الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 02 /11 /2017 م 07:08 صباحا
  
امريكا ليست قلقة بل تفكر بجديد المؤامرة

تستطيع امريكا وبسهولة ان تحل التشكيلات العسكرية التي تاسست حديثا ومن غير ان تقوم بعمل عسكري او اصدار قرارات حصار ، نعم تستطيع وبسهولة ، وذلك عندما تبحث عن الاسباب التي ادت الى تشكيل هذه الاحزاب المسلحة ، والاسباب ظاهرة للعيان ففي الوقت الذي تتوقف امريكا ومن بمعيتها من حكام عملاء وغاصبين من التامر على الشعوب المسلمة من دعم وخلق منظمات ارهابية ـ القاعدة، الجهاد والتوحيد، والكيان الصهيوني، وداعش اخرها وليس اخيرهاـ ، هذه المنظمات الارهابية اذا منع عنها الدعم الامريكي والوهابي والصهيوني لها والغائها تماما فان التشكيلات التي ظهرت مؤخرا سوف تختفي لانها تشكلت بعدما رات الخطر المحدق بها وتمادي الاستهتار الامريكي في المنطقة وتقزم منظمات الامم المتحدة وخيانة الحكام العملاء في المنطقة في تنفيذ اجندة الـ ( CIA )،بعدما رات هذا شمرت عن سواعدها للدفاع عن ارضها ومقدساتها، نعم امريكا تؤمن بسياسة الاختبار اي انها تخلق الفوضى وتنظر الى الناجم عنها لتضع خططها على اساس ذلك .

الخلاف خلاف عقائدي بحت بدليل ان الثورة الايرانية الاسلامية حالما نجحت اعلنت امريكا العداء لها والحصار عليها وتجميد اموال ايران في البنوك الامريكية وزادت على ذلك بشنها حربا عليها وباموال خليجية وبارواح عراقية نفذها لهم طاغية العراق ، وفشلوا في مسعاهم ولا ابالغ ان العناية الالهية كانت حاضرة اضافة الى تكاتف الشعب الايراني برغم الحرب والمؤامرات والحصار الذي مر عليهم مع الفوضى السياسية الداخلية التي عصفت بالحكومات الايرانية ابان الحرب الا ان الروح المعنوية للشعب الايراني حال دون تعميق الجراح ، نعم لولا الاتحاد السوفيتي سابقا ( روسيا اليوم ) التي منحت طاغية العراق تقنية الصواريخ وبدا يطلقها بشكل عشوائي على الاحياء المدنية هي التي ادت الى توقف الحرب ، بالرغم من اعتراف الامم المتحدة بان العراق هو المعتدي وقد دفع ثمن اعتدائه وعادت كل المناطق التي تبجح بها بانها عراقية ( وقل لهم عدنا ولن نرحل) هاهو عاد بخيبة بل ومنح لايران اكثر مما نصت عليه اتفاقية الجزائر 1974 مع تعويضات مالية.

لم تكل وتمل امريكا من مؤامراتها وخباثتها في المنطقة فتارة يتعرضون للبنان وتارة اخرى لافغانستان ولا يعنيها من الفائز المهم ان المسلم يقتل ، فكانت اخر اوراقها التي نفذتها اقذر عائلة في امريكا وهي عائلة بوش بحربين خليجيتين ذهب ضحيتها ابرياء لم يعلموا ما خبأته لهم الادارة الصهيوامريكية .

وتفاقمت المؤامرات قابلها تشكيلات عسكرية تحت مختلف التسميات حزب الله حشد شعبي انصار الله والتي باتت قوة لا يستهان بها اطلاقا زادها على ذلك نجاح السياسة العسكرية والخارجية والاقتصادية لايران التي شتت الحلم الامريكي في المنطقة فلجأت الى نفث سمومها بين عملائها  ومسرح اليوم يعرض خلافات قطر والسعودية بعدما كانوا ابطال تمويل الارهاب .

اي قوة عسكرية تكونت بسبب منظمات امريكا الارهابية لا يمكن احتوائها وفي الوقت ذاته على الاحرار في العالم مؤازرتها فانها ضمانتهم الاكيدة للوقوف بوجه المؤامرات الامريكية الصهيونية الوهابية ، ومهما تملق حكام الارهاب بالامس للشعوب المضطهدة فلا مأمن لهم اطلاقا .

انا اكره ان ارى السلاح وقبل ان اكره من يحمله اكره من يصنعه ، نحن شعب ديننا الاسلامي يحثنا على المحبة واحترام الانسان حتى اليهودي دون الصهيوني فلليهود تاريخ رائع في العراق في خدمتهم لبلدهم ايام الملوكية ، ولكن اليوم استطاعت امريكا والصهيونية تشويه هذه الصورة من خلال فتنها الطائفية قبل ان تتامر لتشويه صورة الاسلام .

نعم ايران تبحث عن مصالحها وانتم من يمنعكم لان تبحثوا عن مصالحكم

اقتل عدوي وكن من شئت    

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الموت يغيب عميد الجالية اللبنانية والعربية في ملبورن سعيد صيداوي ابو عمار

الصين تعاقب شركة صينية بعد فضيحة عسل مغشوش.. وأستراليا لا تكترث

بعد طعنه داخل أحد سجون أستراليا.. نبوءة الأخطبوط طوني مقبل تتحقق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح412  
   حيدر الحدراوي     
   تأملات في القران الكريم ح417  
   حيدر الحدراوي     
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
الحكيم من الجهاد إلى الشهادة . | رحيم الخالدي
هلا أهلا mbc العراق | هادي جلو مرعي
نداء من المرشد الأعلى | هادي جلو مرعي
مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل | علي جابر الفتلاوي
مقال/ ألفضائيات وفضائح الفساد | سلام محمد جعاز العامري
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 318(محتاجين) | المحتاجة نعيسة نايم ... | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي