الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 26 /09 /2017 م 06:39 مساء
  
تاملات في القران الكريم ح356

تأملات في القران الكريم ح356

سورة  الشورى الشريفة

للسورة الشريفة فضائل وخصائص كثيرة منها ما جاء في كتاب ثواب الأعمال  عن الامام الصادق عليه السلام : من قرأ حمعسق بعثه الله يوم القيامة ووجهه كالثلج أو كالشمس حتى يقف بين يدي الله عز وجل فيقول عبدي أدمنت قراءة حمعسق ولم تدر ما ثوابها أما لو دريت ما هي وما ثوابها لما مللت قراءتها ولكن ساجزيك جزاءك أدخلوه الجنة وله فيها قصر من ياقوتة حمراء أبوابها وشرفها ودرجها منها يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها وله فيها حوران من حور العين وألف جارية وألف غلام من الغلمان المخلدين الذين وصفهم الله تعالى .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حم{1} عسق{2}

تقدم الكلام عن الحروف المقطعة في اوائل السور , ونضيف ما اورده الفيض الكاشاني في كتابه تفسير الصافي ج4 "عن الصادق عليه السلام معناه الحكيم المثيب العالم السميع القادر القوي" , وكذلك ما اورده القمي في تفسيره بهذا الخصوص " عن الباقر عليه السلام هو حرف من اسم الله الأعظم المقطوع يؤلفه الرسول والأمام عليهما السلام فيكون الاسم الأعظم الذي إذا دعي الله به أجاب " . 

 

كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{3}

تستهل الآية الكريمة خطابها للرسول الكريم محمد "ص واله" (  كَذَلِكَ ) , مثل ذلك , (  يُوحِي إِلَيْكَ ) , الذي يوحى اليك يا محمد "ص واله" , (  وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ ) , اوحي الى الرسل والانبياء "ع" قبلك , (  اللَّهُ الْعَزِيزُ ) , في ملكه , الغالب , المنيع , (  الْحَكِيمُ ) , في صنعه وتدبيره وتشريعه .     

 

لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ{4}

تستمر الآية الكريمة (  لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ) , خلقا وملكا وتدبيرا , (  وَهُوَ الْعَلِيُّ ) , على خلقه , العلي في ذاته , ( الْعَظِيمُ ) , المتفرد بالعظمة .   

 

تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ{5}

تضيف الآية الكريمة (  تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ ) , يتشققن او يتصدعن من عظمته جل وعلا , (  وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ) , ملازمين التسبيح والتنزيه والتعظيم , (  وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ ) , لفظ النص المبارك عام والمعنى خاصا بالمؤمنين التوابين , (  أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ ) , كثيرة المغفرة للتوابين , (  الرَّحِيمُ ) , بهم , وهذا الاسم الشريف خاصا بالمؤمنين مما يشير ويدل على اختصاص النص المبارك عليهم دون غيرهم .   

 

وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَولِيَاء اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ{6}

تستمر الآية الكريمة في خطابها للرسول الكريم محمد "ص واله" مبينة (  وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَولِيَاء ) , اصنام , شركاء , (  اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ ) , رقيب على اعمالهم فيجازيهم عليها , (  وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ ) , وما انت يا محمد "ص واله"  عليهم بوكيل لتحفظ اعمالهم , ما عليك الا البلاغ .

 

وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ{7}

يستمر الخطاب في الآية الكريمة مضيفا مبينا (  وَكَذَلِكَ  أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ) , مثل ذلك الوحي اوحينا اليك يا محمد "ص واله"  , (  قُرْآناً عَرَبِيّاً ) , بلغتك ولغة قومك , (  لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى ) , لتحذر به سكان مكة , (  وَمَنْ حَوْلَهَا ) , وسائر الناس , (  وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ ) , يوم القيامة حيث تجمع فيه الخلائق , (  لَا رَيْبَ فِيهِ ) , لا شك بوقوعه , ( فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ) , سينقسم ذلك الجميع الى فريقين , فريق في الجنة والفريق الاخر في النار .  

 

وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَجَعَلَهُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن يُدْخِلُ مَن يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُم مِّن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ{8}

يستمر الخطاب في الآية الكريمة مضيفا (  وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَجَعَلَهُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً ) , على دين واحد , (  وَلَكِن يُدْخِلُ مَن يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ ) , بالتوفيق الى الهداية , (  وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُم مِّن وَلِيٍّ وَلَا نَصِير ) , اما الكفار فيتركهم بلا مدافع عنهم ولا ناصر لهم من العذاب .    

 

أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِي المَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{9}

تستمر الآية الكريمة (  أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء ) , اصنام , زعموا انهم شركاء لله تعالى وشفعاء لهم , (  فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ ) , الناصر للمؤمنين , متولي امورهم , (  وَهُوَ يُحْيِي المَوْتَى ) , وحده جل وعلا القادر على ذلك , (  وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) , وهو جل وعلا القادر على كل شيء من غير استثناء .  

 

وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ{10}

تضيف الآية الكريمة (  وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ ) , مع الكفار او فيما بينكم , فتعددت على اثر ذلك المذاهب والمسالك , (  فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ) , فله الحكم جل وعلا يوم القيامة , (  ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي ) , الذي آمنت به واعبده , (  عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ) , اعتمدت عليه ووثقت به , (  وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ) , ارجع بالموت او يوم القيامة .     

 

فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجاً يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ{11}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) , مبدعهما او موجدهما من العدم على غير سابق مثال , (  جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً ) , من نفس الجنس "البشري" , (  وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجاً ) , ذكورا واناثا , (  يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ ) , يبثكم ويكثركم بالنسل والتوالد من ذكر وانثى , (  لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) , لا يماثله شيء , (  وَهُوَ السَّمِيعُ ) , لكل قول او صوت في اي مكان وزمان , (  البَصِيرُ ) , بكل شيء .     

 

لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ{12}

تضيف الآية الكريمة (  لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) , مفاتيح خزائنها , او اسبابها او اتساق نظامها ... الخ , (  يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ ) , يوسعه ويعدد اسبابه ومصادره امتحانا او اجرا وثوابا , (  وَيَقْدِرُ ) , ويضيق الرزق على من يشاء ابتلاء او عقابا , (  إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) , فيقضي وفقا للمصلحة .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بولين هانسون تفضح سيناتورا أستراليا تحرش بموظفاته

أستراليا تحذر المهاجرين: الإقامة في المناطق الإقليمية أو إلغاء التأشيرات

أستراليا: هزيمة تاريخية لحكومة موريسون في مجلس النواب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الآلهي  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح415  
   حيدر الحدراوي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
ما الجديد في لقاء السيد السيستاني دام ظله ؟ | سامي جواد كاظم
تأملات في القران الكريم ح416 | حيدر الحدراوي
ليلة لله | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مكافحة الفساد بنكهة جديدة | سلام محمد جعاز العامري
ألثّوراتُ تأكلُ أبنائها | عزيز الخزرجي
تعديلات مهمة في دستور ملتقى الشيعة الأسترالي | إدارة الملتقى
شواء بلا نيران | خالد الناهي
مسرحيّة " دعوة على شرف اللّون الأحمر " | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي