الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 23 /10 /2017 م 01:43 صباحا
  
العبادي موحد العراق

 

هاشتاق أطلقته قناة فضائية معارضة للعملية السياسية برمتها بعد ساعات من إعلان إستعادة القوات النظامية العراقية السيطرة على كركوك الغنية بالنفط وإبعاد المقاتلين الكورد عنها، وطالبت القناة في تغطيات إعلامية مستمرة بمحاكمة البرزاني وأسرة الطالباني بتهمة الفساد ونهب المال العام العراقي والكردي وعدت القناة ماقام به رئيس الحكومة حيدر العبادي نصرا لكل العراقيين وحماية لوحدة البلاد من التقسيم.

إنقسم السنة بين مؤيد للكورد في دعواتهم للإنفصال ومعارضون أيدوا الحكومة في إجراءاتها، وعقد معارضون منهم يتقدمهم السيد ناجح الميزان مؤتمرا في أربيل بعيد إستفتاء إنفصال الإقليم عن بغداد في 25 سبتمير الماضي أكدوا فيه على ضرورة دعم القرار الكوردي، وإحترام الحق في تقرير المصير، وإن السنة ماضون في ذات النهج، ودعا سياسيون الى إقامة إقليم للعرب السنة في العراق يكون متوافقا مع الإقليم الكوردي، وبدأوا بحملة ترويج للفكرة التي أستهجنت من قيادات سياسية وشعبية ونخب ومفكرين، لكنها كانت تلقى آذانا صاغية من بعض المتشددين والناقمين على العملية السياسية، وأيد أغلبية من السنة الإجراءات التي قام بها العبادي لفرض السيطرة على كركوك والمناطق المتنازع عليها خاصة وإنها تضم أغلبية سنية، إضافة الى مكونات أخرى كالتركمان والأيزيديين.

الكورد إنقسموا هم أيضا قبيل وبعد الإستفتاء لأنهم كانوا قلقين من تبعاته وحتى المؤيدين له فإنهم لم يكونوا قادرين على ضمان تأكيد نجاحه في تحقيق المطامح الكردية، لكن الحماسة القومية دفعتهم للمضي قدما في طموح الإستقلال، وقد كان المعارضون وهم أغلبية من اليسار الكردي يشيرون الى تبعات قد تؤدي الى كارثة وهو ماحصل بالفعل بعد قيام العبادي بتوجيه القطعات العسكرية نحو عشرات المدن والقرى والقصبات، وتأكيد إبعاد البيشمركه منها، وكانوا يعلنون عن مخاوف من خسارة مكاسب مابعد 2003 والواقع إن الكورد عادوا الى ماقبل العام 2003 حيث يحتفظون بمدن أساسية لكنها غير مؤمنة إقتصاديا ببقاء كركوك تحت سلطة بغداد وهذا ماحصل بالفعل في 16 أكتوبر 2017 يوم دخول الجيش الى مركز المدينة الغنية بالنفط والغاز.

ظهر الشيعة أكثر تماسكا في الموقف من كركوك ومحاولة إستعادتها فقد تناغم الشعبي بالرسمي لديهم، وأكدت المرجعية على إجراءات حمائية لمنع التصرف خارج السياقات الدستورية، وبدا إن المرجعية كانت راضية عن طريقة الأداء الحكومي في هذا السياق، بينما أيد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر تلك الإجراءات، وبارك للقوات النظامية دورها في العملية، وهو ذات الموقف الذي بدر من قوى شيعية أخرى بالرغم من حديث يتداول في الغالب عن أهمية كركوك بالنسبة للسنة والتركمان أكثر من أهميتها للشيعة الذين يعيشون في مناطق غنية بالنفط، وبعيدة نسبيا عن مناطق العرب السنة والتركمان والكورد الذين يتنازعون كركوك، وهو مايراه المتابعون تعبيرا عن موقف وطني حقيقي للعبادي الذي لم يتحرك على أساس طائفي، أو قومي، بل تحرك بإتجاه تدعيم الوحدة الوطنية العراقية، ومنع سيطرة فئة دينية، أو عرقية على جغرافيا بعينها وحرمان البقية من ثرواتها ومن وجودهم التاريخي فيها، وتصرف كرجل دولة، وليس إبنا لقومية، أو طائفة، وهذا مهم جدا لتحقيق النجاح في إدارة الدولة..

 
 
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 313(محتاجين) | المريضه تهاني حسين ع... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي