقليمياً، رسم مبكراً -بغباء- سياسته الخارجية، بعبارة اخرى -كشف للعالم استراتيجيته-، ما جعل دول الجوار النافذة وغير النافذة، تتوجس خيفة من تداعيات وصوله للمُلك، لأنه قبل أن يكون ولياً للعهد، افتعل حرباً ضد اليمن لم تُطفى نارها، وعندما تولى ولاية العهد، بدأت ملامح تدخلاته بشكل سافر في الشؤون الداخلية لبعض الدول.

   هذه الامور قرائها جيداً ابن سلمان بمعية مستشاريه الاجانب، ما جعله يحث الخطى نحو غاياته بأسرع وقت ممكن، قبل أن يحدث ما لا تحمده عقباه من جانبه، ونقصد، -انقلاب الامراء عليه- فعلاً ما تكهن فيه، التقارير السياسية العالمية؛ اشارت الى إن بعض جيران السعودية، دفعوا ببعض المتنفذين من الامراء السعوديين للانقلاب على ولي العهد، قبل توليه العرش، ويصبح الحلم حقيقة.

   وإن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري كان المحور بذلك، الا إن الخطة لم تكتمل، بسبب السيطرة المعلوماتية للأمريكان على المنطقة والرياض خاصة، ما جعل -البيضة تفسد في رحم الدجاجة-، ويسيطر ابن سلمان على الموقف باعتقاله اغلب الامراء المتآمرين عليه ومحورهم معهم، ليبدا عهد جديد في المنطقة، بجزر اغلب اولئك لاحقاً.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 290(أيتام) | المرحوم علي جبار... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي