الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » المهندس زيد شحاثة


القسم المهندس زيد شحاثة نشر بتأريخ: 21 /08 /2017 م 08:42 مساء
  
العملية السياسية في العراق.وتحريك الماء الراكد

العملية السياسية في العراق وتحريك الماء الراكد.

المهندس زيد شحاثة

بعد مرور فترة من ممارسة الإنسان لأي عمل, فكريا كان أو بدنيا, يصل إلى مرحلة الروتين, حيث يتكرر العمل, بنفس المشاكل, عندها تنعدم فرص الإبداع, ويتوقف التطور.

قد يظن بعضنا, أن العمل السياسي, كله سيء وخاطئ, وهذا نتيجة لواقعنا خلال الأعوام الثلاثة عشر, وتجربتنا الفتية, وهو تقييم ربما يكون حقيقيا, لكن لا يعني أن العمل السياسي بحد ذاته, يجب أن يكون سيئا, كصفة ملازمة له.

الوطن  لا يدار إلا من خلال مؤسسات, تنظم شؤون الحياة, يمكن أن نطلق عليها مجتمعة اسم "الدولة" وهذه لا يمكن أن تقاد, دون مشروع فكري أو توجه معين, تقدمه جهة أو مجموعة من الأفراد, متفقين حول مبادئ معينة, يعارضهم وينتقدهم أفراد أخرون, يقدمون مشروعا بديلا, يحاولون أقناع الجمهور به, وهذا يسمى بالعمل السياسي.

شكل خروج السيد عمار الحكيم, من حزبه التاريخي" المجلس الأعلى" وتشكيله لتيار جديد, بأسم "تيار الحكمة" مفاجئة لكثير من المتابعين, ليس لأنه خروج لسياسي, من حزب ما, وتشكيله حزبا جديد, فهذا يحصل.. لكن واقع أن المجلس الأعلى, إرتبط تاريخيا بأل الحكيم, ومنذ أيام المعارضة, ضد نظام البعث, وكون الحكيم, نجح في النهوض بواقع المجلس ودوره سياسيا, بعد نكسته الكبيرة, وأمور تتعلق بالكاريزما الشخصية له, كزعيم شاب.. كل ذلك جعل الموضوع, يمثل هزة للواقع السياسي العراقي, وصل تأثير إرتدادتها إقليميا.

مع كل ما رافق الحدث, من تحليلات ومناكفات, ماهي فائدة المواطن العادي, في هذه القضية؟ ماهي "خبزتنا" في هذه  القصة كما يقال؟!

من الصحيح القول, أن عمليتنا السياسية, ولدت عرجاء مشوهة, نتيجة لتخطيط المحتل, وتأسيسه  لقضايا وسياقات, كانت ملغمة لتكون مشاكل مستمرة, ودائمة التأثير, فلا تُحل وتنتهي, ولا تتقادم وتختفي, فأوصلت البلد لحافة حرب أهلية, كادت أن تُطيح به.. وأخطر ما في القضية, أن المشاكل, صارت روتينا معتادا, فتعايش معها المواطن, وصار يتقبلها كواقع حياتي له, وجزء من هذا الواقع.. حال السياسية ومشاكلها.

خروج الحكيم, كان هزة عنيفة, شجعت كثيرا من الساسة, على التلويح, وأحيانا, تسريب معلومات لجس نبض, بنيتهم مغادرة أحزابهم, والتخلص من تراكمات, وأخطاء حصلت ولازالت, وأصبحت روتينا مقبولا, وجزء من العمل السياسي الأعرج.. وهذا ما سيفيد ربما في تحريك مياه عمليتنا السياسية الراكدة.

يقال أن المياه الراكدة تتعفن, أن لم يدخل إليها ماء جديد, أو يتم تحريكها بين حين وأخر, ويقال أن السياسة لا توجد فيها نتائج مضمونة, أو تحقيق لأهداف بشكل كامل.. لكن يقال أيضا أن اليأس.. هو موت خلال الحياة.

هل ستحقق مفاجئة الحكيم, شيئا مفيدا لنا كشعب, بعد كل ما عانينها من ساستنا؟ وهل سينجح الحكيم أصلا, في الخروج والتخلص, من "  تراكمات" الأخطاء السابقة؟

من يدري.. لنتفاءل خيرا وننتظر.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مسؤوليات العراقيين في الإنتخابات القادمة | محمد الحسن
رفض شيمة الغدر في الثورة الحسينية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة إستبدال الراية | حيدر حسين سويري
تاملات في القران الكريم ح355 | حيدر الحدراوي
المرجعية بين ازمة النجف وازمة كردستان | سامي جواد كاظم
البناء الإعلامي للأزمات إشكاليات العرض والتناول | هادي جلو مرعي
الجديد على الناصرية | واثق الجابري
عدالة ترامب تستبح السلام على الارض | محسن وهيب عبد
مقال/ خروج الحسين حِكمَةٌ وإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
المغرّد خلف القضبان قصة قصيرة | كتّاب مشاركون
العباس عنوان الحشد | ثامر الحجامي
كردستان تعيد حرب صفين | سلام محمد جعاز العامري
ظواهر و خرافات و عادات في عاشوراء | فؤاد الموسوي
الهلال والتطبير والأسطوانة المشروخة | عبد الكاظم حسن الجابري
القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن والحسين | المهندس زيد شحاثة
لم أخرج أشراً.. الإصلاح الحسيني أنموذج | عمار العامري
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
لم لم يدرج الانسان ضمن البورصات التجارية؟ | سامي جواد كاظم
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي