الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 15 /11 /2017 م 04:16 صباحا
  
ابو هريرة هو من اشار الى حكم ابن سلمان

ابو هريرة هو من اشار الى حكم ابن سلمان

سامي جواد كاظم

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أعوذ بالله من إمارة الصبيان . قالوا : وما إمارة الصبيان ؟ قال : إن أطعتموهم هلكتم ، وإن عصيتموهم أهلكوكم .

المراد بالصبي ليس ممن عمره لا يبلغ سن رشد ولكن المراد بعقلية الصبي عندما تحكم على الامور وهي غير ناضجة فتكون نتائجها وخيمة فالصبي الذي يطيعه اباه سيهلك وان عصاه ايضا سيهلك، وهذا هو حال السعودية في عهد ابن سلمان 

قراءة عابرة لما يجري في الحجاز سنرى الى أية درجة طغى هذا الصبي في تعامله مع ابناء عمومته قبل ابناء الحجاز ونجد ، بل فاحت رائحة مؤامراته لتصل الى دول الجوار وما بعد الجوار .

قد تكون النهاية غير سعيدة لمن يقفون ضده ولكن حتما نهاية سلمان وابنه ستكون غير سعيدة ، ولو ان التاريخ هو الشاهد الحي على ما يجري اليوم بل انه ذكر النتائج، ولكن ما يبعث على الحيرة هو سكوت الدول التي لها تاثير على القرار الوهابي ، نعم جرائم ال سلمان تجاوزت كل الحدود والقيم الاخلاقية لدرجة وصل بها الحال تريد تغيير الرؤساء ، شنت حربا ارهابية لتغيير الرئيس السوري ففشلت، وشنت حربا ارهابية لاسقاط الحكومة في العراق ففشلت، وشنت حربا على اليمن لاسقاط الحوثيين ففشلت ، وتصارع بكل ما لديها من ارهاب لتثبيت عرش ال خليفة في البحرين ولا زال العرش يهتز، ووصل بها الحال في سابقة خطيرة على المستوى الدولي هي الغدر والخديعة مع ورقتهم في السياسة اللبنانية الحريري الذي ارغم على ان يكون بطلا لمسرحية فصولها هزيلة و خطيرة حتى ان الرئيس الفرنسي الذي زار السعودية مؤخرا صرح بانه لا يعرف ماذا يجري في السعودية وانها مملكة ضبابية وهاهي تمهل ال سلمان باطلاق سراح الحريري او اللجوء الى مجلس الامن، طبعا هنا لا يعول العرب ولا حتى متسولو العرب على الجامعة العربية التي يشرفها قرقوز شكوكو .

لا اعتقد بان لبنان قادمة على حرب فالشعب اللبناني يعي بكل طوائفه ما سيحدث له لو فكر بالخبث السعودي لانه عاش تجربة الحروب الاهلية ولا يريد تكرارها فقط عليهم الحذر من المخيمات الفلسطينية التي فيها من المتامرين والعملاء الوهابيين .

قد يستحق الحريري ما يجري له بسبب دوره السيء وماضيه المخرب بحق لبنان وسوريا في السنين الخوالي وهاهو يقع بيد اسياده الذين كانوا يقودونه ، نعم تذكر جيدا يا سعد الحريري واعتقد انك تيقنت وانت تعيش اجواء الاعتقال ان الذي قتل والدك هم السعودية والصهيونية لان والدك اثنى على المقاومة الاسلامية ، ولانك انت لم تستطع ان تقوم باي دور ايجابي للسعودية وسلبي لحزب  الله بل ارتكبت خطا بتوقيعك على تعيين سفير للبنان في سوريا فجاء غراب الشؤوم سبهان ليعلن مرحلة جديدة من طغيان السعودية وعجبا عليك كيف منحت ثقتك المطلقة لهم؟

لبنان تعيش بافضل حالاتها السياسية والامنية حتى بعد اعتقال الحريري ، نعم التوجس موجود ولكن ليس من السعودية بل ممن سيبيع ضميره للسعودية بل التوجس الاكبر ممن لا ضمير له حتى يبيعه، وكل التدابير الامنية تم اتخاذها في لبنان من قبل الجيش اللبناني اولا وبمساعدة حزب الله والشعب اللبناني ، وان اضطر الامر سيكون للجيش السوري موطا قدم اما ايران فلن تتدخل اطلاقا الا بطلب الحكومة اللبنانية ولا اعتقد ان ميشال عون سيطلب ذلك لان رجال لبنان كما يقولون في اللبناني ادها وادود ( قدها وقدود)

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. انتهاك صارخ: ركاب طائرة قادمة من ملبورن غادروا مطار سيدني دون فحوصات

أستراليا: أندروز يعتذر لسكان فيكتوريا مع تسجيل 134 حالة جديدة قبل ساعات من تنفيذ الإغلاق

السلطات تتبنى استراتيجية "حلقات الاحتواء" لمنع انتقال كورونا الى باقي أجزاء أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز | د. نضير رشيد الخزرجي
حبيبي يا محمد | عبد صبري ابو ربيع
موت الساحر ..! | علي سالم الساعدي
رؤية رجل ... السيد السيستاني | سامي جواد كاظم
ألرّسالة الكونيّة آلتي غيّرت ألعالم | عزيز الخزرجي
أزمة الأوكسجين | حيدر الحدراوي
لماذا التنابز ؟ | سامي جواد كاظم
نظارات طبية وعقول فارغة | رحمن الفياض
عندما تفتقر ألنّخب آلثّقافة! | عزيز الخزرجي
ارادة قوات الاحتلال تفرض امكانية التدخل وتشكيل فرق الموت لنشر الرعب‎ | كتّاب مشاركون
أن لا وجود للعبودية إلا لأنها طوعية | كتّاب مشاركون
حقيقة كردستان ضمن دولة العراق ولاتعترف بالعراق اصلا نفوسها 5.5 مليون وتستلم 23% من الميزانية‎ | كتّاب مشاركون
هل سيندم الكاظمي على ارتدائه زيّ الحشد ؟ | محمد الجاسم
الاستحمار الذاتي واستخدام الطائفية | الدكتور عادل رضا
ألبشر و الذئاب | عزيز الخزرجي
لا استطيع التنفس | وسام أبو كلل
آل ألعلّاق رؤوس الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
تأملات في زمن كورنا محضر تحقيق | رحمن الفياض
ياحكومة العراق كم جورج فلويد قتلتم من المتقاعدين؟ | عزيز الحافظ
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 353(أيتام) | المرحوم عبد الرضا سل... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 343(أيتام) | المرحوم رافد كاظم عج... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 238(أيتام) | الزوجة 1 للمخنطف الم... | عدد الأيتام: 9 | إكفل العائلة
العائلة 211(محتاجين) | الضرير سالم عبدالامي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي