الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مجاهد منعثر منشد الخفاجي


القسم مجاهد منعثر منشد الخفاجي نشر بتأريخ: 26 /09 /2017 م 01:00 صباحا
  
الدعوة بالحوار من اساليب الثورة الحسينية

الدعوة بالحوار من اساليب الثورة الحسينية

بقلم |مجاهد منعثر منشد

قال تعالى (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين ) (النحل ,اية 125).

من المسائل الطبيعية ان يكون اختلاف في الراي بين الناس ,فالاختلاف موجود في الآراء والتوجهات , والمسوغ لذلك هو الحيازة على اكبر قدر ممكن من المكاسب الدنيوية ,فهذه المسألة تجعل تضارب في المصالح بين الناس .

وكل انسان يسعى لأقناع الاخر برايه وفقا لحالتين اما دينية او تجسيد حب الذات لدى الانسان .

ولاشك بأن استخدام القوة والفرض بالراي لا يجدي نفعا ويجعل الحوار عقيما  , حتى لو كان صاحب الراي على حق , فلا يستطيع ان يفرض رايه على الاخر انطلاقا من منهج القران الكريم الذي نلاحظ في آياته الكريمة بأن الله جل وعلا لم يفرض على الناس الايمان به بالقوة ,اذ جاء في محكم التنزيل : ولو شاء ربك لامن من في الارض كلهم جميعا أفانت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ) (يونس ,اية 99).

وكذلك فعل الانبياء والرسل في دعوتهم ,اذ لم يفرضوا على الاخرين دعوتهم بالقوة ,فكانت مهمتهم التبليغ ,فيقول الله العزيز الحكيم :( فذكر انما انت مذكر,لست عليهم بمصيطر ) (الغاشية , اية 22).

ومن ذلك يستنتج بانه لا يصح لاي فرد ان يفرض رايه بالقوة .

وفي الآية الكريمة مقدمة الموضوع الدعوة بالحكمة و(الحكمة تعني مخاطبة العقل بالأدلة والبرهان) .

والموعظة الحسنة تعني اثارة الوجدان والمشاعر الطيبة , اي لا تكون الموعظة خشنة .

فيحتاج منا عندما نقنع الاخر الى اختيار الكلام المناسب , والدليل  , والاسلوب المناسب ,فضلا عن ذلك الحكمة والموعظة الحسنة .

وعلينا ان نستلهم من نهج مدرسة الامام الحسين (عليه السلام ) اسلوب الحوار وكيفيته من خلال وصاياه وحديثه مع الخصم ,فيقول (عليه السلام): (لا تتكلمن فيما لا يعنيك ,فأني اخاف عليك الوزر , ولا تتكلمن فيما يعنيك حتى ترى للكلام موضعا ,فرب متكلم قد تكلم بالحق فغيب,ولا تمارين حليما ولا سفيها , فان الحليم يقليك , والسفيه يؤذيك ).

اذن يتوجب على الفرد عند اظهار بيان رايه او النقاش ان يتحدث بلباقة في النقد بدون توبيخ وردع ,وان يتجنب الجدال العقيم , فهناك من لديه اهدف من النقاش هي التعبئة واصطناع المشكلة .

ولذلك يشير القران الكريم لهذا النوع بالسكوت عنه ,فيقول تعالى )واذا مروا باللغو مروا كراما ) (الفرقان ,اية 72) .وقوله عزوجل (واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) (الفرقان , اية 63).

ويقول الامام الصادق (ع): (اياكم والخصومة في الدين فأنها تشغل القلب عن ذكر الله عزوجل ) , وقال ايضا : لا تخاصموا الناس لدينكم ,فان المخاصمة ممرضة للقلب ..ذروا الناس فان الناس اخذوا عن الناس .

فنفهم من الاحاديث المذكورة بان المرء لا يستطيع ان يغير قناعات الاخرين .

ولهذا نرى الامام الحسين (عليه السلام ) في حواره اثناء الثورة الحسينية كان يستخدم اسلوب اثارة الوجدان والضمير والقيم الهادئة كما حدث ذلك مع زهير بن القين عندما مر عليه في منطقة (زرود ) ,فكانت النتيجة ان التحق  زهير بن القين بركب الامام الحسين (ع) .

واستخدم سيد الشهداء اسلوب الحوار مع خصومة الذين منهم عمر بن سعد ,ففي البداية امتنع عمر ثم وافق بعد ذلك , فتقول الرواية :

قال الامام : ويحك ياابن سعد ! اما تتقي الله الذي اليه معادك أراك تقاتلني وتريد قتلي, وانا ابن من قد علمت , دع هؤلاء القوم واتركهم وكن معي , فأنه اقرب لك الى الله تعالى .

فقل عمر : يا حسين اني اخاف ان تهدم داري بالكوفة , وتنهب اموالي.

قال له الامام :انا ابني لك خيرا من دارك .

فقال :اخشى ان تؤخذ ضياعي في السواد .

فقال له الحسين : انا اعطيك من مالي البغيبغة , وهي عين عظيمة بارض الحجاز ,وكان معاوية اعطاني في ثمنها الف الف دينار من الذهب فلم ابعه اياها, فلم يقبل عمر بن سعد شيئا من ذلك.

فأنصرف عنه الحسين وهو غضبان وهو يقول : ذبحك الله يابن سعد على فراشك عاجلا , ولا غفر لك يوم حشرك ونشرك , فوالله اني لارجو ان لا تأكل من بر العراق الا يسيرا.

فقل له عمر بن سعد مستهزئا : ياحسين ان في الشعير عوضا عن البر.

فنلاحظ في هذا الحوار بان ابي عبد الله الحسين (سلام الله عليه ) استخدم اسلوب القران والانبياء والرسل بعدم فرض رايه على المجرم عمر بن سعد  , ثم جادله بالتي هي احسن , لكن ابن سعد ومنذ البداية أصر على ان يبتعد عن طريق الله سبحانه وتعالى , ولذا تركه الامام وهو يردد مصيره الذي اختاره .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: شورتن يثير عاصفة لسياسة حزب العمال بشأن ضريبة مدخرات التقاعد

أستراليا: زعيمة أمة واحدة لا تريد رؤية البرقع وتتهم موريسن وشورتن بالحمقى

أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
الانقلاب في السودان الوجه الآخر لحكومة عمر البشير | علي جابر الفتلاوي
ختام الفلسفة | عزيز الخزرجي
لبنات الكرباسي تقفز على حاجز الخليل وتوقيفاته | د. نضير رشيد الخزرجي
الفاسدون يتظاهرون لتطبيق العدالة .. بينهم! | واثق الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 318(محتاجين) | المحتاجة نعيسة نايم ... | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي