الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 06 /11 /2017 م 04:03 صباحا
  
صراع وتسابق أميركي إيراني على أرض العراق

بقلم محمد الصالح
منذ الأزل تكالبت قوى الشر على أرض السواد وتعرضت هذه الأرض إلى العديد من الغزوات والاحتلال وخضعت إلى سيطرة وهيمنة العديد من الامبراطوريات والدول من ساسانية و مغول وبويهين وسلاجقة وصفويين وعثمانيين وما شكله من دول و امبراطوريات ساعية إلى الكسب وتوسيع النفوذ وتعد الامبراطورية الفارسية أكثرها طمعاً في العراق والمنطقة ولديها إلى الآن أراضي قد هيمنت وسيطرت عليها وضمتها ضمن حدودها ولا يمكن أن تتنازل عنها فصارعت الامبراطوريات الفارسية العديد من الامبراطوريات من أجل الهيمنة عل المنطقة وبالأخص العراق طمعاً بخيراته طمعاً بموقعه الاستراتيجي وقد خاضت العديد من الحروب مع الامبراطورية الرومانية من أجل ذلك واليوم وفي عصرنا الحديث وبعد النهضة العالمية وأصبح العالم تحت هيمنة قوى الكفر الأميركية والتي تعد اليوم هي صاحبة الكلمة الطولى والقول الفصل في كل الأمور وبعد أن أخضعت العديد من الدول الكبرى ومن كانت لها الهيبة والمكانة العالمية تحت هيمنتها وجعلتها تابع ذليل لها فلا يمكن أن هكذا دولة وهكذا قوة أن يغيب عنها العراق وهو البلد الذي محط أطماع العديد فكانت حرب الخليج الأولى والثانية الذريعة بأن تتدخل أميركا بكل قواها وأن تسيطر على العراق وتنزل قواتها في العديد من دول المناطق وتتخذها قواعد دائمة لها ومن خلال تلك القواعد تكون قد غطت على المنطقة ودخلت أميركا العراق وأصبحت هي من تتحكم بمقدراته ومصيره فهذا الأمر لا يمكن للجارة القديمة الطامعة أن تسكت أو أنها تجلس مكتوفة الأيادي حيال ذلك وتتفرج وخاصة وأن مثل ما لأميركا عملاء وسماسرة فإن لإيران كذلك وكيف وأن إيران دخلت بقوة من خلال الميليشيات التي تقدم لها الدعم في الحرب الأخيرة ضد داعش وأصبحت الصورة جداً واضحة للجميع وكيف هذا يحرك هذا وذاك يدعم ذاك والعراق شعباً وأرضاً محترق بهذه النيران بهذا التصارع واليوم وبعد أحداث الاقليم الأخيرة وخاصة بعد أن حصل الاستفتاء في الاقليم وأرادوا أن ينفصلوا وكيف انقلبت الأمور على زعماء الكرد بعد أن صار التناحر بينهم واستلمت القوات الحكومية العديد من المناطق المتنازع عليها وأصبحت تطمح إلى أن تكون المنافذ الحدودية بيد الحكومة المركزية فهنا حصل التدخل الأميركي وخاصة على منفذ الخابور الذي يعد من أهم المنافذ الحدودية لما له من واردات تصل بالخمسة مليارات دولار سنوياً فإن أميركا لم تسمح للحكومة المركزية بالسيطرة عليه وحصلت العديد من الاجتماعات وآخرها بأن الكرد رفضوا كل الاتفاقات فيا ترى هل أن أميركا أزاحت إيران هذه المرة بقوة ؟وخاصة بعد تصريحات العبادي بمنع الحشد وزعمائه من دخول الانتخابات وهؤلاء هم أذرع إيران في العراق وبهذا العل أصبحت أميركا وحدها في الساحة فهل إيران تسكت أم أنها ستحرق العراق الأيام هي الفاصل عن القادم وأن الأمور نحو السوء ولا يوجد أي تغيير وأن حرب الكرد يحسب بها على الابواب....
+++++++++++++++

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 315(محتاجين) | المحتاج يحيى سلمان م... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 336(أيتام) | المرحوم حميد عواد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي