الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 17 /09 /2017 م 07:50 صباحا
  
دماء على باب فدك

دماء على باب فدك

رضوان العسكري

منذ ان تأسست الدولة العراقية والى يومنا هذا، والشعب العراقي يذبح بدمٍ بارد، بآلات وطرق مختلفة ومتعددة، بإختلاف الزمان والمكان، فتارةً يذبح بيد الإحتلال, وتارة بسلطة الحكام, واخرى بآلة الإرهاب، والعالم بأسره يشاهد عن كثب ما يجري له، وهو ملتزم بالصمت ولا يحرك ساكن، مجازر تلو المجازر، (قتل, حرق, دفن الأحياء, تعذيب, تهجير) والكثير من الجرائم التي يندى لها جبين الإنسانية، أصبحنا نخجل من عروبيتنا التي اضحت هي الآلة والوسيلة والمال الذي يذبحنا بوضح النهار. إن غالبية الدول المجاورة والبعيدة جعلت من العراق ساحة حرب متبادلة, وميدان لتصفية الحسابات, ومحط للأطماع والتنافس، ولا يعرف الشعب العراقي أسباب ذلك، هل هو النفط الذي يملأ الأرض ولم يملأ بطونهم خبز؟ أم هو موقعهم الجغرافي الذي لم يجنوا منه غير الحروب والدماء والتقتيل؟ أم هي لعنة من السماء؟ ماذا يفعلون هل عليهم الصبر وتحمل هذا الأمر؟ ام يهجرون بلادهم الى أقاصي العالم، ليكونوا عبيداً لتلك الدول، التي فقدت إنسانيتها وهي الآصرة الوحيدة التي تجمع شعوب العالم. إن العملية الإرهابية التي حدثت في مطعم (فدك السياحي)، الواقع على الطريق السريع لمحافظة ذي قار، التي طالت الأبرياء العزل، من الأطفال والنساء والشيوخ والشباب، الذين لا يملكون حولاً ولا قوةً، ذبحوا بدم بارد على قارعة الطريق، من قبل مجرمين أُنتُزِعت من قلوبهم الرحمة والانسانية، ليحل محلها العنف والإجرام الذي لا نظير له. لن يستطيع احد ان يتصور الموقف، أو يتخيل الأحداث التي جرت ظهيرة يوم الخميس، بعد نداء المؤذن لصلاة الظهر، فالأقلام عاجزة عن وصف ما جرى، فلا يمكن لأحد ان يرسم في مخيلته إن إمرأةً تحتضن ولدها الرضيع بشدة لتغلق فمه بصدرها, وتحبس أنفاسه بين أضلاعها, لكي لا يسمع الإرهابيين أنفاسه فيعمدون الى قتله، فتغطيه بعباءتها ضناً منها إنها الدرع الذي سيصمد امام الرصاص المتطاير من سلاح القاتل، فهي لم تحصي كم رصاصة أصابت رضيعها ومزقت جسده الطري، لأنها فارقت الحياة قبل ان ترفع الدرع الواقي عنه لترى جراحاته. ولا يمكن لأحد ان يتخيل الموقف، لطفل يلوذ بأبيه الذي توسد التراب على باب مطعم فدك، معتقداً انه سيحميه من آلة القتل، فما هي الا لحظات ليجد نفسه ملقاً على صدر ابيه يخور بدمه، محتسباً أمره وأمر أبويه الى الله. مهما تحدث لك القلم فلا يمكنه ان يصور لك مشهد لثلاثة اخوة، كبيرهم لم يبلغ الأربعة عشر ربيعاً، وهم يحتضنون بعضهما البعض في زاوية مكشوفة للعدوة، لم يتعدى إرتفاع جدارها المتر، ودمائهم تشخب من صدورهم، وهم ينظرون الى أبويهما اللذان يجودان بنفسيهما، وعيونهم تبكي دماً على فلذات اكبادهما. ولم تستطع أن تستشعر الموقف الذي عاشته طفلة صغيرة ذات الخمسة أعوام، عندما إنكبت على وجهها في (دورة المياه)، بعد سماعها أصوات طلقات الرصاص التي ملأت السماء، لتخرج بعدها بدقائق قليلة بعد سماع أصوات صافرات سيارات الشرطة، التي وصلت بعد إنتهاء الجريمة، وهي تتخطى الجثث، لتغمر قدميها ببرك الدم المتجمعة في طريقها، بحثاً عن والدتها التي تركتها واقفةً عند باب المرحاض، لتجدها ملقاةً على وجهها، والأرض مصطبغةً بدمائها الطاهرة. لا يتمكن اي شخص ان يتخيل تلك الأحداث، إلا من عاش وتحسس مرارتها، لكن العراقيين يبقون صامدين متحدين على تلك الآلام والنكبات المتتالية، ولن ولم يتنازلوا عن إسلامهم ومذهبهم, ولن يهجروا عراقهم, مهما كانت مرارة خبزه وملوحة ماءه، لقد إعتادوا على رائحة دماء الأبرياء الزكية، التي لطالما صبغت الشوارع والارصفة وعطرة الاسواق، فلقد تعلموا الصبر من ال بيت النبوة، فثورة الحسين ضد الظلم والطغيان لم تكن حبراً على ورق، لقد تجسدت في نفوسهم، وكانت مدرسةً للأجيال، يستلهمون منها الصبر على البلاء، والتضحية بالنفوس والأبناء والآباء، وهم باقون ما بقي الدهر. فسلاماً على عراقنا الجريح، وسلاماً على ترابه الطاهر، والرحمة والرضوان لشهدائه الأفذاذ، والعافية والسلامة لجرحاه الأبطال، فنحن كنا ولا زلنا نفتخر بعراقنا عراق الأنبياء والأئمة الأطهار.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي