الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 10 /09 /2017 م 05:47 مساء
  
مقال/ الحكمة ليست خيالا

Ssalam599@yahoo.com

قال الكاتب الياباني هاروكي موراكامي : "إن الأشخاص الذين يفتقدون الخيال, هم أول من يبادرون, إلى التبرير لأنفسهم".

هنالك أفكارٌ واقعية, تَتَحَولُ لِفِكرٍ أشبه بالخيال, عند بعض من يطلع عليه أول وهلة, لتصورهم الخاطئ بعدم تغيير الواقع.

هنا تأتي حكمة التصور المستقبلي للواقع, حيث يقوم الحكماء, في استقراء الصورة القادمة, قبل ان يفَكر بها المتقوقعون, في واقع السياسة المادية, المنتجة للفِكر الجامد, لخوفهم من اختراق حاجز الخيال, والانطلاق بأفكار حديثة, هدفها الخدمة العامة والرقي بالمجتمع.

استعمل أغلب ساسة العراق الجديد, نقاشات ومخاطبات وأطروحات, استقطبت الطبقة الضعيفة لكثرت العدد, إلا أنها لم تُحقق, ما يصبو له المواطن العراقي, فالشعارات أصبحت بعد أربعة عشر عاماً؛ مجرد وعود فارغة, استشرى من خلالها الفساد, على كل الأصعدة, ليفقد النظام الديموقراطي بريقه, الذي أبهر المواطن.

الأفكار الخَلاقة مهما يكن تكاملها الفكري, فإنها تحتاج للتطوير, معتمدة على المعاناة, فالجمود الفكري يؤدي لفساد الفِكرة, ولا بد من التنشيط التهذيبي, لِكبح جماح الفساد المتراكم, وهذا التنشيط لا يأتي من فراغ او بسهولة, فهو يحتاج لِحكمة فكرية, غاية في وضع خطط مستقبلية, تَكاد تكون عند العامة, ضرباً من الخيال, تبعاً لقوة المعاناة, التي يعيشها المواطن العراقي.

ليس كل سياسي مهما كان تأريخه, وفهمه لأغوار السياسة, أن يسير ببوصلة التغيير, نحو التَطور الفكري, ما لم يكن مُطَّلِعاً عن قرب, او معانياً حقيقياً للسلبيات, التي شابت العملية السياسية, بعد سقوط الدكتاتورية, تطور الفكر السياسي يحتاج للحنكة والحكمة, فالسياسة كأي علم, قابل للتطور وتعديل النظريات, فإن جَمَدَ فكره, وبقي على منوال واحد, فقد حكم قادته عليه بالموت, وكمثال على ذلك, الأفكار الشيوعية والقومية, التي فقدت بريقها, وآلت إلى منحدر السقوط.

إن النظرية الناجحة لحد الآن, والتي لم تسنح لها الفرصة, لتسنم الحكم لمحاربتها, من قبل الطُغاة عبر العصور, هي النظرية الإسلامية الحقيقية, التي شوهها بعض المتطفلين, الذين حرفوها عن مسارها الانساني, المُعتمد على التَحَرر, ونبذ العبودية والسيطرة الشخصية, مع تَقبل الفكر الإسلامي للتطور, كونه يلائم كل العصور, مخاطباً كل الطبقات المجتمعية دون تمييز.

إنَّ انطلاق تيار سياسي معتدل, باتخاذ الدين الإسلامي الحقيقي, الذي لا يعتمد على طائفة معينة, منطلقاً من الأسس الانسانية, الجامعة لكل أطياف المجتمع, نابذا للفاسدين من الوهلة الأولى, بوضع ضوابط حقيقية للانتماء, يعيدُ الثقة التي ضيعها, المتمسكون بالطائفية والعرقية, ليسيطروا على ذهن المواطن العراقي.

إنَّ التَحرر من الأفكار الهجينة, والاعتماد على التأريخ الزاخر بالحيوية, ليس ضرباً من الخيال المستحيل, طالما أنه ينطلق من منبع المعاناة, ليَرتُق فَتْقَ الفساد, الذي أحدثته بكتريا الفشل السياسي, الذي حكم العراق بنظرياته الجامدة, سعياً لتضييع كل التضحيات, من أجل العودة لنقطة الصفر.

لقد انبثق تيار الحكمة, ضمن رؤية مستقبلية حقيقية, نابعة من صميم الفِكر الإسلامي, المحتضن لكل أطياف المجتمع العراقي, لقد كان وصف الشهيد محمد باقر الحكيم؛ دقيقاً جدا حين أطلق جملة, العراق عبارة فسيفساء متكامل, لا يمكن فصل أي جزء منه.

الحكمة تقتضي مشاركة, من أجل توحيد الخُطى, لِخدمةٍ تنبع من الفَكرِ الصافي, على يدِ شباب واعٍ, لخطورة الواقع, المتطلعِ لبناء دولة حقيقية, فكان تيار الحكمة الوطني.

تيار الحكمة  الوطني, ليس من ضرب الخيال, بل هو تَرجمة لروح التطور الفكري, من اجل عراق يخدم الجميع.         

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخطط لوضع قيود على الإجهاض

أسترالي يقتل زوجته حرقًا أمام الأبناء.. والقاضي يرفض سجنه مدى الحياة

خطة الإستعداد الصيفية تحذر من إنقطاع الطاقة في فيكتوريا و جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
الربيع الاصفر | خالد الناهي
ماذا خلّف الجّعفريّ في وزارة الخارجية؟ | عزيز الخزرجي
عبد المهدي..بداية غيرم وفقة | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي