الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 05 /09 /2017 م 04:23 مساء
  
اعلام الامة انها ستقتل ابن بنت نبيها مع البينة(الاول) :

اعلام الامة انها ستقتل ابن بنت نبيها مع البينة(الثاني) :

2- الخلافة محرمة  على ال ابي سفيان

(عندما كان مروان بن الحكم يدعو  الى بيعة يزيد). قال له الحسين عليه السلام  : (إليك عني يا عدو الله ؟ فإنا أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله والحق فينا وبالحق تنطق ألسنتنا، وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: الخلافة محرمة على آل أبى سفيان ، وعلى الطلقاء أبناء الطلقاء ، فإذا رأيتم معاوية على منبرى فابقروا بطنه ، فو الله لقد رآه أهل المدينة على منبر جدي فلم يفعلوا ما أمروا به ، فابتلاهم الله بابنه يزيد ! زاده الله في النار عذابا)([1]) .

وقال ابن نما: إنه عليه السلام قال: (انا لله وإنا إليه راجعون وعلى الاسلام السلام إذ قد بليت الامة براع مثل يزيد، ولقد سمعت جدى رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: الخلافة محرمة على آل ابى سفيان)([2]). فغضب مروان بن الحكم من كلام الحسين، ثم قال: والله ! لا تفارقني، أو تبايع ليزيد بن معاوية صاغرا، فإنكم آل أبي تراب قد ملئتم كلاما وأشربتم بغض آل بني سفيان، وحق عليكم أن تبغضوهم وحق عليهم أن يبغضوكم. فقال له الحسين عليه السلام: (ويلك يا مروان ! إليك عني فإنك رجس، وإنإ أهل بيت الطهارة الذين أنزل الله عزوجل على نبيه محمد صلى الله عليه وآله فقال: انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ([3])، فنكس مروان رأسه لا ينطق بشئ، فقال له الحسين عليه السلام: (أبشر يا ابن الزرقاء بكل ما تكره من الرسول صلى الله عليه وآله يوم تقدم على ربك فيسألك جدي عن حقي وحق يزيد). فمضى مروان مغضبا حتى دخل على الوليد بن عتبة فخبره بما سمع من الحسين بن علي عليهما السلام([4]).

فقال له الوليد: امرءا يحاسب بدم الحسين خفيف الميزان عند الله يوم القيامة؟ فقال له مروان: فإذا كان هذا رأيك فقد أصبت فيما صنعت، يقول هذا وهو غير الحامد له على رأيه ([5]).

الا ان الحقيقة تشير الى ان هناك امر مبيت ومدبر بليل واضح في محاولة الافاكين تغيير تلك المسلمات التي لا يمكن تغيرها بسهولة  ؛ ظهرت بمنع تدوين السنة  بعد الانقلاب عليها ، وبعد فهذا البيان المعجز - عن قتل الامة لابن بنت نبيها بالذات - استفاض في الافاق ووسع كل شرائح الامة ، فقاموا بعد رفع المنع  بتغير هذا الحديث والإبقاء على بينته القارورة لكن في حلم او رؤيا او وفيما يرى النائم لكي لا تلقي اللوم على كبراء الامة وعلى حقيقة ما يبيتون لأهل البيت عليهم السلام ، وكلهم  ملتصقون بالنبي صلى الله عليه واله لدرجة لا يصح معها عذر بوجه .. وفي الامة ايضا علماء عليهم واجب درء الفتنة!! فوضع الحديث على الشكل التالي وقد نسوا انهم اوردوه على صيغته الاولى:

جاء في المستدرك على الصحيحين للحاكم :

عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : « رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرى النائم نصف النهار ، أشعث  أغبر  معه قارورة فيها دم ، فقلت : يا نبي الله ما هذا ؟ قال : هذا دم الحسين وأصحابه ، لم أزل ألتقطه منذ اليوم » ، قال : « فأحصي ذلك اليوم فوجدوه قتل قبل ذلك بيوم » « هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه )([6])([7]).

فاذا كان حتى النواصب يعلمون ان هذا الحديث صحيح وان النبي اشعث اغبر لقتل ابنه السبط سيد شباب اهل الجنة ، فما كان موقفهم من قاتليه؟!

لا شيء مطلقا ، بل حصل العكس حين امعنوا في قتل ال محمد صلوات الله عليهم وتشريدهم دون ادنى رفض من الامة باسرها ، وقد سموا المؤمنين خصوصا  من يستقبح هذا العمل  الفضيع بالرافضة ورموهم بأبشع الصفاة . ووصف زين العابدين عليه السلام لحالهم بعد عودتهم من السبي يفي بما حصل:

قال الامام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام  في ذلك بعد عودته من السبي على باب مدينة رسول الله صلى الله عليه واله :

( الحمد لله رب العالمين مالك يوم الدين بارئ الخلائق أجمعين الذي بعد فارتفع في السماوات العلى و قرب فشهد النجوى نحمده على عظائم الأمور و فجائع الدهور و جليل الرزء و عظيم المصائب أيها القوم إن الله و له الحمد ابتلانا بمصيبة جليلة و ثلمة في الإسلام عظيمة قتل أبو عبد الله و عترته و سبي نساؤه و صبيته و داروا برأسه في البلدان من فوق عالي السنان أيها الناس فأي رجالات منكم يسرون بعد قتله أم أية عين تحبس دمعها و تصن عن انهمالها فلقد بكت السبع الشداد لقتله و بكت البحار و السماوات و الأرض و الأشجار و الحيتان و الملائكة المقربون و أهل السماوات أجمعون أيها الناس أي قلب لا يتصدع لقتله أم أي فؤاد لا يحن إليه أم أي سمع يسمع هذه الثلمة التي ثلمت في الإسلام أيها الناس أصبحنا مطرودين مشردين مذودين شاسعين كأنا أولاد ترك أو كابل من غير جرم اجترمناه و لا مكروه ارتكبناه ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين إن هذا إلا اختلاق و الله لو أن النبي تقدم إليهم في قتالنا كما تقدم إليهم في الوصاة بنا لما زادوا على ما فعلوه فإنا لله و إنا إليه راجعون)([8]).

هوامش البحث:

   1 ) الفتوح 5: 17، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 1: 184. ، و كلمات الإمام الحسين (ع)- الشيخ الشريفي (1/  282)

   2 ) اللهوف: 10، مثير الاحزان: 25، بحار الانوار 44: 326، العوالم 17: 175، اعيان الشيعة 1: 588. و كلمات الإمام الحسين (ع)- الشيخ الشريفي (1/  282)

   3 ) الاحزاب: 33.

   4 ) الفتوح 5: 18، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 1: 185.

   5 ) ارشاد المفيد ص 183.

   6 ) المستدرك على الصحيحين للحاكم (19/  82).

   7 ) المستدرك بتعليق الذهبي (4/  439)؛ هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وصححه الذهبي ، مع ان الذهبي رجل ناصبي معروف بهواه الاموي .

   8 ) مثير الأحزان (4/  26

 

[1]   ) الفتوح 5: 17، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 1: 184. ، و كلمات الإمام الحسين (ع)- الشيخ الشريفي (1/  282)

[2]   ) اللهوف: 10، مثير الاحزان: 25، بحار الانوار 44: 326، العوالم 17: 175، اعيان الشيعة 1: 588. و كلمات الإمام الحسين (ع)- الشيخ الشريفي (1/  282)

[3]   ) الاحزاب: 33.

[4]   ) الفتوح 5: 18، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 1: 185.

[5]   ) ارشاد المفيد ص 183.

[6]   ) المستدرك على الصحيحين للحاكم (19/  82).

[7]   ) المستدرك بتعليق الذهبي (4/  439)؛ هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وصححه الذهبي ، مع ان الذهبي رجل ناصبي معروف بهواه الاموي .

[8]   ) مثير الأحزان (4/  26

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. سيدني في المرتبة 32 عالمياً من حيث ارتفاع تكاليف المعيشة! ما رأيكم بهذا التصنيف؟

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إقتراع سري .. على من تضحكون | ثامر الحجامي
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي