الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 27 /08 /2017 م 05:11 مساء
  
تاملات في القران الكريم ح353

تأملات في القران الكريم ح353

سورة  فصلت الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ{13}

تستمر الآية الكريمة (  فَإِنْ أَعْرَضُوا ) , عن الايمان بعد ذكر كل ما تقدم وهم كفار قريش , (  فَقُلْ ) , لهم يا محمد , (  أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً ) , حذرتكم من عذاب صاعق , (  مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ ) , كما حلّ بعاد وثمود .  

 

إِذْ جَاءتْهُمُ الرُّسُلُ مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاء رَبُّنَا لَأَنزَلَ مَلَائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ{14}

تستمر الآية الكريمة (  إِذْ جَاءتْهُمُ الرُّسُلُ مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ ) , أي جاءتهم رسلهم من جميع الاطراف وبمختلف الوسائل , او بإنذارهم بما حلّ على الكافرين في الدنيا , وتحذيرهم من عذاب الاخرة , (  أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ ) , جميع الرسل كانوا يدعون الى عبادة الله عز وجل ما يدل على وحدة رسالتهم وصدقهم في دعوتهم , (  قَالُوا لَوْ شَاء رَبُّنَا لَأَنزَلَ مَلَائِكَةً ) , يروي النص المبارك على لسانهم قولهم " لو شاء ربنا ذلك لبعث الينا ملائكة بدلا من ان يرسل بشرا رسلا" , (  فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ ) , اذا نحن كافرون بما تدعوننا اليه .  

 

فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ{15}

تمضي الآية الكريمة قدما في الموضوع (  فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ) , تعظموا واستكبروا على اهل الارض من غير حق , (  وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ) , اغتروا بقوتهم , مما يروى في قوتهم ان الرجل منهم كان قادرا على ان يقتلع شجرة من اصولها بيديه , (  أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ) , يرد النص المبارك على قولهم " ان الذي خلقهم اشد قوة منهم" , (  وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ ) , وكانوا يعرفون ان معجزاتنا حق مع ذلك ينكرونها .

 

فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ{16}

تبين الآية الكريم عاقبة امرهم وما حلّ بهم (  فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً ) , ريحا باردة , لا مطر فيها , (  فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ ) , واقعا النحس لا يقع على الايام , بل النحس على ما حدث فيها , فكان ما جرى في تلك الايام نحسا عليهم ,  (  لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ ) , الذل في الدنيا , (  وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى ) , ومن وراءهم عذاب الاخرة وهو اكثر خزيا واشد ايلاما , (  وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ ) , لا يدفع عنهم العذاب احد .  

 

وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ{17}

تنعطف الآية الكريمة لتبين حال ثمود (  وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ ) , فأرشدناهم الى طريق الحق , (  فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى ) , لكنهم فضلوا واختاروا العمى على الهدى , (  فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ ) , العذاب المهين , (  بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ) , والسبب ما كانوا يكسبون من التمرد والعصيان .    

 

وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ{18}

تلفت الآية الكريمة الانظار الى انه جل وعلا كتب النجاة (  وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا ) , امنوا بالرسل , (  وَكَانُوا يَتَّقُونَ ) , الله تعالى في طاعته واجتناب نواهيه .   

 

وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاء اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ{19}

تنعطف الآية الكريمة لتضيف (  وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاء اللَّهِ إِلَى النَّارِ ) , يحشرون فيها حشرا , (  فَهُمْ يُوزَعُونَ ) , يختلف المفسرون في النص المبارك , فمنهم من يرى :   

  1. يرى السيوطي انهم يساقون فيها .
  2. يرى القمي في تفسيره ( أي يجيئون من كل ناحية ) .
  3. بينما يستشهد الفيض الكاشاني في تفسيره الصافي ج4 برواية عن الامام الباقر عليه السلام "يحبس أولهم على آخرهم يعني ليتلاحقوا" .

 

حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{20}

تستمر الآية الكريمة (  حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا ) , عاينوها , حضروها , (  شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ ) , ينطقها الله تعالى لتشهد (  بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) , بما اكتسبوا واقترفوا واجترحوا .  

 

وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{21}

تروي الآية الكريمة في ذلك الموقف يخاطب الكفار جلودهم (  وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا ) , لم شهدتم علينا , أكدتم جرمنا ومعاصينا , فكان رد الجلود في ثلاثة محاور :

  1. قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ ) : انطقنا الله تعالى الذي انطق كل شيء بقدرته ولم ننطق ذاتيا .
  2. وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) : يستمر كلام الجلود في النص المبارك " وهو جل وعلا الذي خلقكم ابتداء " , لكن بعض المفسرين يرون ان النص المبارك وما يليه ليس من كلام الجلود بل كلام الله عز وجل .
  3. وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) , يوم القيامة .   

 

وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ{22}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ ) , عن اجتراحكم السيئات (  أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ ) , عن ان يشهد كل ذلك عليكم , (  وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ ) , لكنكم ظننتم من استتاركم ان الله تعالى لا يعلم كثيرا مما كنتم تعملونه , لذا تجرأتم على فعالكم . 

يرى بعض المفسرين ان الآية الكريمة من كلام الله عز وجل , بينما يرى اخرون انها استمرار لكلام الجلود .

عن أمير المؤمنين عليه السلام فيها قال يعني بالجلود الفروج .

عن الامام الصادق عليه السلام في هذه الآية قال يعني بالجلود الفروج والأفخاذ ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .

 

وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ{23}

تستمر الآية الكريمة مع اختلاف المفسرين في انها من كلام الله تعالى او من كلام الجلود (  وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ ) , ذلكم ظنكم السيء الذي ظننتموه بربكم , (  أَرْدَاكُمْ ) , اهلككم , (  فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ ) , لأنفسهم واهلهم .    

( عن الصادق عليه السلام قال: قال : رسول الله صلى الله عليه وآله إن آخر عبد يؤمر به إلى النار فإذا امر به التفت فيقول الجبار جل جلاله ردوه فيردونه فيقول له لم التفت إليّ فيقول يا رب لم يكن ظني بك هذا فيقول وما كان ظنك بي فيقول يا رب كان ظني بك أن تغفر لي خطيئتي وتسكنني جنتك قال فيقول الجبار يا ملائكتي لا وعزتي وجلالي وآلائي وعلوي و ارتفاع مكاني ما ظن بي عبدي هذا ساعة من خير قط ولو ظن بي ساعة من خير ما روعته بالنار أجيزوا له كذبه وأدخلوه الجنة ) . "تفسير القمي" .

 

فَإِن يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ وَإِن يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِينَ{24}

تستمر الآية الكريمة (  فَإِن يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ ) , فأن يصبروا على العذاب فالنار مأواهم , لا خروج ولا خلاص لهم منها ابدا , (  وَإِن يَسْتَعْتِبُوا ) , يطلبون العتبى , (  فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِينَ ) , ليس لهم ذلك ايضا , ذلك المعنى تقابله الآية الكريمة { وَبَرَزُواْ لِلّهِ جَمِيعاً فَقَالَ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللّهِ مِن شَيْءٍ قَالُواْ لَوْ هَدَانَا اللّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاء عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ }إبراهيم21 .      

 

وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ{25}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَقَيَّضْنَا لَهُمْ ) , قدرنا لهم , (  قُرَنَاء ) , شياطين من الجن والانس , يشاكلونهم ويشاركوهم في نوع الجرم والجريرة , (  فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ ) , فزين القرناء لهم امر الدنيا واتباع الشهوات فيها , (  وَمَا خَلْفَهُمْ ) , وكذلك زينوا لهم امر الاخرة بصرفهم عن التصديق والايمان بها , (  وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ ) , بوقوع العذاب عليهم , (  فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ) , قد عملوا مثل اعمالهم فكانوا من جملتهم , (  إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ ) , الدنيا والاخرة , انفسهم واهليهم .     

 

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ{26}

تروي الآية الكريمة كلاما للكفار بخصوص القرآن (  وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ ) , عند قراءته "ص واله" قال كفار قريش بعضهم لبعض "لا تسمعوا او لا تستمعوا  لهذا القران" , (  وَالْغَوْا فِيهِ ) , واكثروا من اللغط عند تلاوته وقابلوه بالخرافات والاساطير واسخروا منه , (  لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ ) , ترجي ان ينفع اللغو في جلب الغلبة والظفر لصالحهم او بلغوهم يغلبونه "ص واله" . 

كثير من المشاكل التي تحدث بين طرفين تكون الغلبة فيها لمن هو اكثر كلاما واعلى صوتا وان كان على باطل , ذلك اسلوب من اساليب العرب في الحروب الكلامية لا زال جاريا ومعمولا حتى الان.

 

فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَاباً شَدِيداً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ{27}

الآية الكريمة في محل التهديد (  فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَاباً شَدِيداً ) , تتوعدهم بالعذاب الشديد , (  وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ) , أقبح جزاء . 

 

ذَلِكَ جَزَاء أَعْدَاء اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاء بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ{28}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  ذَلِكَ ) , العذاب والجزاء الأسوأ , (  جَزَاء أَعْدَاء اللَّهِ ) , وهم من اختار عداوة الرسل والانبياء والصالحين , (  النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ ) , خالدين فيها , لا يخرجون منها ولا ينقلون الى مكان اخر , (  بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ ) , والسبب انهم كانوا ينكرون الحق مع معرفته .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   الصرخة الحسينية / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح409  
   حيدر الحدراوي     
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   تاملات في القران الكريم ح408  
   حيدر الحدراوي     
   الوضع والدس والافتراء تجارة قديمة للكهنة  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   الصرخة الحسينية / الجزء الرابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح407  
   حيدر الحدراوي     
   لماذا الغاضرية ؟؟  
   كتّاب مشاركون     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 3  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
المزيد من الكتابات الإسلامية
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي