الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 24 /09 /2017 م 02:29 صباحا
  
القائد المصلح

حسين وسام
عندما يقبل شهر محرم الحرام، يتردي الشيعة السواد حداداً، لكن هناك من يرتديه على قلب ابيض، ينبض بحب الله والرسول والحسين (عليهم السلام)، قلب ابيض، يسير على نهجهم الكريم وخطهم المبارك، وهناك من يرتديه على اقلب رمادي، واقل بياضاً، ينبض بحبهم، ولكن لا يسر على نهجهم، والله وحده من يزكي الانفس، فمن يملك ملحمة الحسين (عليه السلام) الاخلاقية، كان من الذين يفوزون ويُسعدون في الدنيا، ويكون من الناجين في يوم القيامة، فأنا ابتسم عندما يُذكر الحسين، فخراً وفرحاً، لاني اسير على نهج هذا الامام العظيم، وفي القلب حرقة، وعبرة، وحزن كبير، على ما حدث له، وما يحدث على شيعته ومحبيه.
من الؤلم جداً ان تجد شخصاً لا يعرف الحسين( عليه السلام)، والمصيبة الاكبر ان تجد شخصاً يعرف الحسين (عليه السلام)، ولكن لا يفهم ما جرى في كربلاء من دروس وعبر، فالحسين لم يقتل عطشان فقط، بل مات مظلوماً حراً، وقد استشهد الحسين (عليه السلام) من اجل العقيدة والفكر الاسلامي الصحيح، من اجل تصحيح المسار، ومن اجل التغيير، فعلى كل محب لهذا الشخص، قراءة ما حدث من خروجه من مكة الى لحظة استشهاده، ثلاث مرات، فاليبكي في الاولى، وليبكي في الثانية، وليتعض في الثلاثة، وعليه ان يقرأ ما بين السطور، ليستخرج الدرر، والحكم، والدروس الاخلاقية، التي فيها ما يحتاج كل انسان كي يكون مستقيماً، واذا استقام الفرد، استقام المجتمع، وهذا هو الاصلاح بعينه، فالقراءة العميقة لمسيرة الحسين، هي اول الطريق لفهم ما يريده هذا المصلح.
من الدروس المهمة، التي قدما الامام المصلح، هو الثبات على المبدأ، والوضوح في الرأي، فقد كان (عليه السلام)، واضحاً في موقفه من يزيد، قال ( ان يزيد شارب الخمر، قاتل النفس المحترمة معلن بالفسق والفجور، ومثلي لا يبايع مثله)، فكم نحن الان بحاجة الى هذا الوضوح في الراي والموقف؟، ان نحدد الحق ونكون معه، ونشير الى الباطل ونقف ضده، ونحاول وضع حلول لاصلاحه، بل ويجب الاصلاح، والقضاء على الباطل، مهما كانت التضحيات، فالحسين (عليه السلام) كان يعلم بما سيجري له، وانه يعلم انه سيقتل في كربلاء، وتسبى عياله، ورغم هذه الامور، بقى ثابتاً على موقفه، رغم تبليغه بأن اهل الكوفة لم ينصروه، فكم نحتاج اليوم هذا الثبات على المواقف؟، وابسط مثال على ذلك الانتخابات، فالفاسد على باطل، وان كان من قبيلتي ومذهبي، وان النزيه على حق، وان كان على غير ديني وملتي، مادام عادلاً، ويعطي كل ذي حق حقه، فالبلد يحُكم بالسياسة الصحيحة، التي تُجلب الخير والسعادة للشعب، بغض النظر عن دين الحاكم.
كان العنوان الابرز لثورة الحسين (عليه السلام)، هي الانسانية، ونحن بحاجة الى تطبيق الانسانية اليوم، فالحسين (عليه السلام) كان يريد الخير لهم، فكان اكثر من مرة يخطب بأعدائه، مذكراً اياهم من هو وما نسبه، خوفاً عليهم من المصير القاسي الذي يسكون عليهم بعد مقتله، لم يميز جون عن حبيب، ولا زهير عن ابن عوسجة، حتى موقفه الانساني مع الحر ابن يزيد الرياحي في لقائهم الاول، والمواقف كثرة جداً، التي خلدت هذه الثورة الفكرية الانسانية.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي