الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 28 /09 /2017 م 11:21 مساء
  
الذخيرة العظمى

الذخيرة العظمى

تمتلك الشعوب عادات وتقاليد عديدة, قسم منها مرتبطة بالعقيدة, وسم منها مرتبط بممارسات وعادات اجتماعية, وقد تعرضت –بفعل التطور- هذه الممارسات للتغير الكبير, ووصل الأمر إلى أن تموت هذه العادات وتندثر.

لشيعة أهل البيت ومحبيهم ممارسات وعادات عُرِفت باسم الشعائر الحسينية, وتعد هذه الشعائر في ثقافة أهل البيت من صميم العقيدة ومن اصولها, ودأب الموالون على توسيعها والحفاظ عليها وبذلوا في سبيلها الغالي والنفيس.

كانت ومازالت هذه الشعائر مدارس لتعليم اتباع أهل البيت على الخصال الحميدة, وعلى رفض الظلم والطغيان, فهذه الممارسات –الشعائر- ما هي إلا إعلان لرفض كل أشكال الانحراف والظلم والديكتاتورية, لذا كانت هذه الشعائر تقض مضاجع الظالمين.

حاول الظالمون وعلى مر التاريخ منع هذه الشعائر, وتهديد الذين يمارسونها, والتنكيل بهم, وقطعوا رؤوس وايادي كل من يحيي مجالس الذكر لابي عبد الله الحسين عليه السلام, أو يمارس الزيارة وبقية الشعائر المتنوعة من إقامة المواكب واللطم والنياحة وغيرها, كما حاول أعداء مذهب أهل البيت التلاعب بالشعائر, من خلال تصدير بعض المنحرفين من علماء السوء والضلال لدس الخرافات في الشعائر, ثم محاربتها بدعوى تهذيب الشعائر ليختلط الحابل بالنابل ما بين الدخيل والأصيل, لكن فطنة المحبين ويقظتهم ودور علماءهم كان بالمرصاد لهذه الأفعال ووأدها.

كانت جموع المؤمنين والمحبين وعلى مدى التاريخ أكثر وعيا وإصرارا وحبا لآل البيت عليهم السلام, فلم يسمحوا لأحد أن يعبث بالشعائر, كما لم يخشوا ولم يتخاذلوا ولم يتركوا إحياء الشعائر, رغم قساوة الظالمين وأساليبهم في التنكيل بمحبي آل البيت عليهم السلام.

صمدت الشعائر وبقيت متجددة على مر التاريخ, ولم يك هذا الاستمرار إلا بإصرار الاتباع على الحفاظ على هذه الهوية العقائدية, وكان لعلمائنا الاعلام الدور الأهم والأبرز في حث الموالين على احياء الشعائر, بل كان علماءنا حفظهم الله ورحم الماضين منهم صلبين في احياء الشعائر, ويمارسونا علنا, وكانوا قدوة في هذا الأمر, وكانت وصاياهم تحث على التمسك بهذه الشعائر, ومنها ما قاله سماحة السيد السيستاني دام ظله في خطبة الجمعة من على منبر الحرم الحسيني المطهر بتاريخ 5/محرم/1438 "إن مجالس سيد الشهداء عليه السلام, ومظاهر العزاء له وفق ما توارثه المؤمنون خلفا عن سلف, هي من أعظم ذخائرنا التي لا يمكن أن نفرط بها بل لا بد أن نحافظ عليها بكل ما أوتينا من إمكانات".

شعائرنا هي ذخيرتنا العظمى, ومدرستنا التي تعلمنا منها, ومن هذه الشعائر والمجالس تخرج الأبطال من مجاهدي الأهوار, ومن ابطال الانتفاضة الشعبانية, ومنها تخرج الحشد الشعبي الذي رسم اروع ملاحم البطولة في معركة الحق ضد الباطل.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قصة وفاة الحاج جابر | حيدر محمد الوائلي
ايران وثورتها..هل توقف التصدير؟ | المهندس زيد شحاثة
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي