الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 02 /09 /2017 م 01:45 صباحا
  
مسعود بارزاني بين نارين !...

 

رحيم الخالدي

تعالت أصوات المطالبين، بإقامة دولة كردستان في الفترة الأخيرة، وصلت حد لا يطاق، وتصاعد التهديد والوعيد لمسعود، وكأنه يملك كل الأوراق، وبإستطاعته فرض أمر غير قابل للرفض، وهذا بفضل تنازلات الحكومة السابقة، لأجل البقاء في رئاسة الوزراء، ولم يعتبر تلك التنازلات هدية، بل تمادى أكثر! وصلت لإشعال حرب بين أطياف الشعب الواحد، وحفر الخنادق! ونشر قوات مقابل قوات دجلة آنذاك، وكادت تشتعل تلك الشرارة لولا لطف الباري، واليوم وبعد إعلانه قرار الإستفتاء ليكّوُنْ دولة الأحلام التي لطالما حلم بها، من خلال إستغلال الأزمة الحالية في محاربة الإرهاب .  

الإستعاشة على الأزمة، التي طال أمدها منذ الدورة الإنتخابية الأولى، أمر مستهجن من قبل الأوساط الإقليمية والدولية، ومنذ إستبدال الجعفري، وهو يستغل الوضع لصالحه، وصلت حد التمادي وإدخال المعارضين الأتراك BKK)) للأراضي العراقية! وإستغلالهم لحمايته، وإرسال إشارة على أنه قادر الدخول مع الحكومة الإتحادية في معركة! في سبيل نيل الحرية حسب ما يزعم وكأنه دولة محتلة، ونسي أن المكون الكردي جزء من الحكومة الإتحادية، ولديه نواب ممثلين للمكون الكردي في البرلمان ضمن الدستور العراقي، وهم جزء مؤثر وفاعل في العملية السياسية، التي أستغلها أيّما إستغلال، في سبيل الضغط على الحكومة، لتحقيق مصالح شخصية لا تمثل رأي الشارع الكردي .

أردوغان في بداية الأمر كان مسانداً قوياً، لغرض إمتصاص النفط الذي يتم تهريبه، ليأخذه بأبخس الأثمان، ولكن عندما أصبح أمر واقع إنتفض ليعارض! ويقف بالضد بل ويهدد، وهذا بالتالي يأخذنا لنتيجة واحدة، أن كل العلاقات والإستثمارات التي كان يتعكز عليها بارزاني، لا تمثل سوى مصالح وليست مواقف سياسية، وعَبَرَتْ تركيا خلال الفترة المنصرمة، بشرائها النفط بتعزيز إقتصادها، ولم يكن البارزاني لديها سوى مرحلة إنتهت صلاحيتها1 كما لا ننسى الدخول التركي للأراضي العراقية، وفرض نفسه كلاعب لا يمكن التغاضي عنه في الأيام القادمة حسب تصور أردوغان .

الجانب الإيراني أوصل عدة رسائل بصورة غير مباشرة، وعبّر عن رأيه بالإستفتاء المرام إجراءه، لكنه بالفترة الأخيرة صرح برسالة، تمثل رأي الحكومة الإيرانية، بأنها ستقف بوجه مسعود بكل قوتها، وما الاتفاق الأخير مع الجانب التركي، وفق إجراء عمليات في المنطقة المراد تكوينها كدولة، بعمليات عسكرية والقضاء على العصابات، التي تأخذ أوامرها من الجانب الأمريكي، وهذا أمر يجعل موقف مسعود ضعيف جداً، إضافة لموقف الحكومة الإتحادية، الذي يقف بالضد من الاستفتاء آنف الذكر، كون الدستور أُقِرَّ وفق العراق الفيدرالي الإتحادي، وليس هنالك فقرة تدل على الإنفصال بتكوين دولة .

المكون الكردي بكل سياسييه، بحاجة لموقف محدد، وفرض أنفسهم على الساحة، من خلال الوقوف بوجه من يريد تفكيك العراق، وإقتطاع جزء منه بحجة تكوين دولة، تفتقر لأبسط مقومات الدولة، والتي شرحت مواقف دول الجوار موقفها أزائِها، والتي تعارض وبشدة بتكوين تلك الدولة، لان هذه الدول لديها أقليات من القومية الكردية، وبالطبع هذا يجعل المنطقة غير مستقرة، وسندخل حروب لسنا بحاجتها، كوننا مللنا منه والتي خضناها مرغمين، وجعل العراق ساحة تصفيات لأجل أغراض عدائية شخصية، تذهب لأجلها أرواح شبابنا .

بعد كل هذا الحراك المكوكي، والذي لم يحصل على أيّ وعد، من أي من الدول التي زارها خلال رحلته، سوى التأييد الإسرائيلي الذي يريد من ذلك موطئ قدم! في قلب الشرق الأوسط والمنطقة المتمثلة بالمثلث الإيراني العراقي السوري، من أجل الهيمنة المستقبلية لمقدرات الشعوب، فقد وضع مسعود نفسه في مأزق من الصعب الخروج منه، بعد كل ذلك التهديد والوعيد، سيّما أن العراق قد أنهى وجود داعش في تلعفر، آخر منطقة في الموصل، وعليه إنسحاب قوات الإقليم من كل المناطق التي دخلتها، والأيام القادمة حبلى بالمفاجآت .  

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك

أستراليا: ديك سميث لا يريد 500 ألف دولار مرتجعات ضريبية

أستراليا: اضراب للعاملين في مستشفيات نيو ساوث ويلز قد يصيبها بالشلل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
مخدرات في مدينتي | ثامر الحجامي
جمعية التّجديد تشهر | د. سناء الشعلان
رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل | كتّاب مشاركون
التهاون ومصير الوطن | سلام محمد جعاز العامري
تأبين السَّيِّدُ الشَّهِيدُ مُحَمَّدُ مُحَمَّدُ صَادِقُ الصَّدْرِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
زعبول... | عبد الجبار الحمدي
نقيب الصحفيين من البصرة محذرا الصحفي خط احمر اثناء ممارسة عمله | يوسف الموسوي
أتسلق نفسي... | عبد الجبار الحمدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي