الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر فوزي الشكرجي


القسم حيدر فوزي الشكرجي نشر بتأريخ: 06 /10 /2017 م 02:35 مساء
  
الحسين (عليه السلام) مبادئ واخلاق لا تقبل التجزئة على أثنين ..

تمر علينا هذه الأيام قضية لعبت دورا جوهريا ليس فقط في تاريخ الإسلام بل في تاريخ الإنسانية، فهي تمثل الصراع الأبدي بين السلطة الفاسدة متمثلة بمعسكر يزيد، وتيار الإصلاح متمثلا بالحسين (عليه السلام).

وما جرى بعدها من أرسال رسائل البيعة من الكوفة، ومن ثم مشاركة أهلها لجيش يزيد بقتل الأمام الحسين (عليه السلام)، فأغلب الناس  جبلوا على حب الحق وأتباع الباطل.

فسبحانه وتعالى خلق البشر بفطرة الحق وحب الخير، فالكل يعلم في بطانة نفسه طريق الحق، ولكن ينكروه لأسباب كثيرة منها أن الحق يعني التوزيع المتساوي للثروات، بينما الكبر يفسد من في السلطة ويجعله يعتقد أنه فوق البشر، فهو المتحكم بقدراتهم، الذي يحق له امتلاك كل شيء، ورأيه هو الصواب وما خالفه جريمة تستحق العقاب.

ضعف الأيمان هو ما يجعل الناس تخنع للسلطان الجائر، خوفا من بطشه أو طمعا بعطاياه أو الاثنين معا/ ففي ملحمة كربلاء فضل اكثر الناس معسكر يزيد مع علمهم انه على باطل، فهو صاحب الجاه لديهم الحشم والخدم والجيوش الجرارة، بينما حتى لو انتصر الحسين (عليه السلام) فلن تكون لهم معاملة خاصة، ولن يمنحوا الأموال والعطايا التي تسلب من موارد الدولة لتهدى لحاشية السلطان.

انتهت الملحمة بنتيجة لا تقبل النقاش وأنتصر يزيد كما يقولون، ولكن أيما انتصار لا يعرف ليزيد قبرا الى اليوم بينما تزور الملايين قبر الحسين (عليه السلام)

انتصار الحسين (عليه السلام) كان محتوما بالثبات على طريق الحق، ومن يدعي اليوم انه حسيني عليه الالتزام بتلك الطريق مهما واجه من صعوبات وتحديات، فلا غش ولا كذب ولا تملق لسلطان، وكذلك فالحسين (عليه السلام) لا يحتاج الى عمليات الترويج للمآتم الضخمة والمبالغات التي تهدف في حقيقة الأمر لأمجاد شخصية ونفاق اجتماعي بعيد كل البعد عن الشعائر الحسينية.

فالحسين مبادئ واخلاق لا تقبل التجزئة على أثنين.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قصة وفاة الحاج جابر | حيدر محمد الوائلي
ايران وثورتها..هل توقف التصدير؟ | المهندس زيد شحاثة
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي