الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 16 /11 /2017 م 06:21 صباحا
  
قصتي ولبنى 2

قصتي ولبنى 2

شعر: حيدر حسين سويري

.................................

أُحدثُها وفي الأحشاءِ نارٌ...

أُصارحها أم الكتمانِ أولــــــى

عيوني كُلما نظرت إليها...

تُناجيها ولا تفقهُ قــــــــــــــــــــــــــــــولا

ألآ يا قلبُ ما للصمتُ بدُ...

فـ (لُبنى) فيكَ قد أخذت محلا

فأنتفض يا قلبي وأُمر شفتي...

أن يقولا (حيدرٌ) بكِ مُبــــــــــــــــتلى

ويبوحان لها فيما جرى...

نحو عقلي طار منى وتولى

....................................

كتبتُ لها هذي المشاعرَ بعدما...

بَعثتُ رفيقتها فصارت كـــــــــــــــــــــربلا!

صَبتْ دُموعَ العينِ تَشكو حالها...

وإني زميلٌ ليسَ إلا أو فـــــــــــــــــــــــــــــــلا

عجبتُ منها والدموعُ تناثرت...

على الخـــــــــــــــــــــــــدودِ كلؤلؤٍ أو أجملا

فقلت لها: ماذا فعلتُ وما جرى؟...

أبعثتُ أبياتاً وكنتُ مــــــــــــــــــــــــــؤملا؟!

أم إنَّ قلبكِ كان مُلتهب الحشى...

فسكبتُ أبياتي عليهِ فإُشعـــــــــــــــــلا؟!

ومما بُكائكِ؟ لَمْ أكن مُتحرشا؟...

والأمر لمْ أُطلع عليهِ الجُهــــــــــلا؟!

.................................

بإكفها بدأت بمسحِ دموعها...

وناولتني مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا كتبتُ مُمَثَلا

قالتْ: ذَكرتَ الأسمَ(لُبنى) صراحةً...

ولو كتَمتَ لكان ذلك أنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبلا

فغادرتني وهي خائرة القوى...

ووقفتُ مشلول اليدينِ مُكبـــــــــــــــــــــلا

كذا: وإنَّ الشِعرَ يُحدِثُ ضجةً...

وإني بهــــــــــــــــــــــــــــــــــــذا منك لن أتقبلا

إني أراكَ كما أراهمُ كُلهمْ...

فالكُلُ إخوانــــــــــــــــــــــــــي وهذا أفضلا

.................................

مزقتُ أوراقي وما كتبتْ يدي...

ورميتها نحو التــــــــــــــــــــــــرابِ وأسفلا

وحلفتُ أني لن أُكلما ولن...

أُجالسها إنْ شلةٍ أو مــــــــــــــــــــــــحفلا

وإني أُغادر أيَّ دربٍ تسيرهُ...

حتى وإن ضـــــــــــاقت عليَّ السُبلا

فتحول الحب الذي أكننته...

كُرهاً لها بل كان أكثرُ مــــــــــــــــــنزلا

لم ترعَ لي قلباً أكنَّ لها الهوى...

لم ترعَ إحساسي فصرتُ مُعلعلا

..................................

وإذا بها تأتي على حين غرةٍ...

وقـــــــــــد جلبت لي في يديها أُكُلا

وأستأذنتني أن أُحدثها ولا...

أقـــــــــسوا عليها فهي تنوي تنازلا

بالإعتذارِ تفتحُ الفاهَ تارةً...

وتعظهُ أُخــــــــــرى ويُعزى خجلا

والوجهُ مصفراً وقد جف روضهُ...

والجـــــــــــــــــــــــفنُ مُلقاً كالخمارِ مُسَدّلا

كنتُ أسيرُ وتركضُ رِجلها...

لم يشفَ جرحي وإنتقامي ما قلا

.................................

فقلتُ لها: مما حديثكِ سالفاً؟...

قـــــــــــــــالت: لننسى لا تكن متدللا

ألستَ ترضاني إليكَ صديقةً...

فــــــــــوافقتها الرأي وقلتُ لها: بلا

وإني لأعلمُ إنها لَتُحبُني...

وأعلمُ أن القلبَ منها ما خلا

فهي الغرورُ بعينهِ بل إنها...

ظنت كغيري سوف آتي تذللا

لا والذي خلق الحياةَ بأسرها...

وأسَنَّ فيها الحب لن أتــــــــــــــبذلا

...............................

عادت وعُدتُ وإلتزمتُ مسيرتي...

ألا أُكلمها ولا أدنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو ولا

ودار حديثٌ بين أصحابي وهل...

هي غــــــــــــــــــــــــادرته أم هو المُستبسلا

فقلتُ لهم: هي كالمحيبس في يدي...

قالوا: فإنَّا لا نُصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــدقكَ الملا

فقلتُ لهم: صبراً فإنيَّ عازمٌ...

أن قلبها المـــــــــــــــــغرورُ سوف أُزلزلا

ولسوف أجعلها تصبُ دموعها...

تبغي علاجاً والزميلاتُ تســــــــــــــــألا

................................

وذات يومٍ حانَ موعدُ موعدي...

وكنتُ عزمتُ الأمر من قبلُ مُقبلا

وحيثُ أني بينهم كنتُ جالساً...

وتدور حولي ولها كُنتُ مُهمِلا

فقلتُ لهم: والآن حان دليلكم...

ولوَّا، ولكن راقبوني من الفلا

فلسوف تأتيني وإنيَّ فاعلٌ...

ما قد وعدتُ، بلا وكنتُ فاعلا

فبكت وأبكت لكنْ الأمرُ إنتهى...

قتلتُ قلبي وثأريَّ منهما إندملا

ومن بعدها لم أهوَ قطُ إمرأةً...

ولن تهوى غيري فالفؤادُ ماحِلا

.......................................................... 1999

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 321(محتاجين) | المحتاج سعيد كريكش م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي