الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جعفر المهاجر


القسم جعفر المهاجر نشر بتأريخ: 30 /06 /2011 م 02:27 مساء
  
تصريحات أسامة النجيفي طعنة أخرى في جسد العراق.

أرض العراق منذ الأزل أم حنون رؤوم تحتضن كل العراقيين الذين عاشوا في حضنها الكريم الدافئ والمقدس ، ورغم كل النكبات والمصائب والأهوال التي مرت على العراق وشعبه ظل العراق واحدا موحدا يتقاسم فيه الأبناء الأوفياء لقمة العيش متحابين موحدين متآخين لايفرقهم مفرق ، ولا يفت في لحمة وحدتهم غاز بغى في الأرض وأكثر فيها الفساد . فالعراقيون رغم محنهم الكثيرة ومؤامرات أعدائهم هم شعب واحد رغم اختلاف قومياتهم ومذاهبهم التي عرفوا بها منذ الأزل وكانت هذه القوميات والمذاهب وما تزال تشكل مثلا طيبا وطاهرا ونبيلا لوحدتهم وتآخيهم وتحاببهم ،رغم بعض العاقين الذين شذوا وخالفوا تلك الأواصر العريقة النبيلة ، فخاب فألهم ، وسقطت دعواتهم التي تدعو ألى تمزيق الوطن وتحويله ألى مقاطعات ودويلات وكيانات هزيلة ضعيفة مريضة لاتستطيع البقاء ومواجهة عواصف الزمن. وخاب فألهم وسقطت دعواتهم في مزبلة التأريخ تلعنها أجيال العراقيين جيلا بعد جيل. ومنذ أن احتل الأمريكان عراقنا العزيز في نيسان عام 2003 ونقلوا كل مساوئهم ألى أرض العراق ظهرت دعوات طائفية مشبوهة تدعو ألى تقسيم العراق ألى أقليم جنوبي لشيعة العراق و أقليم وسط لسنته وكان على رأس تلك الدعوات المشبوهة لتقسيم العراق هي دعوة الأمريكي (جوزيف بايدن ) سيناتور الحزب الديمقراطي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي الذي أصبح فيما بعد نائبا للرئيس الأمركي باراك أوباما والذي زار العراق لمرات عديدة. فتلقى ردا حاسما من العراقيين الشرفاء من كل المذاهب الذين ألقموه حجرا وأسكتوه. واليوم وفي هذا الظرف الدقيق والصعب من تأريخ العراق حيث المخاطر تحيط به من كل جانب ويتطاول عليه كل من هب ودب من الحيتان الكبيرة والصغيرة المحيطة به يخرج علينا أسامه النجيفي رئيس مجلس النواب بدعوة مشبوهة يطلقها من دولة الاحتلال البغيض يرفضها كل عراقي شريف شرب من ماء دجلة والفرات وتنفس هواء العراق وهي دعوة لتكوين أقليم طائفي مستقل للطائفة السنية الكريمة التي تمثل شريحة واسعة من الطيف العراقي بحجة أن هذه الطائفة قد أصبحت (مهمشة ) و (تشعر بالإحباط الشديد )و(أن السنة تحولوا ألى مواطنين من الدرجة الثانية ) وهي دعوة تفتقر ألى الكثير من الحكمة والموضوعية والكياسة السياسية التي يجب أن يتمتع بها شخص مهم في الدولة العراقية بترأس مجلس النواب الذي من أولويات مهماته الوطنية توحيد الشعب ورص صفوفه في مواجهة الأخطار المحدقة به في هذه الظروف الخطيرة من تأريخ العراق . وهو القائل في أحدى تصريحاته السابقة (أذا انفصل أقليم كردستان من العراق فستحدث حرب أهلية ) فماذا الذي يمنع من حدوث حرب أهلية أذا انقسم جزء عزيز من الوطن ليشكل أقليما مستقلا تماما ياسيد أسامة النجيفي؟ لقد كنت أستمع ألى تصريحات سابقة منك ياسيد أسامة النجيفي وكنت في أكثر تصريحاتك موضوعيا وناضجا ومتزنا وموحدا ونلت أحترام الكثيرمن العراقيين الشرفاء على اختلاف مذاهبهم وقومياتهم ولكن تصريحاتك الأخيرة التي شططت بها وانطلقت من أمريكا التي ارتكبت الكثير من الجرائم والتجنيات بحق العراقيين خيبت آمال كل العراقيين الشرفاء الذين وضعوا العراق في أرواحهم وأحداقهم واعتبروا هذه التصريحات طعنة أخرى في خاصرة العراق والعراق يحتاج ألى من يلئم جراحه اليوم أكثر من أي يوم آخر. ومن حق العراقيين أن يقولوا لماذا تطلق هذه التصريحات في هذا الظرف الخطير حيث أن قوات الاحتلال على مشارف الرحيل دون رجعة وأن هناك خلافا عميقا على بقائهم أو رحيلهم ولا يبالغ أي عراقي لو قال (أن وراء الأكمة ماوراءها ) وأن آل الصباح الذين يبدون حقدهم وعدائهم للعراقيين يوما بعد يوم وهاهم اليوم يحاولون خنق العراق من ناحية البحر وتحويله ألى بلد مغلق بحريا تماما وكل الدلائل تثبت على الأرض أنهم باشروا بمينائهم اللامبارك وقد قلت عنه أننا لانندفع عاطفيا ولا نعلق على هذا الموضوع ألا أذا وجدنا دلائل ثابتة على أنشائه ؟ وماذا ستفيد تصريحاتك أذا أنشأ الكويتيون ميناءهم ؟ وهل هذا الأمر يخص المالكي أم يخص العراق برمته ؟ وكيف سيفسر العراقيون سكوتكم على هذا الموضوع الخطيرالذي يمس أمن وسيادة العراق؟. وكمواطن عراقي لقد تابعت تصريحاتك التي أطلقها في فضائية الحرة كلمة كلمة وكان لها وقعها السيئ في نفوس الغالبية العظمى من العراقيين وفي مقدمتهم أخواننا الأعزاء سنة العراق ومنهم الأمين العام لحركة العدل والإصلاح في نينوى السيد عبد الله حميدي عجيل الياور والسيد شاكر كتاب عضو القائمة العراقية وغيرهم من العراقيين الأصلاء الذين لايساومون على قضايا وطنهم الكبرى. لقد سمعت تلك المقابلة وليتها لم تجرى حتى لم أسمعها ويسمعها غيري من العراقيين فرثيت لحال العراق وشعرت وكأن سحابة دكناء جديدة خيمت في سماء الوطن الذي تلبدت الكثير من الغيوم في سمائه في السنوات الأخيرة التي سبقت وأعقبت الاحتلال الأمريكي البغيض وكنت بهذه التصريحات التي لم نعهدها منك سابقا وكأنك بها قد تحولت ألى زعيم طائفة لم تخولك أبدا بمثل هذه التصريحات المشبوهة والجارحة لمشاعر العراقيين الشرفاء . وهو أمر شائن من رئيس لمجلس النواب الذي من المفروض به أن يفكر كثيرا قبل أن ينطق بكلمة تحدث شرخا في وحدة العراقيين. ومن حقنا أن نتساءل هل هذه التصريحات هي أحياء لنظرية (بايدن ) أم تحريض من دول مجاورة عرفت بعدائها المستمر للوحدة الوطنية العراقية ؟ لاأريد هنا أن أذكر مسميات السنة والشيعة وأدافع عن حكومة السيد نوري المالكي التي بنيت على المحاصصات المقيتة المنبوذة وجميع العراقيين يعلمون حق العلم أن هناك خلافات عميقة وصراعات مستمرة بين دولة القانون والقائمة العراقية منذ بداية الانتخابات الأخيرة وما قبلها وكأنها تحولت ألى صراع مزمن لانهاية له والحل الوحيد الذي يعرفه السياسيون من الطرفين أن الحفاظ على وحدة العراق وشعبه وحمايته من الأخطار الخارجية المحدقة به هو الجلوس ألى مائدة المفاوضات وحل المشاكل العالقة بينهما على أساس صلب من الثقة المتبادلة التي تضع مصلحة العراق فوق كل اعتبار ومعالجة كل الأمور العالقة بحكمة وروية بعيدة عن الرغبة الجامحة في الحصول عن المغانم والحصص والوصول ألى نقاط تفاهم مشتركة واضحة تحسم هذا الصراع الذي لم يجن منه العراقيون سوى سفك الدماء من قبل الإرهابيين الذين يستغلون كل نقاط الخلل والضعف في جسد الدولة العراقية لينفذوا مخططاتهم الإجرامية ضد الشعب والوطن وتوقف الخدمات بعد أن جزع العراقيون من هذه الخلافات العقيمة التي أنتجت الكثير من الضرر للعراق والعراقيين .وألا فالبديل هو الفوضى و المزيد من سفك دماء العراقيين وتمزيق وحدة التراب العراقي . لقد تألمت أكثر حين سارعت محطة الشرقية ألى شخص طائفي في القائمة العراقية يدعى (أحمد العلواني ) والبغدادية ألى الطائفي الذي لاتحتاج أحاديثه الطائفية الكثيرة ألى دليل وهو (ظافر العاني )هذان الشخصان المعروفان بنبرتهما الطائفية المقيتة على الفضائيات فباركا وأيدا وزادا على أقوال النجيفي أقوالا لاتنم عن نية حسنة في لئم الجراح ونبذ الطائفية المقيتة التي تركها الشعب العراقي وراء ظهره بعد تلك الأيام والليالي السوداء التي كان ضحيتها الآلاف من العراقيين من المذهبين وكانت أقوالهما تقطر بالسم الزعاف . فيا أيها السياسيون أتركوا الخطاب الطائفي فأن عواقبه وخيمة لاتبقي ولا تذر و لم يعد بعد الآن في القوس منزع والأخطار تزداد يوما بعد يوم على العراق وعالجوا قضايا العراق الكبرى بروح عراقية صميمة وأصيلة . ترفعوا عن تجنياتكم بحق شعبكم ، وانتصروا على أنفسكم . وأمانة الوطن هي من أكبر الأمانات وأعظمها شأنا على الإطلاق والذي يحافظ على هذه ألأمانه يكبر في عيون أبناء شعبه والعكس بالعكس وأذا تمزق النسيج العراقي لاسامح الله فأن ذلك سيفرح حكام السعودية والكويت وأيران وتركيا وسوريا والأردن من الذين لايريدون للعراق أن يقف على قدميه ويشفى من جراحه الكثيرة . الكلمة الأخيرة التي خاطب بها السياسيين العراقيين أقول فيها مرة أخرى أيها السياسيون كفاكم تصريحات تؤلم العراق والعراقيين فالسنة والشيعة والمسيحيون والصابئة والأيزيديين هم أبناء العراق ولا يمكن لفئة منهم أن تعيش بعيدة عن الأخرى رغم كل الأصوات الناشزة وجرائم الإرهابيين القتلة الذين حاولوا على مر السنين الثمان الماضية دق إسفين بين هذه المكونات التي تربت الأجيال المتعاقبة منها في تربة العراق الواحد الموحد بسلام ووئام . ضعوا الوطن فوق المذهب والعشيرة والقرابة والكتلة من أجل الحفاظ على تربة العراق ومستقبل العراق الذي هو أمانة كبرى في أعناقكم والمثل يقول (ماحك جلدك مثل ظفرك ) والواجب الوطني الملقى على السيد أسامة النجيفي اليوم هو أن يكون شجاعا ويتراجع عن تصريحاته الغريبة والمحبطة لآمال العراقيين ويعتذر للشعب العراقي عما بدر منه وألا فستتراكم على جسد العراق الجريح المزيد من الجراح والآلام وسيتجرع العراقيون المزيد والمزيد من الغصص والأوجاع في دوامة لها أول وليس لها آخروسيخسر الجميع ولات حين مناص . والله من وراء القصد.
جعفر المهاجر/السويد
29/6/2011م

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   التربية والاصلاح الاجتماعي في القرآن الكريم ... سورة لقمان انموذجا.  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   الحسين بعيون نصرانية .  
   رحيم الخالدي     
   تأملات في القران الكريم ح436  
   حيدر الحدراوي     
   أخويا احنا طبينه وياهم حتى اندمرهم ونخربط الشغلة عليهم ونعيث فساد بكل شيء!$!  
   كتّاب مشاركون     
   سأنتخب علي بابا مكشوف ومععم معلوف ودوشكا مندوف وعالما محفوف وعاهرا سقط المتاع وقابلة مأذونة وقندرجية  
   كتّاب مشاركون     
   انتخبوا علي بابا لتضمنوا وجود اللصوص والسراق والارهابين والاميين  
   كتّاب مشاركون     
   كيف نتعامل مع تجربة القيادة المعصومة ... ثورة الطف انموذجا  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس  
   د. صاحب الحكيم     
   لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه  
   واثق الجابري     
   محكمة... قصة قصيرة  
   عبد الجبار الحمدي     
إرشيف الكتابات
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
مآسي و تناقضات العراق كثيرة عجيبة | عزيز الخزرجي
زعيب وشحيج المنابر وحلقات براثن الشر والخراب والديمقراطية المسلفنة وبضاعة السياسين الفاسدة تحكم الع | كتّاب مشاركون
صرخة عبر الزمن | سلام محمد جعاز العامري
ماهي اهم المحددات والمعايير الوطنية وتقاطعاتها مع الولائية والتبعية؟؟؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي