الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 27 /09 /2017 م 05:57 صباحا
  
عزيزي القارئ اوصل رسالتي الى العبادي

عزيزي القارئ اوصل رسالتي الى العبادي

سامي جواد كاظم

كم دفع الشيعة من ثمن دماء، ارواح، اموال،وحقوق اخرى من اجل وحدة وطن ، من اجل وحدة المسلمين ، الشيعة رفضوا مؤامرات الانكليز وساندوا الدولة العثمانية ( المسلمة ) من اجل الاسلام والنتيجة دفعوا الثمن وانتهكت حقوقهم، ولم يمنحوا حق القرار في ادارة الدولة العراقية ضمن حكومة ( النقيب ـ كوكس) ، الشيعة في المنطقة الشرقية السعودية اغراهم الانكليز بدولة مقابل العمالة فرفضوا الخيانة مفضلين البقاء مع اخوانهم السنة، الان الشيعة في لبنان يستطيعون اعلان دولة في الجنوب ولكنهم يؤمنون بالوطن الواحد، وفي العراق كان باستطاعة الشيعة اعلان دولتهم في الوسط والجنوب وتعرضوا لاشرس هجمة ارهابية بربرية واخس ترويج اعلامي في النيل من عقائدهم ، واقبح انتهاكات لمقدساتهم وبالرغم من ذلك لازالوا يقولون العراق الواحد، ويشهد الجميع لولا المرجعية العليا في النجف الاشرف المتمثلة بسماحة السيد العظيم ( عظيم على مستوى البشر) لفتواه الجهاد الكفائي لكان العراق في خبر كان ، واليوم يتعرض العراق لمهزلة اسمها استفتاء اربيل ودهوك والسليمانية وليست اقليم كردستان كما سماها المغفلون ، نعم لا استبعد هنالك اتفاقيات خفية خبيثة خائنة بين من يعتقدون انهم سياسيون وليسوا متامرين ، ولكن حال الواقع يقول هنالك ازمة اسمها استفتاء المحافظات الثلاث واشراك محافظة مغتصبة بجوف الليل .

لا اعتقد انني انفرد بهذا الراي بان الرد على هذه الازمة من جميع الدول المعنية لم يكن بالمستوى المطلوب بل فاحت منه رائحة التامر نعم جميع الدول المعنية بدون استثناء .

الاتراك يتبجحون بالرفض وكان بامكانهم مجرد غلق  ماسورة انبوب النفط افضل من اعلامهم وبيانات حكومتهم التي هي تستحق الغلق، واما ايران فقرات في موقع تسنيم خبرين الاول غلق الحدود مع الشمال العراقي والثاني لا زالت الحدود مفتوحة باي الخبرين اصدق ؟

واما الامريكان فالخيانة دينهم وديدنهم ، واما الانكليز اصحاب معاهدة سايكس بيكو التي مزقت الاكراد ولم تعترف لهم بدولة منح الانكليز اللقطاء الصهاينة وعدا بتاسيس دولة ( وعد بلفور) النتيجة الانكليز همشوا قومية وابتزوا بلد للقطاء صهاينة ، واليوم الاكراد يعولون على الصهاينة وهذا ما يؤسفنا لانهم مسلمون واذا حصل قتال مع الجانب العراقي فانا اراه قتال اسلامي اسلامي وهنا تحقق الهدف الصهيوني الامريكي ، واما بقية الدول الدائمة العضوية فلكل دولة دورها التامري على المنطقة واياكم ان تامنوا لهم.

عزيزي رئيس وزراء العراق الدكتور العبادي

لم يكن ردك حتى كتابة هذه السطور بالمقنع ، وعليه فانك امام خيارين وان لم يحدثا فالخيار الثالث صفحة رائعة سيكتبها التاريخ لكم

الخيار الاول ان عادت الامور الى ما كانت عليه سابقا مع الاكراد حتى وان الغيت نتيجة الاستفتاء المزورة من غير القصاص ممن تسببوا بالازمة سياسيين واعلاميين فان حكومتك هي راس الافعى للتامر على العراق

الخيار الثاني الرضوخ للمخطط الصهيوامريكوردي فانتم افشل حكومة حكمت العراق وسيذكركم الاجيال باسوء صورة يعير بها الشيعة بعدما كانوا يفتخرون بثورة العشرين وبالحشد الشعبي

واما اذا لم يحدث احد هذين الخيارين فهو اعادة الامور الى نصابها سياسيا وعسكريا ومعرفة الخونة حجمهم وتكون لحكومة بغداد اليد الطولى على حدود العراق ومطاراته وخضوع المحافظات الثلاثة للدستور وتكون حقوقهم ضمن العدالة وواجباتهم ضمن الاستحقاق الوطني بحيث يعامل اهل البصرة والرمادي واربيل معاملة واحدة فان التاريخ سيكتب بل سيركع لحكومتك يا سيادة رئيس وزراء العراق والقائد العام للقوات المسلحة

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

رغم تقدم حزب العمال بـ 53 مقابل 47 في المئة.. تحسن ملموس في الأصوات الاساسية للائتلاف وموريسون يتقد

وفاة شخصين في حفل موسيقي في سيدني والحكومة تتعهد بإيقافه نهائيا

ولاية استرالية تعرض مكافأة مقابل معلومات عن مصدر إتلاف فراولة بالإبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المجالس الحسينية وتأثيراتها المجتمعية | ثامر الحجامي
ايهما اولى منتجع الابرار ام محطة تحلية؟! | خالد الناهي
الموكب | عبد صبري ابو ربيع
سناء الشّعلان تدين السّطو على أعمالها الأدبيّة وأعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة | د. سناء الشعلان
الأنظمة السياسية من وجهة نظر إجتماعية | حيدر حسين سويري
كل حزبٍ بما لديهم سيهربون ! | أثير الشرع
هكذا تم إفشال دولة الخرافة و | أثير الشرع
قراءة في أحداث البصرة | شوقي العيسى
اربع شخصيات لو رحلت | سامي جواد كاظم
تبات عميل تصبح وطني! | خالد الناهي
مقال/ البرلمان وقميص عثمان | سلام محمد جعاز العامري
مدخل لدراسة مشكلة التلوث البيئي | المهندس لطيف عبد سالم
مضخات السيد وبواسير الشيخ.. مقارنة لا تصح . | رحيم الخالدي
فوتو شوز! | حيدر حسين سويري
الخلافات السياسية في العراق ادوات التخوين | كتّاب مشاركون
عندما يباع الشرف.. مجانا | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 173(أيتام) | المرحوم سعد غانم الخ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي