الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 27 /10 /2017 م 10:55 مساء
  
نُباح الديك

نُباح الديك

حسين وسام

في يوم من ايام الشتاء الباردة، اجتمع جدي بأحفاده، واخبرنا قصة جميلة جداً، عن ( الديك النّباح)، كان ملخصها، ان يوماً من الايام، اصاب احد الديكة الغرور، فأعجبته نفسه كثيراً، فقرر ان يكون مختلفاً عن بقية الديكة، لانه يعتبر نفسه افضل منهم، فشاهد صاحب المنزل يفضل كلاب الحراسة على الديكة، وعند حلول الصباح، اصبح الديك المغرور يقلد نباح الكلاب، الذي بقي الليل كلهُ يتدرب عليها، وفي نهاية الامر، اصبح اضحوكة بعين الكلاب، الذين اصبحوا يضحكون كلما سمعوا صوته، واصبح منبوذاَ من جانب الديكة، كونه تخلى عن الصياح، الذي هو من اهم مبادئ الديكة، وفي نهاية المطاف خسر قيمته، وخسر نفسه، بعد ان قرر صاحب البيت ذبحه، معتقداً انه كان يعاني من مرض ما.
كان يتميز الديك الغبي بأمران هما( الغرور، وتغيير المبادئ)، كان هم الديك الغبي هو التميز فقط، والغاية تبرر الوسيلة، كان لايريد ان يكون ديكاً اعتيادياً، كان يريد ان يكون شيئاَ اخر، لكن اختار الطريق الخطأ، التميز امر جميل، وصفة رائعة، الا انها مصيدة من مصائد الشيطان، فطلب التميز بابٌ للغرور، والغرور قد يؤدي الى ظلم الاخرين، لان طلب التميز اكثر مثل طلب الجاه او الشهرة، قد يتطلب الامر منافسة غير شريفة، والغاية تبرر الوسيلة كما اسلفنا، فقد يلجأ الانسان الى المكر والخديعة، لاقصاء المنافسين، او (الاعداء) كما يراهم هو، وعندما ينال ما يريد سيقول الناس ( انظرو، لقد تميز هذا الماكر والمخادع والمنافق والظالم على هؤلاء، ونال الجائزة) .
ذم الاسلام الغرور والتكبر، فقال حبيب الله محمد (صلى الله عليه واله) (لا يدخل الجنّة من كان في قَلبهِ مِثقال ذرةٍ من كِبر)، فالغرور والتكبر هي من جعلت ابليس يخرج من رحمة الله تعالى، وقال الامام علي (عليه السلام)( ما لابن ادم والفخر، اوله نطفة واخره جيفة، ولا يرزق نفسه ولا يدفع حتفه)، فكلما زاد الانسان غروراً، زادت مشاكله النفسية، لان الغرور يرهق النفس، قد تجده لا ينام الليل، من اجل تدبير المكائد من اجل الايقاع بالاخرين كي لا يتميزوا عنه، يذكرني الغرور بخطبة السيدة زينب ( عليها السلام) للمغرور والمتكبر يزيد ابن معاوية، حينما قالت (فشمخت بأنفك و نظرت في عطفك جذلان مسرورا, حين رأيت الدنيا لك مستوسقة والأمور متسقة, و حين صفا لك ملكنا و سلطاننا، فمهلا مهلا, أنسيت قول الله تعالي: ( ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما و لهم عذاب مهين). وهناك حكمة تقول (الغرور هو ما تقدمه الطبيعة الكريمة لتخفيف ألام الحمقى).
   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 321(محتاجين) | المحتاج سعيد كريكش م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي