الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 03 /11 /2017 م 06:46 صباحا
  
اليس السيد السيستاني مدني ؟

كثيرا ما اتوقف عند مصطلحات مستحدثة تاخذ صداها ومداها في النقاشات والمطالبات ومن هذه المصطلحات مصطلح الدولة المدنية ، وعند البحث عن هذا المفهوم وجدته يعتمد اللف والدوران عندما ترى غاياته نبيلة ومضمونه طعون ورذيلة ، ويقارن بين امرين لا يلتقيان اصلا .

حقيقة  لا يوجد في علم السياسة ما يسمى أصلاً بالدولة المدنية، ومصطلح الدولة المدنية لا وجود له في المراجع السياسية كمصطلح سياسي، ولكن استخدام المصطلح إعلامياً يعني قيام دولة يكون الحكم فيها للشعب بطريقة ديمقراطية، ويكون أبناء الشعب فيها متساوين في الحقوق، ولا يكون فيها الحكم لرجال الدين أو للعسكر( موقع الفجر نيوز)، كيف يمكن المقارنة بين المدني والديني ؟ ولكن هنالك مقبولية عندما تكون العسكرية نقيض المدنية فهذا امر شائع .

ياتي دورنا للاستفسار ما الفرق بين الديني واللاديني ؟ ان قصد بها العبادة والخضوع لله عز وجل ، فهذا يعني ان الدولة المدنية لا تريد من يعبد الله ؟ وان قيل ان الديني مؤمن وصاحب اخلاق واللاديني لا خلق له فهذا يعني ان الدولة المدنية ترفض من له اخلاق ، وان قيل لا هذا ولا ذاك بل الديني هو من يحاول فرض الشريعة الاسلامية على المجتمع ، هنا نسال هل يوجد في الشريعة ما لا يتفق ومبادئ الدولة المدنية ؟ هذا اولا ، وثانيا وهو الاهم ومحور مقالنا ماهو المخالف للدولة المدنية في خطاب السيد السيستاني منذ السقوط وحتى الان ؟

اذا كانت الدولة المدنية تراعي حقوق الجميع فهي بخست وظلمت حقوق المتدين والعسكري ولا اعلم هل رجال الاستخبارات والامن ضمن السلك العسكري ام لا ؟ فالحاكم يطبق القانون فاذا كان هنالك خللا في القانون فليس ذنب الحاكم واذا كان الحاكم العسكري او الديني محكوم عليه بمخالفة القانون فمن اين جاءت العصمة للمدني فجل طواغيت الارض هم من المدنيين ، والعسكري الذي يقود معارك شرسة وفق خطط مدروسة لحماية الوطن أي اننا سلمناه ارواحنا يصبح ظالم في تحقيق العدالة؟ واذا كان رجل الدين ( المعتدل والملتزم) يعمل على سلامة طريقنا الى الله فهل الله يرضى بالظالم ؟

السيد السيستاني اكد ويؤكد مرارا وتكرارا على التعايش السلمي بين اصحاب الاديان والمناهج الفكرية ، لاحظوا المناهج الفكرية أي التي ليست بالضرورة دينية فمن له منهجية فكرية يجب ان يراعى حقوقه طالما يراعي حقوق الغيرـ  مسلمين وغير مسلمين .

عودة لبيانات السيد السيستاني ولقاءاته مع الوفود والشخصيات التي زارته في بيته والتمعن جيدا بكلماته واصراره على ضمان حقوق المسيحي والايزيدي والكردي ولكل طوائف المجتمع ، لاحظوا خطب الجمعة وستجدون تاكيده على الوطن والمواطنة ، نظرة بسيطة لكتاب منهاج الصالحين باجزائه الثلاثة ، والذي هو دستور من يتبع السيد السيستاني ، فكل احكام العبادات في الجزء الاول هي التقليد ،الطهارة ،الصلاة، الصوم، الزكاة ، الخمس ، كلها ارشادية تعليمية لا سلطة للمرجعية في ارغام الناس عليها ، اما الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، ففيه تفاصيل اروع مما جاء في الدولة المدنية مثلا اصحاب المعاصي لا يجب مجاملتهم طبقا لحديث رسول الله (ص) (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وآله أن نلقى أهل المعاصي بوجوه مكفهرة) ولا عقوبة تفرض عليهم ، واما من يرتكب منكرا مما لا يرضى الشارع بوجوده مطلقاً كالإفساد في الأرض وقتل النفس المحترمة ونحو ذلك فلا بد من الردع عنه ولو لم يكن المباشر مكلفاً فضلاً عما إذا كان جاهلاً بالموضوع أو بالحكم....لاحظ دقة العبارة لا يرضى الشارع يعني أي انسان وليس لا يرضى المسلم او الدين الاسلامي ومنها الافساد في الارض وقتل النفس المحترمة أي الاعتداء على حقوق الاخرين وهنا يجب الردع وفق القوانين العادلة وقد تكون القوانين وضعية وكل هذا شرط ان يكون من يقدم على المنكر عارفا انه منكر ، وحتى التنبيه يجب ان يكون بكل ادب وعدم اهانة ...هل مثل هذا لا يتفق والدولة المدنية؟ واما بقية اجزاء المنهاج فهي معاملات وعقود تضمن حقوق من يعمل بها ومن لا يعمل له حريته . 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

الجالية العربية من بين أكثر الجاليات تدخيناً في أستراليا!

أستراليا: البعوض ينشر بكتيريا آكلات لحم البشر والحكومة تمول بحوث للقضاء عليها

أستراليا: لماذا يرحل سكان المناطق التي تستقبل العدد الأكبر من المهاجرين؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عندما تحاربت المراعي مع كالة.. في العراق | المهندس زيد شحاثة
خلسة ابكي وجعي | عبد الجبار الحمدي
هل يستطيع الشيخ الكربلائي ان يعبر عن رايه من سينتخب؟ | سامي جواد كاظم
قررت أن انتخب | ثامر الحجامي
مؤسسة الحوار الانساني في استراليا تحتفي بعيد ميلادها السابع | مصطفى الكاظمي
التخلي عن المسؤولية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
التسقيط برنامج القوائم الفاشلة . | رحيم الخالدي
الطاقة .. لغة الكون ح3 والاخيرة | حيدر الحدراوي
إبليس فى محراب العبوديّة | كتّاب مشاركون
أمنياتنا البسيطة.. من يحققها؟ | خالد الناهي
لا يجعل الفوز بالانتخابات الباطل حق | حيدر محمد الوائلي
علامة فساد (قصة قصيرة جداً ) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ابو ناجي في القرن الواحد والعشرين | سامي جواد كاظم
باء المفوضية وعين الناخب العراقي | واثق الجابري
سوسنتي وكيس تبغها الذي اعشق.. | عبد الجبار الحمدي
الطاقة .. لغة الكون ح2 | حيدر الحدراوي
مرشح مدني لإنتخابات العراق | هادي جلو مرعي
هل بدأت الحملة التسقيطية( الأنتخابية)؟ | خالد الناهي
انتخاب جديد (قصة قصيرة جداً جداً) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 151(أيتام) | المرحوم جليل عبد الح... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 218(محتاجين) | المريض حاكم ياسين خي... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي