الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 23 /09 /2017 م 09:04 مساء
  
الحسين عليه السلام وظاهرة ارسال الرسل عليهم السلام

من كرم الله وفيض لطفه السخي الخالص من الشك ان اختار الجنة ابتداء لادم ، والجنة كما تعلمون ليست حديقة او بستان كما يظن البعض ، انما الجنة نظام حياة كما يقول فيها تعالى : {إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (* ) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى }[[1]]، وطلب منه جل وعلا: {وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }[[2]].

فالخيار الاول - والذي لازال قائما لادم وذريته - هو الجنة بشرط طاعة الله تعالى ، وعندما تعثر هذا الخيار واكل ابونا ادم وامنا حواء من الشجرة خالفنا نظام الجنة ولم يعد بقاؤنا ممكنا في الجنة وفقا لنظامها ، عندها عاد الله علينا بفضله وفيض لطفه مرة اخرى وجاء الخيار البديل لنعود الى الجنة وهو ارسال الرسل: {قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [[3]] فالهدى من الله هم الرسل والكتب والبينات النازلات على الرسل عليهم السلام .

فكانت رسل الله تعالى على البشر تترى: {ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ }[[4]].

تترى اي بدون انقطاع يتلوا بعضهم بعضا. كما قال أمير المؤمنين(عليه السلام) في كلامه لكميل بن زياد: ( بلى اللهم لا تخلوا الارض من حجة لله إما ظاهر معلوم أو خائف مغمور، لئلا تبطل حجج الله وبيناته([5]).

والحسين عليه السلام بما هو سبط الرسول وريحانته ، وسيد شباب اهل الجنة ، والإمام المفترض الطاعة المطهر بإرادة الله تعالى من الرجس ، والمنصب من قبل الله تعالى على الناس، هو امتداد لظاهرة الرسل وهو الهدى الذي يجب ان يتبع ففي علة ارسال الرسل الى الناس قال الله تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ} [[6]].

فالنظام الظالم اي كان مرفوض تماما من قبل الله تعالى ولذا جاء من الحسين عليه السلام في بعض من وصيته وهو يودع محمد بن الحنفية رضوان الله عليه ( وأني لم أخرج أشرا، ولابطرا، ولا مفسدا، ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي، اريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدي وأبي على بن أبي طالب عليهما السلام، فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد على هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين([7]).

فالحسين هو الحجة التي لا تخلو الارض منها ، فهو امتداد لظاهرة الرسل عليهم السلام . وبالفعل فقد رسم بوجوده وبنهضته وبما تلا تلك النهضة المباركة من حسرة وذكرى رسم واقعا رساليا بالضبط كما كان يرسمه الرسل في واقع الناس الا ان الحسين عليه السلام زاد  سعة في التأثير على الرسل بدوام قيام هذا الواقع الرسالي الى قيام يوم الدين موصولا لقيام الحجة من ولده عجل الله تعالى فرجه الشريف. ولم ينتهي كما عند الرسل بموتهم.

غايات ارسال الرسل عليهم السلام:

أولا- ليقوم الناس بالقسط :( {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ} [[8]].

وتحت هذه الغاية هدفان للرسل علبهم السلام هما:  نبذ الظلم ، وعداوة الظالمين؛ باعتبار ان الظلم صفة جامعة لكل القبائح بما فيها الشرك و( ان الشرك لظلم عظيم).

الثاني - نشر القيم الانسانية الراقية وإشاعة الفضائل وفق نموذج معصوم هم عليهم السلام يمثلونها بسيرتهم .

وكان الحسين عليه السلام بما قدمه من تضحيات وبما كان عليه من خلق شامخ في عز الله ، وبما رسمه على الارض للناس من مبادئ في نهضته مقابل الظالمين من اعداء الاسلام والمنافقين والمتخاذلين ، انما رسم بغضا للظلم والظالمين تعزز في النفوس ، ورسم لشخص المعصوم صورة تحدثت عنها النخب العالمية من المفكرين والعباقرة ولم تدرك تمامها.

ومع تكرار ذكرى نهضته في كل عام وبما يحي تلك الذكرى من شعائر تتكرر غايات وأهداف الرسل عليهم السلام.

وكما كان الرسل الخيار الثاني لعودة ابناء ادم للجنة صار الحسين عليه السلام سبيلا للجنة ايضا.

وللحديث صلة بحول الله تعالى:

الهوامش:

   1 ) طه: 118، 119

   2 ) البقرة: 35

   3 ) البقرة: 38

   4 ) المؤمنون: 44

   5 ) الغيبة النعماني (ج:3/ ص: 8) ، نفسير القمي : ج 1 ص 359 ، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة : الحكمة 147 (خوئي) 3) ، وفي نهج السعادة - الشيخ المحمودي (1/  417): ( اللهم بلى لا تخلوا الارض من قائم [لله] بحجة، ظاهر مشهور أو مستتر مغمور (23) لئلا تبطل حجج الله وبيناته وإن [أولئك والله] الاقلون عددا (24) الاعظمون خطرا،

   6 ) الحديد: 25

   7 ) كلمات الإمام الحسين (ع)- الشيخ الشريفي (1/  288)، حار الانوار 44: 329، المناقب لابن شهر آشوب 4: 89، اشار الى بعض الكتاب، الفتوح 5: 23  ، العوالم 17: 179

   8 ) الحديد: 25

 

[1]   ) طه: 118، 119

[2]   ) البقرة: 35

[3]   ) البقرة: 38

[4]   ) المؤمنون: 44

[5]   ) الغيبة النعماني (ج:3/ ص: 8) ، نفسير القمي : ج 1 ص 359 ، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة : الحكمة 147 (خوئي) 3) ، وفي نهج السعادة - الشيخ المحمودي (1/  417): ( اللهم بلى لا تخلوا الارض من قائم [لله] بحجة، ظاهر مشهور أو مستتر مغمور (23) لئلا تبطل حجج الله وبيناته وإن [أولئك والله] الاقلون عددا (24) الاعظمون خطرا،

[6]   ) الحديد: 25

[7]   ) كلمات الإمام الحسين (ع)- الشيخ الشريفي (1/  288)، حار الانوار 44: 329، المناقب لابن شهر آشوب 4: 89، اشار الى بعض الكتاب، الفتوح 5: 23  ، العوالم 17: 179

[8]   ) الحديد: 25

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

الجالية العربية من بين أكثر الجاليات تدخيناً في أستراليا!

أستراليا: البعوض ينشر بكتيريا آكلات لحم البشر والحكومة تمول بحوث للقضاء عليها

أستراليا: لماذا يرحل سكان المناطق التي تستقبل العدد الأكبر من المهاجرين؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عندما تحاربت المراعي مع كالة.. في العراق | المهندس زيد شحاثة
خلسة ابكي وجعي | عبد الجبار الحمدي
هل يستطيع الشيخ الكربلائي ان يعبر عن رايه من سينتخب؟ | سامي جواد كاظم
قررت أن انتخب | ثامر الحجامي
مؤسسة الحوار الانساني في استراليا تحتفي بعيد ميلادها السابع | مصطفى الكاظمي
التخلي عن المسؤولية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
التسقيط برنامج القوائم الفاشلة . | رحيم الخالدي
الطاقة .. لغة الكون ح3 والاخيرة | حيدر الحدراوي
إبليس فى محراب العبوديّة | كتّاب مشاركون
أمنياتنا البسيطة.. من يحققها؟ | خالد الناهي
لا يجعل الفوز بالانتخابات الباطل حق | حيدر محمد الوائلي
علامة فساد (قصة قصيرة جداً ) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ابو ناجي في القرن الواحد والعشرين | سامي جواد كاظم
باء المفوضية وعين الناخب العراقي | واثق الجابري
سوسنتي وكيس تبغها الذي اعشق.. | عبد الجبار الحمدي
الطاقة .. لغة الكون ح2 | حيدر الحدراوي
مرشح مدني لإنتخابات العراق | هادي جلو مرعي
هل بدأت الحملة التسقيطية( الأنتخابية)؟ | خالد الناهي
انتخاب جديد (قصة قصيرة جداً جداً) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 218(محتاجين) | المريض حاكم ياسين خي... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي