الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 08 /10 /2017 م 03:39 صباحا
  
رئيس العراق لم تغط جثمانه بعلم العراق

رئيس العراق لم تغط جثمانه بعلم العراق

رضوان العسكري

كثيراً من العراقيين حزنوا على رحيل المغفور له (مام جلال الطالباني)(رحمه الله)، وما زاد في حزنهم وآلامهم هم وجميع العراقيين الشرفاء، ان يشاهدوا رئيس دولتهم السابق، يغطى نعشه بغير العلم العراقي، فالكل يعتبر الراحل رئيساً للعراق ولم يكن رئيساً لإقليم كردستان، واعتبرت الغالبية من الشعب العراقي، ان ما حدث عند تشيعه هو اساءة للعراق بالعموم وللسياسيين الحاضرين والحكومة بالخصوص، لكنها لم تكن تلك هي الحقيقة البائنة للجميع، وإنما هذا هو الظاهر لمن يقرأ الامور قراءة سطحية بعيدة عن العمق الحقيقي للوقائع بذاتها.

ما زال بعض العراقيين يتذكر كلام المجرم والطاغية المقبور (صدام حسين)، عندما اعطى العفو العام عن جميع سياسيي العراق، لمن كان داخل السجون وخارجها وحتى الذين هم خارج العراق، بإستثناء إثنين فقط هم المرحومين ( الشهيد السيد محمد باقر الحكيم) والمرحوم (مام جلال الطالباني)، وهذا يدل على الالم والوجع الذي سبباه له تلك الشخصيتين(رحمهما الله)، وما لهما من اثر لغيابهما عن الواقع السياسي العراقي، ويجب على العراقيين ان يتذكروا فضلهما، وكان حضور البعض هو لرد جزء من الجميل.

رحل الرئيس العراقي السابق، وغطي نعشه بعلم إقليم كردستان فقط، بحضور عدد كبير من السياسيين العراقيين وغيرهم، من الممثلين لبعض الدول ومنها امريكا الرافضة للإستفتاء، ووزير خارجية ايران التي وصفت امر الإستفتاء بالخيانة، ووضع الزهور على نعشه حسب البروتوكولات المعمول بها في دول العالم، وامتنع سياسيي العراق عن ذلك، امتعاضاً منهم لعدم وضع (العلم العراقي) على النعش، إلا إن بعضهم انسحب ولم يحضر التشييع إطلاقاً، واعتبر بعض العراقيين ان هذا هو الرد الصحيح، والمناسب على تصرفات (مسعود البرزاني)، لكن الامر ليس هكذا.

(مسعود البرزاني) الذي كان في موقف الذليل، الذي لا يستطيع منع احد من الحضور في مراسيم التشييع، حيث كان اغلبهم قد نال من مسعود في وقت سابق، فمنهم من وصفه بالعميل الإسرائيلي، وبصدام الثاني، والبعض من وصفه بالخائن والمتغطرس، وغيرهم من اتهمه بالفساد وسرقة قوت شعب كردستان، ومنهم من نعته بالمتسلط وغيرها من الاوصاف، اليوم جميع من نال منه يقف على مسافة امتار بالقرب منه أو بجواره، وهو لا يستطيع ان يحرك ساكناً، والاكثر من هذا ان مسعود يعتبر نفسه الرئيس الشرعي لدولة كردستان الجديدة، ولا يستطيع ان يمنع احداً من القدوم اليها او ألا بأخذ الاذن منه قبل المجيء، كما اوصلوا السياسيين له ولغيره رسالة واضحة المعالم كان مفادها "إن كردستان كانت وما زالت وستبقى عراقية الى الابد، وننزل بها متى ما شئنا ولا نحتاج الإذن من احد، كائن من يكون"، هذا الامر جعل البرزاني يشتاط غيضاً ولم يتفوه بكلمة، وتراه قد ابتلع لسانه عند حضور خصمائه على ارض دولته المزعومة، وهم غير مبالين بوجوده،

لم يكن تصرف (مسعود البرزاني) اساءة للسياسيين العراقيين، أو لغيرهم من الوافدين، من جميع الدول الحاضرة، بقدر ما هي اساءه للفقيد(رحمه الله)، وهي إساءة مقصودة بحد ذاتها، أو قد يعتبرها اخذاً بالثأر منه للسنوات الماضية، ومحاولة ايضاً للتقليل من شأن المغفور له أمام الحاضرين، وهذا ما اراده من ذلك العمل المشين، الذي ينم عن غياب الحكمة والتصرف العقلاني، في مثل تلك المواقف، فعجزه عن ان يمنع احد من الحضور دفعه ان يضع (علم اقليم كردستان)، وعدم وضع (علم العراق) على النعش، لكي يحرج الحاضرين جميعاً، ألا انه اصبح الخاسر الوحيد من تلك المعركة.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الموت يغيب عميد الجالية اللبنانية والعربية في ملبورن سعيد صيداوي ابو عمار

الصين تعاقب شركة صينية بعد فضيحة عسل مغشوش.. وأستراليا لا تكترث

بعد طعنه داخل أحد سجون أستراليا.. نبوءة الأخطبوط طوني مقبل تتحقق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح412  
   حيدر الحدراوي     
   تأملات في القران الكريم ح417  
   حيدر الحدراوي     
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
الحكيم من الجهاد إلى الشهادة . | رحيم الخالدي
هلا أهلا mbc العراق | هادي جلو مرعي
نداء من المرشد الأعلى | هادي جلو مرعي
مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل | علي جابر الفتلاوي
مقال/ ألفضائيات وفضائح الفساد | سلام محمد جعاز العامري
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي