الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 20 /10 /2017 م 08:32 مساء
  
مقال/ ألقِمَ الاستفتاءُ حَجَراً

ألقِمَ الاستفتاءُ حَجَراً

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com

أرقى أنواع عزة النفس هو الصمت, في الوقت الذي ينتظر فيه الناس, انفجارك بالكلام.

أقدم البارزاني على خطوة, اقل ما توصف أنها غير محسوبة العواقب؛ وبدلاً من أُمنيات الساسة المنافقين, بالوصول لحرب أهلية, تفاجؤوا بإخماد الفتنة بحكمة الحس الوطني.

لم يكن امر دخول كركوك سَهلاً, لكن الاصرار على تطبيق الدستور, واتخاذ قاعدة اكون او لا أكون, جعلت من السيطرة على زمام الأمور, تسير بخطىً راسخة من اجل الحؤول, دون تقسيم العراق, فهيبة العراق في وحدته أرضاً وشعباً.

وسط التصريحات النارية, والسعي لتفتيت وحدة الشعب العراقي, بالصدام العسكري الذي يضر بجميع المكونات, كان هناك من يعمل بهدوءٍ, وكأنه الهدوء الذي يسبق العاصفة, حاملة كل القاذورات خارج نطاق التغطية, وتبقى لغة الحسم لمن يستخدم الحِكمة, من أجل رفض كل المخالفات والشوائب, بالرغم من الأصوات المشوهةِ للصمت.

أراد بارزاني من تشدده, قلب الطاولة الدولية, على الحكومة العراقية, فإن الاتفاقيات على التسليح للحكومة العراقي, كان بشرط أن لا تُستعمل الحكومة العراقية؛ في النزاعات الداخلية ضد أي مكون, كما أنه كان يعتقد, أن لا أحد من الأحزاب الكردية, يجرؤ على معارضته في تحقيق الحُلم, لتكوين دولة كردستان العًظمى, وحسب حساباته أن الفرصة باتت سانحة لذلك.

سلبياتٌ متراكمة بعدم تطبيق الدستور, جعلت من البارزاني ومؤيديه, وبإسنادٍ من الكيان الصهيوني, جعلته يؤمن أن دول الجوار, سَتَسكُت على ما نوى عليه, وكذلك بنى حلمه البائس, على التأييد الأمريكي لسيطرة اللوبي الصهيوني, على مصدر القرار, متناسياً أن هناك هواجس سلبية, تكتنف دول الجوار حول دولة الكرد, واستهجانهم لعملية استفتاء كردستان.

اَلتصميم ووحدة الكلمة حكوميا وبرلمانياً, كسرت قارورة اِنفصال شمال العراق, بعد إذ لم يفد النُصح, من قبل رئيس التحالف الوطني, أثناء تشييع جلال الطالباني, والرسائل السلبية للبارزاني, واستقبال السيد عمار الحكيم, للوفود الدولية وسفره لإيران, كان لها الأثر البليغ, في إفشال مشروع التقسيم.

بعد عملية تحرير الحويجة, دخلت القوات الأمنية إلى كركوك, بمفاجأة هادئة مطبقة الدستور, فالقوات الاتحادية هي المعنية لفرض الأمن, في كل انحاء العراق, بينما يعتبره مسعود البارزاني احتلالاً, واجب التصدي له.

بالرغم من مشاركة كل الأحزاب الكردية, في الاستفتاء الأهوج, إلا ان لغة العقل والحِكمة, لابد ان تنتصر أخيراً, فقامت القوات التابعة للتجمع الديموقراطي, الانسحاب من كركوك وتسليم مقارها للجيش العراقي.

فهل يعي ساسة العراق الوطنيون, ان الحِكمة والهدوء ووحدة الكلمة, هي الفيصل لنجاح دولة العراق الحديث؟      

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: شورتن يثير عاصفة لسياسة حزب العمال بشأن ضريبة مدخرات التقاعد

أستراليا: زعيمة أمة واحدة لا تريد رؤية البرقع وتتهم موريسن وشورتن بالحمقى

أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
الانقلاب في السودان الوجه الآخر لحكومة عمر البشير | علي جابر الفتلاوي
ختام الفلسفة | عزيز الخزرجي
لبنات الكرباسي تقفز على حاجز الخليل وتوقيفاته | د. نضير رشيد الخزرجي
الفاسدون يتظاهرون لتطبيق العدالة .. بينهم! | واثق الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي