الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 02 /11 /2017 م 07:20 صباحا
  
الصراع الازلي بين الريال والتومان

الصراع الازلي بين الريال والتومان رضوان العسكري العراق كان وما زال محطاً لأطماع الدول البعيدة والمجاورة، بسبب ما يمتلكه من موقع جغرافي وإقليمي، إضافةً لما يحتويه من ثروات اقتصادية هائلة، كما يعتبر المركز الرئيسي للتشيع، مما جعل الصراع طائفياً بإمتياز ما بعد 2003، ليصبح الشعب حطباً لذلك، حيث تعمق شعار الطائفية والقومية في نفوس الغالبية السكانية الغير واعية، والتي تأثرت به عاطفياً لينعكس سلبياً على الوضع الداخلي. بعد الاحتلال الامريكي للعراق، وحصول الشيعة على الحكم، حاولت امريكا ان تسيطر سيطرة كاملة على السياسيين العراقيين، وهذا ما أرادت ان ترسخه في اذهان الشعب، لتجعلهم متهمين بالعمالة للإحتلال، ونجحت به! لأن هذا ما تريده بالفعل، لكي يصبحوا منبوذين شعبياً، لكي لا تبقي لهم ملجأً غيرها، لكن الامور خرجت بعض الشيء عن سيطرتها، مما دفع المالكي للبحث عن داعمين مؤثرين له، وفعلاً وجد الداعم والمفاوض لحكومته، ليفاوض القوى السياسية العراقية بكل قومياتها، ولم يقف عند هذا الحد، بل أخذ يفاوض (زلماي خليل زاده) عن امريكا. أمريكا من جانبها لن تقف مكتوفة الايدي، امام ما يجري في العراق، فدفعت بالإرهاب الى الاراضي العراقية ليكون ورقة الضغط على الحكومة، لكي تستنجد بها لدفع خطره، لكنها لم تحسب حساباتها جيداً، لتفاجئها المرجعية الدينية بفتوى "الجهاد الكفائي"، لصد الارهاب الذي اخذ يجتاح المحافظات العراقية بسرعة فائقة، هذا الامر فتح الباب على مصراعيه امام (إيران) للدخول الى العراق بشكل شبه رسمي، وذلك بسبب المشترك العقائدي بينهم وبين شيعة العراق، الذين يشكلون الغالبية العظمى من السكان. ارادت امريكا الحد من التوسع الايراني فعمدت الى تشكيل (التحالف الدولي) لمكافحة الارهاب، إلا ان الغاية الرئيسية كانت إيران وليست داعش، السبب ذاته الذي دفع الدول العربية في بادئ الامر، وبتوجيه منها الى إعلان الحرب السياسية والإقتصادية ضد الحكومة العراقية، للوقوف ضدها الاطاحة بها اذا ما خرجت الامور عن سيطرتها، لكن دعم (إيران) كان اقوى بكثير من عداء الدول العربية وعلى رأسها السعودية. الصراع الايراني السعودي الازلي، ما زال قائماً بينهم، وكلاً يسعى الى فرض سيطرته على المنطقة، لكن السعودية هي الخاسر المستمر في هذا الصراع، ففي كل مرة تدفع الارهاب بإتجاه دولة معينة، وتنفق مليارات الدولارات من اجل فرض سيطرتها، فلقد دعمت الارهاب ودفعت به بإتجاه (سوريا) من إجل إسقاط (بشار الاسد)، وفرض هيمنتها على (سوريا)، إلا ان (ايران) هي الرابح والمسيطر الفعلي على ارض الواقع، ونفس الامر فعلته مع (اليمن) لكنها خسرت أوراقها وأموالها، وكان خصمها هو الرابح ايضاً، حركت (إيران) اذرعها في (البحرين) لتدخلهم في صراع ثالث، يجعلها تنفق مزيداً من الأموال، وفتح جبهة جديدة لها، لتحد من تواجدها في اليمن، العراق لم يكن بعيداً عن التدخل السعودي، فلقد انفقت من الاموال ما يضاهي انفاقها في (سوريا واليمن والبحرين)، باعتباره القطب الرئيسي في المنطقة، ولما له من اهمية مذهبية يشترك فيها مع جارته والداعم الرئيسي له، لكن خصمها الايراني اصبح هو الرابح الاكبر، في ذلك الصراع القائم في المنطقة، وبنفقات اقل بكثير مما انفقته السعودية. هذه الاحداث والصراعات القائمة في المنطقة، دفعت امريكا الي تغيير منهجها السياسي، بالضغط على السعودية للتقرب من العراق, والحد من دعم الاسلام المتطرف، ذو المنهج الإرهابي الطائفي، واتخاذ منهج وسطي يجعلها اكثر مقبولية لدى دول المنطقة والدول الغربية، التي تٌشكل على سياسة المملكة السعودية، في دعمها للإرهاب والتطرف، الذي اخذ يضربها بصورة مستمرة. السعودية بدأت تبحث عن حلفاء من الشيعة والسنة المتقاربين في ما بينهم، لتشكيل تحالفات مدعومة من قبلها، لخوض الانتخابات القادمة في العراق، فكان لـ (مقتدى الصدر) الحظ الاوفر في دعم السعودية له، ليتحالف مع (اياد علاوي) خصمه السابق، لكنها لن تقف عند هذا الحد، فدعت رئيس الوزراء العراقي (حيدر العبادي) للقدوم الى المملكة، لتعرض عليه كافة انواع الدعم من اجل كسبه في صفها، فلقد اختارت العبادي لعدت اسباب منها: الانتصارات التي تحققت على الإرهاب في فترة حكمه, وموقفه من القضية الكردية وتصرفه الحكيم معها, قربه من السيد (عمار الحكيم) الداعم الرئيسي والمخطط الخفي لحركته، وابتعادهما الكبير عن المحاور، حيث تجلى ذلك الامر في الكثير من تصريحات العبادي، بمنع أي تدخلات خارجية في الشأن العراقي، وموقفه من بعض التشكيلات المدعومة خارجياً، والتي لا تأتمر بإمرته، هذه الاسباب وغيرها دفعت السعودية الى كسب العبادي في صفها، لتشكل جبهه قوية ضد إيران في الانتخابات القادمة. إذاً من سيكون المنتصر في المستقبل، #التومان_الإيراني؟ أم #الريال_السعودي؟ أم #الدينار_العراقي؟، فمن خلال قراءة الاحداث الدائرة في العراق، والصراع القائم من اجل اثبات الوجود، تكونت ثلاث محاور اساسية، محور #التومان الذي يتمثل بالمالكي وحلفائه وبعض تشكيلات الحشد الشعبي، يعني تحالف "شيعي بإمتياز", ومحور #الريال الذي يتمثل في مقتدى الصدر واياد علاوي وبعض الكتل السنية ودعاة الدولة المدنية، أي "شيعة وسنة وحزب البعث والعلمانيين" يعني محور مناهض للحكومة, ومحور #الدينار الذي يمثل العبادي والحكيم وبعض الكتل السنية والكردية وبعض القوميات العراقية، أي "شيعة وسنة واكراد وقوميات أخرى، يعني محور الحكومة. ايميل: ridwannasir71@gmail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي